تطورات "نطنز".. أذربيجان تنفي استخدام مجالها الجوي لشن الهجوم على المنشأة الإيرانية | ایران اینترنشنال

تطورات "نطنز".. أذربيجان تنفي استخدام مجالها الجوي لشن الهجوم على المنشأة الإيرانية

مع استمرار ردود الفعل على انفجار موقع نطنز النووي في محافظة أصفهان الإيرانية، اعتبرت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز)، أن بعض التقارير المتداولة حول استخدام مجالها الجوي لشن هجوم على موقع نطنز "إشاعات لا أساس لها من الصحة".

ومن جهته، أكد مجتبى ذو النوري، رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، مرة أخرى، على عدم الإعلان عن أسباب الحادث المذكور، لأسباب "أمنية"، كما دعا رئيس السلطة القضائية في إيران إلى التعامل مع المسؤولين الذين "قصروا" في هذا الخصوص.

وشددت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الاثنين، على أن كشف طائرات مجهولة في سماء أذربيجان من قبل منظومة رادار "كونتينر" لروسيا، واستخدام المجال الجوي الأذربيجاني من أجل شن هجوم على نطنز، "محض كذب". وتابعت أن هذه المعلومات "غير منطقية وخاطئة تمامًا"، وقد تم نشرها من قبل القوات الداعمة لأرمينيا.

يشار إلى أن منظومة الرادار في روسيا لديها إمكانيات للكشف عن الطائرات التي تم إنشاؤها بتقنية "التخفي (الشبح)". واعتبرت أذربيجان أن الهدف من هذه التقارير هو "تدمير العلاقات" مع طهران. وأضافت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن بلادها لم ولن تتخذ إجراء ضد إيران.

تجدر الإشارة إلى أنه مع تصاعد التوترات بين طهران والدول الغربية حول حظر الأسلحة والبرنامج النووي، وعقب اندلاع حرائق مستمرة ومتكررة في إيران، خلال الأسابيع الأخيرة، تعرض جزء من المنشآت النووية الإيرانية، يوم الخميس الماضي، لحادث أدى إلى حدوث أضرار في هذه المنشآت.

كما قال ثلاثة مسؤولين إيرانيين، لوكالة "رويترز" لم يرغبوا في الكشف عن أسمائهم، إن الانفجار الذي حدث في منشأة نطنز النووية (وسط إيران)، صباح الخميس الماضي، نجم عن "هجوم سيبراني".

وفي غضون ذلك، لم يستبعد رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية احتمال تعرض الموقع لهجوم سيبراني، وتطرق إلى احتمال تورط "العدو والعناصر المناوئة للثورة" في الانفجار.

 

البحث عن المقصر.. وعدم إعلان السبب

وبعد 5 أيام من حادث الانفجار في موقع نطنز النووي، دعا رئيس السلطة القضائية في إيران، إبراهيم رئيسي، إلى التعامل مع المسؤولين الذين قال إنهم فشلوا في أداء واجباتهم.

وقال رئيسي: "إن سياسة السلطة القضائية هي محاسبة المسؤول الذي لم يؤد واجباته."

ومن ناحية أخرى، قال مجتبى ذو النوري، اليوم الاثنين، إنه لا يمكن الإعلان عن سبب حادثة نطنز لأسباب "أمنية".

إلى ذلك، أشار المتحدث باسم اللجنة، أمس الأحد، إلى عقد اجتماع مغلق مع علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وقال إنه سيتم الإعلان عن النتائج النهائية للتحقيق في الحادث قريبًا.

وأشار ذو النوري إلى أن الصالة المتضررة في موقع نطنز النووي كانت مركز تجميع بعض آلات التخصيب الإيرانية، "بحسب الاتفاق النووي".

وفي وقت سابق، نقلت "رويترز" عن مسؤول إيراني قوله إن هذا الهجوم الإلكتروني استهدف وحدة تجميع أجهزة للطرد المركزي.

 

إيران بالمختصر
قال مصدر مطلع في مقابلة خاصة مع "إيران إنترناشيونال"، اليوم الأربعاء 12 أغسطس (آب)، إن رضا مهرجان، السجين السياسي المعتقل في إيفين، بدأ خطوة احتجاجية...More
أصدر الفرع الأول للنيابة العامة والثورة بمقاطعة باوي التابعة للأهواز جنوب غربي إيران، دعوى قضائية تؤكد مقتل 5 سجناء خلال احتجاجات معتقلي سجن الأهواز...More
أعلن محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، أن أرباح براميل النفط التي ستباع للشعب لن تقل عن أرباح البنوك. وقال واعظي، اليوم الأربعاء 12 أغسطس (آب...More
قال براين هوك، مبعوث الخارجية الأمريكية السابق لشؤون إيران، في مقابلة مع "نيوز ماكس"، إن ضغط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران كان فعالاً...More
قالت وزارة الاستخبارات الإيرانية إنها تمكنت من اعتقال عدد من الجواسيس المرتبطين بجهاز مخابرات "نظام الهيمنة". وفقًا لتقرير وكالة "إرنا" يوم الثلاثاء...More