الرصد الصحافي ليوم الاثنين 21 أکتوبر (تشرين الأول) 2019

"ثورة الواتس آب" اللبنانية.. وفشل صناعة السيارات الأيرانية.. و10 آلاف أسرة معرضة للسرطان.. أبرز عناوين اليوم

 

قال رئيس البنك المركزي، أمس في اجتماع لممثلي غرفة التجارة: "إلی متی تریدون الاستمرار في صناعة السیارات الفاشلة؟!"، وقد تصدرت هذه العبارة عناوین العديد من صحف البلاد.

واليوم وجه عبد الناصر همتي انتقادات حادة لشركات صناعة السيارات لأنها رغم تلقيها سيولة العملات عاجزة عن سداد التزاماتها مما أثار شجون الكثيرين الذين يشكون من الجودة المنخفضة وارتفاع أسعار السيارات محلیة الصنع.

كان نقد همتي دافعًا لصحیفتي "همدلي"، و"ابتکار" في كتابة التقارير وإجراء مقابلات مع  الخبراء، تتصدرها عناوين "سلسلة لا نهاية لها من أزمة السيارات"، و"صانعو السیارات هم محتجزو رهائن".

وقد نشرت صحیفة "همدلي"، اليوم، مقالاً من حسين ساساني، محلل التنمية المستدامة، تحت عنوان "في الاقتصاد المنكوب، لا يمكن أن تكون منتجًا ولا مستوردًا".

ووفقًا لما کتبه ساساني، عندما يكون النظام الاقتصادي في البلاد معيبًا وریعیًا بشكل أساسي، فإن الریعیة ستؤثر على الإنتاج والواردات والصادرات، وأي سياسة في الاقتصاد لن تكون فعالة.

إلا أن صحیفة "جهان صنعت" وصفت حدیث رئيس البنك المركزي في تبرير مشاكل النظام النقدي والعملات في البلاد بأنه "فيروس فقدان الصلاحیات"، الذي أسسه حسن روحاني، وقد انتقل الآن إلى كبار المسؤولين الحكوميين، لتبرير عدم قدرتهم على حل المشكلات عن طريق التذرع بالافتقار إلى السلطة القانونية.

في موضوع آخر، تستمر تحليلات وتفسيرات ثورة "الواتس آب" اللبنانية، حيث كتب علي بیجدلي في صحيفة "آرمان ملي" اليومية أن لبنان يسعى إلى تعديل دستوري، حيث إنه بموجب الدستور اللبناني وتوازن القوى، يجب أن يكون الرئيس مسيحيًا، ورئيس الوزراء سنیًا، ورئيس البرلمان شيعیًا.

ووفقًا لما قاله بیجدلي، فإن المحتجين يدعون إلى تغيير النظام، لتحل الجدارة محل الثيوقراطية والعرقیة.

واليوم أيضًا، هاجم شريعتمداري، مرة أخرى، الرئيس، وکتب: "عزيزي روحاني! الاستسلام لا يحتاج إلى استفتاء ولا تفاوض. الاستسلام، یحتاج إلی نصف متر من القماش الأبيض لترفعه أمام الولايات المتحدة".

وکتب رئيس تحرير صحيفة "كيهان" أن المفاوضات، التي تحدد الولايات المتحدة سقفها ونصها، من قبل، هي إملاء مذل ولیست مفاوضات.

يمكننا الآن أن نذهب إلی قراءة تفاصيل أكثر في صحف اليوم:

 

"ابتکار": بعد 40 سنة من الدعم الحكومي.. صناعة السیارات في أزمة

صناعة السيارات في أزمة، وعن هذا الموضوع كتبت صحيفة "ابتکار"، في تقرير عن التعقيدات التاريخية لصناعة السيارات الإيرانية، وأنه قد لا توجد وسيلة أخرى للخروج من هذه الأزمة.

ويعتبر هوشيار رستمي، المحلل الاقتصادي، أن صناعة السيارات قائمة على الریعیة، ويقول إن صناعة السيارات في إيران واحدة من أكثر الصناعات ریعیة مع عدد محدود من الشركات المصنعة، وعدم وجود منافسين والتمتع بالدعم الحكومي.

وفي إشارة إلى انتقادات رئيس البنك المركزي لشركات صناعة السيارات، قال: "للأسف، الحكومة تدرك القضايا بعد سنوات من التأخیر وتقرر تصحيحها متأخرة".

ويرى هذا المحلل الاقتصادي أن الحل في جعل صناعة السيارات قادرة على المنافسة. ووفقًا لما قاله رستمي، "ليست هناك سابقة في العالم بأن یتمتع المنتج بالدعم الحکومي طوال 40 عامًا ولا یزال ینتج سلعًا ذات جودة رديئة. يجب إعطاء شركات صناعة السيارات مهلة لمدة عامين ثم یتم قطع الدعم عنها. لكنّ هناك خوفًا من تنفيذ مثل هذه السياسة، وهو الخوف من أن تفقد القوی العاملة وظائفها، الأمر الذي قد یؤدي إلی عدم اتخاذ قرار بهذا الشأن".

