الرصد الصحافي ليوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019

توقعات بزيادة تخصيب اليورانيوم.. وتحذير إيراني لأوروبا بنفاد صبرها.. ومؤشرات الاقتصاد "تكذّب" الرئيس.. أبرز عناوين اليوم

لم يسبق للرئيس أن کانت له محاضرة في الجامعة، ولم تنشر الصحف أي صور للطلاب، لذا خصصت الصفحات الأولى لصحف اليوم الموالية للحكومة عناوینها لکلمة حسن روحاني التي ألقاها  في جامعة طهران، بمناسبة إعادة فتح الجامعات.

وكان من المفترض أن يرحب الطلاب بحدیث روحاني حول الاستفتاء، ولكن يبدو أن هذا الأمر قد أثار ضجة في الصحف فقط. وکانت صحیفة "جوان" هي الصحيفة الوحيدة التي وجهت عدسة الكاميرا إلى جمهور الرئيس، وعنونت: "عرض الاستفتاء على المقاعد الشاغرة!".

وبالأمس، لم تكن قاعة المحاضرات بجامعة طهران بها عدد قليل من الطلاب فحسب، بل كانت مهجورة. ومع ذلك، كتب عدد من الصحف عن جوانب من هذا الخطاب.

ومن بين الصحف الإصلاحية، کانت صحیفة "شرق" هي الصحيفة الوحیدة التي أشارت، في تقریرها، إلى احتجاجات الطلاب وعدم ترحیبهم بخطاب روحاني.

كما عنونت صحيفة "آفتاب يزد" نقلاً عن روحاني قوله: "إذا فشلنا في التوصل إلى نتیجة في القضايا الاستراتيجية، فسنجري استفتاء".

وكتبت صحيفة "إيران" المملوكة للدولة أيضًا: "الحل في صندوق الاقتراع"، وتابعت نقلاً عن الرئیس: "إذا كنا نجادل في بعض القضايا منذ أكثر من 40 عامًا ولم نصل إلی نتیجة، فیجب أن نجري استفتاء".

وسأل محمد صادق جوادي حصار، في افتتاحية "آفتاب يزد": لماذا لم يوضح روحاني أبدًا ما الذي يعنيه بالضبط بهذه القضايا الاستراتيجية؟

وبالنسبة إلى منتقدي النظام الإسلامي، قد تكون هناك قائمة طویلة من القضایا الخلافیة، لكن صحيفة "كيهان" تسهل علينا قراءة أفکار روحاني، وتفسر خیوط الاستفتاء بالتفاوض مع الولايات المتحدة، وردًا على استفسار الرئيس، عنونت "کیهان": "اقتراح روحاني بالاستفتاء جنون".

وقد سأل روحاني، وفقًا لما عنونته صحیفة "آرمان ملي": "هل التقدم ممكن من خلال المواجهة أم من خلال التفاعل مع العالم؟".

وكتبت "كيهان": "إن إیران تتفاعل مع جميع دول العالم باستثناء الولايات المتحدة، لذلك، ما نستنتجه من كلمات روحاني، هو التفاوض والتعامل مع الولایات المتحدة فقط".

کما أحالت صحیفة "کیهان" قراءها إلی خطاب ألقاه الرئيس يوم 29 أکتوبر 2017، حیث قال فيه "الأميركيون يرسلون رسائل لبعض دول شرق آسيا للتفاوض معهم؛ هل أصبحت هذه الدول مجنونة لتتفاوض معهم". وسألت "کیهان": "ماذا حدث لروحاني لیجري استفتاء على ما کان سماه (الجنون)؟".

وفي الأثناء، وصفت صحيفة "ابتکار" التوجه الأخير لرئیس الجمهوریة بأنه "قتال في الوقت الضائع"، وتساءلت: لماذا الآن؟

وکتبت صحیفة "ابتکار": "حبذا لو کان الرئيس قد قدم هذه المبادرة منذ اليوم الأول، وبحث عن الحل منذ بداية إدارته".

وذكرت "كيهان": "لأن روحاني أصبح الآن خالي الوفاض، وليس لديه رد للوعود التي قطعها، لذلك فهو يتخذ مواقف رادیکالیة وجانبية، من خلال انتقاد مجلس صيانة الدستور والمبادئ الدستورية وإثارة قضیة الاستفتاء".

وفيما يتعلق بقضايا السياسة الخارجية، كانت رسالة وزير الخارجية الإيراني عنوانًا لبعض الصحف، حیث قال إن "صبر إيران الاستراتيجي مع أوروبا قد انتهى".

