حزب الله يدخل مناطق الفيضانات في الأهواز جنوب غربي إيران

نشر بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة 19 أبريل (نيسان)، صورًا تُظهر دخول حافلات تحمل أعضاء حزب الله اللبناني إلى الأهواز.

كما نشرت وكالة "مهر" للأنباء صورًا، أعلنت من خلالها عن "مساعدات يقوم بها شباب لبناني في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات".

وفي الأيام الأخيرة، كان أعضاء من الحشد الشعبي، وهم ميليشيات شيعية عراقية، قد دخلوا إلى خوزستان بهدف مساعدة منكوبي الفيضانات، مما أثار ردود فعلٍ من داخل إيران وخارجها.

وكانت 4 أحزاب ومؤسسات، تشمل اتحاد الجمهوريين الإيرانيين، وحزب اليسار الإيراني، (فدائيان خلق)، والجبهة الوطنية الإيرانية، وتضامن دعاة الجمهورية في إيران، قد دعت إلى خروج الميليشيات الأجنبية من إيران.

وفي بداية شهر مارس (آذار) الماضي، قال رئيس محاكم الثورة في طهران، موسى غضنفر آبادي، إنه في حال تخلى الإيرانيون عن دعم الثورة، فإن "الحشد الشعبي العراقي، وفاطميين الأفغاني، وزينبيين الباكستاني، والحوثيين اليمني، مستعدون لحمايتها".

إيران بالمختصر

ظريف: الإجراءات الإيرانية في الخليج جاءت تنفيذًا لقوانين الملاحة الدولية 

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 20 يوليو (تموز)، تعليقًا على احتجاز ناقلة النفط البريطانية من قبل الحرس الثوري الإيراني، أن...المزيد

شمخاني لبولتون: حق التخصيب کان شرطًا لدخول إيران في المفاوضات.. وليس نتيجة

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، اليوم السبت 20 يوليو (تموز): "كان قبول حق إيران القانوني في تخصيب اليورانيوم من قبل أميركا...المزيد

خامنئي يطالب الشعراء بكتابة الشعر الساخر عن البريطانيين

تداولت وسائل صحافية إيرانية، اليوم السبت 20 يوليو (تموز)، طلب مرشد الجمهورية الإسلامية، علي خامنئي، خلال استقباله عددًا من الشعراء المقربين للنظام،...المزيد

مقاضاة جناة ذبحوا 9 رؤوس من الخيل ورأسين من الحمير المريضة لبيعها

أعلن المدير العام لدائرة الطب البيطري في محافظة أذربيجان الشرقية، أمير حسين بهداد، اليوم السبت 20 يوليو (تموز)، عن اعتقال متهمين ذبحوا تسعة رؤوس من...المزيد

سجين سني إيراني مُضرب عن الطعام في محبسه منذ يومين

تداولت مصادر حقوقية، اليوم السبت 20 يوليو (تموز)، أخبارًا عن إضراب السجين السني والناشط الديني، أميد خاکي، عن الطعام، احتجاجًا على إهمال سلطات السجن...المزيد