ووفقًا لما قاله هذا المحلل الاقتصادي، "لا يمكننا احتجاز 80 مليون إيراني كرهائن، وتقديم سيارات لهم لا تفي بالمعايير الدولية، من أجل أن لا یصبح عدد من الأشخاص عاطلین عن العمل".

 

"همدلي": هل اقتربت نهاية الاتفاق النووي؟

يقترب الموعد الأخير لإيران من نهاية الشهرين، والذي يشار إليه بالخطوة الثالثة في تخفيض التزاماتها النووية، ويقول المسؤولون إن إيران تستعد في الأيام المقبلة لاتخاذ خطوة رابعة نحو تخفيض التزاماتها النووية.

ويقول مجتبى ذو النوري، رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان، إن الخطوة الرابعة المحتملة لإيران هي إعادة النظر العام بالتعاون مع الوكالة، وتطوير الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي في ناطنز، واستعادة مفاعل آراك، وزيادة التخصيب.

وتقول "همدلي" إن دخول إيران إلى الخطوة الرابعة في تخفيض التزاماتها النووية أمر مهم، لأنه قد يؤدي إلى انسحاب الأوروبيين من الاتفاق النووي وتفعيل آلية الزناد ضد إيران.

وفي هذا السياق، أجرت صحیفة "همدلي" مقابلة مع حشمت الله فلاحت بیشه، عضو لجنة الأمن القومي، وقال إن الخطوة الرابعة لا تعني الخروج من الاتفاق النووي أو معاهدة حظر الانتشار النووي، ووصف تهديدات أوروبا بأنها لعبة نفسية.

وقال هذا النائب في البرلمان الإیراني إن الولايات المتحدة قد تزيد من سياساتها المتعلقة بالضغط الأقصى، لكن من الواضح أن العقوبات الأميركية في أعلى مستوياتها الآن، وبالتالي فإن الولايات المتحدة ليس لديها ورقة رابحة أخری، وقد تستفز الأوروبيين ضد إيران.

جدیر بالذکر أن اليابان وفرنسا أعلنتا عن إعطاء قرض مشترك بقيمة 18.4 مليار دولار لإيران، شریطة أن تلتزم طهران بالاتفاق النووي التزاماً تاماً.

 

"آرمان ملي": 10 آلاف أسرة حضرية معرضة للإصابة بالسرطان

أعلن حسن خليل آبادي، عضو مجلس مدينة طهران، أمس، أن صحة أكثر من 10 آلاف أسرة في المناطق الحضرية في خطر، حيث يتدفق 400 مليون متر مكعب من مياه الصرف الصحي في العاصمة، نحو جنوب طهران سنويًا عبر نهري، فيروز آباد، وسرخه حصار، ویُروی 70 ألف هكتار من الأراضي الزراعية والحقول بالمياه الملوثة ومياه الصرف، حيث إن جنوب طهران هو المحور الرئيسي لإنتاج الخضراوات والفواکه الصیفیة.

ولأن مستوى المياه الجوفية قد انخفض، فیتم ري الأراضي الزراعیة بالمياه الملوثة، وفقًا لخبراء البيئة، ولذا فإن المحاصيل في هذه الأراضي غير صالحة للاستعمال ومسرطنة.

ووفقًا لصحیفة "آرمان ملي"، على الرغم من وجود مصفاة في جنوب طهران، ما زالت مستوطنات عباس آباد، وتقي آباد، وجاده نظامي، وشهيد مفتح، وشهيد بهشتي، تفتقر إلى مصفاة مستقلة، وصحة المواطنين في هذه المناطق في خطر شديد.



 

إيران بالمختصر
أدانت منظمات حقوق الإنسان الكردية، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، الحملات واسعة النطاق والعنيفة التي تشنها الأجهزة الأمنية الإيرانية على...المزيد
كشف الصحافي الكردي بمدينة ماريفان في كردستان، عدنان حسن بور، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال"، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن...المزيد
أعلنت وزارة العدل الأميركية عن الحكم على تاجر إيراني يدعى بهزاد بورقناد، بالسجن 46 شهرًا لانتهاك العقوبات والتصدير غير المشروع لألياف الكربون إلى...المزيد
أعلن القضاء الإيراني، اليوم الخميس 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، العفو عن 32 شخصًا من الإعلاميين، ومن الطلاب الجامعيين، بمناسبة ذكرى مولد النبي الأكرم...المزيد
أدرجت وزارة التجارة الأميركية 22 شركة وشخصًا في قائمتها السوداء بتهمة توفير مواد لإنتاج أسلحة الدمار الشامل في سوريا، من خلال إرسال مكونات أميركية...المزيد