وتأتي خيبة أمل محمد جواد ظريف من أوروبا، عندما أخبر رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، موظفي السفارة الإيرانية في صربيا بأن "السفارات ینبغي أن تسهل العلاقات الاقتصادية".

وفي الأيام التي تجرب فيها إيران أقل تفاعل اقتصادي مع المنطقة والعالم، كتبت صحیفة "صداي إصلاحات" أن "يد بوتين سئمت من توقيع الصفقات التجارية والعسكرية والنفطية"، وعنونت: "الشرق الأوسط تحت ظل بوتین".

كما کتبت صحیفة "ابتکار" تقریرًا عن "إظهار قوة القيصر في الشرق الأوسط". وكتب الدبلوماسي السابق، فريدون مجلسي، في مقال لصحیفة "إیران" أن "العقوبات قرّبت بین إيران والسعودية وروسيا".

ووسط شائعات عن احتمال عزل ترامب، تحدثت صحیفة "آرمان ملي" مع الخبير الدولي أمير أبو الفتح، وسمعت أن عزل ترامب لن يكون في صالح إيران، وأن السياسة الأميركية لن تتغير مع وصول مايك بينس.

يشار إلى أن اليوم هو آخر يوم عمل قبل عطلة الأربعين، وقد نشرت صحف "اعتماد"، و"همشهري"، و"إيران"، و"خراسان"، و"رسالت"، وعشرات الصحف الأصولیة الأخری، تقاریر عن مسيرة الأربعین.

وفي السنوات الأخيرة، قامت إيران بإرسال فرق عزاء إلى العراق في شكل قوافل الحج، ومن خلال دعاية حكومية واسعة النطاق حول "مسیرة الأربعین"، دفعت نحو 3 ملايين شخص من إيران إلى كربلاء والنجف هذا العام.

يمكننا الآن أن نذهب إلى المزيد من تفاصيل الأخبار، في اليوم الأخير من الأسبوع.

 

 

"شرق": لقد طلب مني موكلي.. ولكنني لن أنشر الوثائق

حُكم على شقيق الرئيس، حسين فريدون، بالسجن لمدة 5 سنوات، لكن قبل مغادرته إلی السجن أراد نشر ملف الدعوى والدفاع والقضية.

وقد أجرت صحيفة "شرق" مقابلة مع محامي حسين فريدون، الذي قال، على عكس رغبة موكله: "الآن ليس الوقت المناسب لنشر وثائق القضية".

ونشر شقيق الرئيس بيانًا قبل التوجه إلى السجن، أکد فيه أنه غیر مذنب. وذكر أن ملف القضية بالكامل يقوم على تنصت غير قانوني، وأنه على الرغم من وجود أشخاص آخرین في القضية، إلا أنه لم تتم تسميتهم لأنهم ینتمون إلی تیار معین.

لكن حسين سرتیبي، محامي حسين فريدون، قال في مقابلته مع صحیفة "شرق"، إن "السيد فريدون ودع النيابة باحترام کامل، وطلب السماح من موظفي المحکمة، وذهب إلى سجن إيفين، دون أي إزعاج، امتثالاً للقانون".

وقال محامي حسين فريدون لصحیفة "شرق": "لقد شننا أشد الهجمات على المدعي العام وصاحب الشكوى، ولم یبق ما نقوله لوسائل الإعلام، ونحن لا نسعى للدفاع عبر وسائل الإعلام".

 

"آفتاب يزد": هل تحسن الوضع الاقتصادي؟

قال الرئيس روحاني، في مقابلة صحافية، إن الوضع الاقتصادي للشعب قد تحسن. وقال، قبل شهرين، إنه في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام تم تقليل مشاكل المواطنين وتحقیق الاستقرار الاقتصادي. وقد حاولت صحیفة "آفتاب يزد" التحقق من مدی صحة تصريحات الرئيس والحكومة.

الخبيرة الاقتصادية، نسرين شريفي، تری أن المؤشرات الاقتصادية غیر مشجعة، ويظل معدل التضخم السنوي في البلاد نحو 42 في المائة.

ووفقًا لمكتب الإحصاء، تؤكد الخبيرة أن التضخم النقطي انخفض إلى حد ما، ولكن هذا الانخفاض لم يكن كبيرًا للغاية. وقالت أيضًا عن نمو الأسعار بالنسبة إلى العام السابق، إنه في صیف 2018 بدأت صدمة جدیدة في الأسعار، لكن الأسعار ازدادت سوءًا مع مرور الوقت.

