تنصيب الرئيس الإيراني الجديد.. وخامنئي: العدو يشن "حربًا ناعمة" | ایران اینترنشنال

تنصيب الرئيس الإيراني الجديد.. وخامنئي: العدو يشن "حربًا ناعمة"

أشاد المرشد الإيراني، علي خامنئي، في الحفل الثالث عشر لتنصيب رئيس جمهورية إيران ، بشخصية وأداء الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، وانتقد بشدة وسائل الإعلام، داعيا الشخصيات المقربة من النظام إلى أن تكون أكثر نشاطا في مجال الإعلام والدعاية.

وقال خامنئي، في كلمة قصيرة ألقاها في حفل التنصيب اليوم الثلاثاء 3 أغسطس (آب)، إن بعض "الجهلة" داخل البلاد يستخدمون وسائل الإعلام "لمصلحة العدو" و"اليوم معظم تحركات العدو ضدنا هي حرب ناعمة وتحركات إعلامية"، لكن المحسوبين على النظام "مقصرون" في هذا الصدد.

وأشار خامنئي إلى تصريحاته حول محاربة الفساد، قائلا إن رئيسي "بدأ محاربة الفساد في مسؤوليته السابقة"، لكن "هذه هي النقطة الرئيسية".

وبينما تصاعدت الاحتجاجات الشعبية على الظروف المعيشية في إيران في الأشهر الأخيرة، قال خامنئي، في إشارة إلى المشاكل الاقتصادية، إن الناس يجب أن يعلموا أن "المشاكل لا يمكن حلها بين عشية وضحاها وعلى المدى القصير".

كما أصدر تعليماته إلى رئيسي والبرلمان "بالإسراع" في تسمية الوزراء ومنح الثقة لهم حتى "يتسنى تشكيل الحكومة عاجلاً".

ووصف خامنئي مقاطعة الانتخابات الرئاسية في إيران بأنها مؤامرة من "دوائر سياسة العدو"، وأن "البعض في الداخل كان ينتهج هذه السياسة عن جهل والبعض ربما عن قصد".

ولم يذكر المرشد الإيراني اسم أحد في هذا الصدد، لكن بعض الشخصيات السياسية في الداخل، مثل الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، قاطعت الانتخابات.

وبينما استبعد مجلس صيانة الدستور عددا كبيرا من المرشحين البارزين بعضهم من المقربين من المرشد، قال خامنئي إن الانتخابات أجريت "بشكل سليم وبأمان تام".

وفي حين لايزال اثنان من المرشحين الرئاسيين قيد الإقامة الجبرية في إيران منذ 12 عامًا، قال خامنئي: "عادة في كثير من البلدان يتم هذا النقل (في السلطة) عن طريق الصراع، ولكن "هنا يتم بهدوء وأمان".

وأضاف المرشد أن الحكومات المختلفة في الجمهورية الإسلامية "لها توجهات سياسية مختلفة"، و"هذا التنوع دليل على حرية الانتخابات وصحتها".

وتأتي تصريحات خامنئي في الوقت الذي كانت فيه الانتخابات الرئاسية الأخيرة واحدة من الانتخابات الأكثر بروداً والأقل منافسة في النظام الإيراني، والتي قاطعها أكثر من نصف الإيرانيين، وفقًا للأرقام الرسمية وقد حطمت الرقم القياسي للمقاطعة في إيران.

ومن المقرر أن تقام مراسم أداء اليمين لرئيس الجمهورية في البرلمان الإيراني، يوم الخميس. 

في وقت سابق، قال مسؤولون إيرانيون إنه بالإضافة إلى القيود المفروضة على حركة المرور في أيام التنصيب وأداء اليمين، سيتم إغلاق مطاري طهران وألبرز أيضًا لساعات.

وردًا على هذا القرار، احتج حامد إسماعيلون، أحد أفراد عائلات ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية ، مرة أخرى على عدم إلغاء رحلات الركاب في وقت سابق من ليلة الهجوم العسكري للحرس الثوري على قاعدة عسكرية أمريكية في العراق، مما تسبب في إسقاط الطائرة.

يذكر أن إبراهيم رئيسي ، الذي من المقرر أن يتولى منصب الرئيس الجديد للنظام الإيراني، هو أحد المتهمين الرئيسيين في قضية إعدام آلاف السجناء السياسيين في الثمانينيات.

 

إيران بالمختصر
قالت فرشته كريمي، لاعبة الفريق الوطني لكرة الصالات للسيدات، ردًا على انتقادات لزي الفريق: "مشكلة البعض بالنسبة لهذا النوع من الملابس هو أنه أنيق،...More
أكدت الولايات المتحدة على الحاجة إلى مواصلة "الدبلوماسية الهادفة" للعودة إلى الاتفاق النووي، في الوقت الذي أكدت فيه فرنسا أن انتهاكات إيران للاتفاق...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الخميس 23 سبتمبر (أيلول)، عن وفاة 371 شخصًا بسبب مرض كورونا، وإصابة 16 ألف شخص جديد خلال الـ24 ساعة الماضية. ووفقا...More
أكدت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس، قبل لقائها نظيرها الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، أكدت على أنها ستضغط من أجل "الإفراج الفوري" عن نازنين...More
وصف بنك "ملي" إيران في بيان له التصريحات والتقارير حول إفلاس البنك بأنها "سطحية" و"غير مهنية". وذكر البنك أنه وفقًا لقانون النقد والمصارف، في حالة...More