ومن وجهة نظر الناس، فإن مقياس الاستقرار الاقتصادي، هو ما یلمسونه ویرونه بوضوح. التضخم لا يلائم سلة سلع الطبقات المتوسطة والمنخفضة الدخل في المجتمع.

ويعتقد الخبراء أن الاستقرار والهدوء الاقتصاديين یتحققان عندما تتوفر المعايير الأساسية مثل التحكم في معدلات التضخم وخفضها ورقمنتها، أو أن الاستقرار الاقتصادي، یزيد من جذب المستثمرين المحليين والأجانب وثقة الجمهور. لكن واقع اليوم في إيران مختلف.

 

"آرمان ملي: الاستفتاء كلمة غير عملية

ذكر مرتضى مبلغ، في مقال افتتاحي لصحيفة "آرمان ملي"، بضع نقاط حول الاستفتاء المقترح، قائلا:

أولاً، يجب الموافقة على قرار الاستفتاء في البرلمان من قبل مجلس صيانة الدستور، ومع تفسير مجلس صيانة الدستور، فإن الاستفتاء حول العديد من القضايا المهمة في البلاد أمر غير وارد.

ويرى النائب السياسي لوزیر الداخلية في الحكومة الإصلاحية، أن نتيجة إصرار الحكومة على الاستفتاء هي مجرد زيادة الوعي العام بالعقبات.

وأشار إلى أنه في حكومة الإصلاح، كان لمجلس صيانة الدستور نظرة صارمة، وأن الانفراجات التي کانت تطمح لها الحكومة لم تتم في ذلك الوقت.

ويأمل هذا الناشط الإصلاحي أن تتم مراجعة ذلك الجزء من سياسات النظام المتشددة والانکماشیة في أقرب وقت ممكن للانفتاح وإتاحة المجال للمنافسة.

 

"خراسان": زيادة بنسبة 50 % في طاقة التخصيب الإيرانية

في مؤتمر صحافي عقد مؤخرًا، قال الرئيس الإیراني إنه سيتم قريبًا اتخاذ خطوة مهمة للغاية في سياق خفض الالتزامات النوویة.

واليوم، نشرت صحيفة "خراسان" اليومية تقريرًا بعنوان "زیادة 50 في المائة في طاقة التخصيب الإيرانية"، حول تفاصیل اثنین من أجهزة الطرد المركزي الإيرانية المتقدمة والتي من المقرر أن يتم الكشف عنها قريبًا".

ووفقًا لما جاء في "خراسان"، سيكون لدى الجهاز الإيراني "IR-8" طاقة تخصيب تبلغ نحو 50 في المائة، أي 50 مرة أکثر من آلات IR-1 الحالية المستخدمة في نطنز.

وذكرت المعلومات التي حصلت علیها "خراسان"، أن قدرة تخصیب أجهزة الطرد المركزي المتقدمة هذه ضعف قدرة الجيل الأخير من أجهزة الطرد المركزي "IR-8".

وقال مصدر "خراسان" المطلع في منظمة الطاقة الذرية إن الفرق اليوم هو أننا مررنا بمرحلة الهندسة العكسية لبناء أجهزة الطرد المركزي، وأن المتخصصين الإيرانيين قادرون على تنفيذ مجموعة متنوعة من التصميمات الأساسية والمفاهيمية وبناء نموذج بترولي للطرد المركزي.

 

إيران بالمختصر
أدانت منظمات حقوق الإنسان الكردية، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، الحملات واسعة النطاق والعنيفة التي تشنها الأجهزة الأمنية الإيرانية على...المزيد
كشف الصحافي الكردي بمدينة ماريفان في كردستان، عدنان حسن بور، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال"، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن...المزيد
أعلنت وزارة العدل الأميركية عن الحكم على تاجر إيراني يدعى بهزاد بورقناد، بالسجن 46 شهرًا لانتهاك العقوبات والتصدير غير المشروع لألياف الكربون إلى...المزيد
أعلن القضاء الإيراني، اليوم الخميس 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، العفو عن 32 شخصًا من الإعلاميين، ومن الطلاب الجامعيين، بمناسبة ذكرى مولد النبي الأكرم...المزيد
أدرجت وزارة التجارة الأميركية 22 شركة وشخصًا في قائمتها السوداء بتهمة توفير مواد لإنتاج أسلحة الدمار الشامل في سوريا، من خلال إرسال مكونات أميركية...المزيد