بين الترحيب والاستنكار.. ردود فعل مسؤولين وحكومات حول مقتل عضو الحرس الثوري الإيراني فخري زاده | ایران اینترنشنال

بين الترحيب والاستنكار.. ردود فعل مسؤولين وحكومات حول مقتل عضو الحرس الثوري الإيراني فخري زاده

تستمر ردود فعل مختلف الحكومات والمسؤولين، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا والمنطقة، على مقتل محسن فخري زاده، العضو البارز في الحرس الثوري الإيراني، في آبسرد دماوند، قرب طهران.

وقد نددت وزارة الخارجية التركية، السبت 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، بعملية القتل، في بيان لها، دعت فيه إلى تقديم الجناة للعدالة. ووصفت وزارة الخارجية التركية هذه الخطوة بأنها "اغتيال شنيع" للعالم النووي الإيراني، قائلةً إنها تعارض "أي تحرك ضد السلام في المنطقة"، داعيةً إلى ضبط النفس وتجنب الأعمال المثيرة للتوتر.

كما غرد السيناتور الأميركي بيرني ساندرز، قائلاَ إن "اغتيال محسن فخري زاده كان عملا طائشًا واستفزازيًا وغير قانوني. مع تولي إدارة جديدة للسلطة (في الولايات المتحدة)، فمن الواضح أن هذه الخطوة كانت تهدف إلى تقويض الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران. يجب أن لا نسمح لهذا بأن يحدث".

وفي غضون ذلك، كتب جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض، في حسابه على "تويتر"، تعليقًا على أنباء مقتل محسن فخري زاده: "النظام الإرهابي الإيراني يبحث عن أسلحة نووية لأغراض إرهابية. وفي مواجهة مثل هذا التهديد، فإن الضربة الاستباقية لها ما يبررها".

كما غرد مارك دوبويتز، المدير التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، مستشهداً بمقال وصف محسن فخري زاده بأنه "القوة الدافعة وراء برنامج إيران السري للأسلحة النووية.. يقول بعض الناس زورًا إنه العالم المسؤول عن برنامج إيران النووي السلمي، لكن الواقع شيء آخر".

من ناحية أخرى، كتبت صحيفة "واشنطن بوست"، في تقرير نقلاً عن مسؤول أميركي كبير أن "الولايات المتحدة لا علاقة لها بمقتل فخري زاده". وقال إنه يعتقد أنه "تم إبلاغ إيران بذلك". وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن هناك احتمالا قليلا بأن لا تكون إسرائيل وراء الهجوم.

وقال مسؤول أميركي كبير لصحيفة "واشنطن بوست": "لا توجد أي معلومات على الإطلاق تفيد بأن هذا العمل قامت به جهة أخرى غير الإسرائيليين". وأضاف أن إدارة ترامب لاترغب في خوض حرب إقليمية عبر إسرائيل.

إلى ذلك، دعا المتحدث باسم الخارجية الألمانية إلى ضبط النفس، تعليقا على مقتل محسن فخري زاده.

كما ندد وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، بمقتل فخري زاده، في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني جواد ظريف، واصفاً إياه بأنه انتهاك لحقوق الإنسان.

في هذه الأثناء، اتهم وزير الخارجية السوري إسرائيل وأنصارها بالتورط في الهجوم ، قائلا إنه سيزيد التوترات في المنطقة.

وفي الوقت الذي تتوجه فيه أصابع الاتهام، في مقتل القيادي الكبير في الحرس الثوري الإيراني، إلى إسرائيل، قال وزير المستوطنات الإسرائيلي صخي هانغبي: "لا أعرف من المسؤول عن مقتل محسن فخري زاده".

وقال الصحافي الإسرائيلي السابق، يوسي ميلمان، إنه لن يتفاجأ إذا كان القتل جزءًا من عملية إسرائيلية، لكنه شدد على أنه لم يتلق مثل هذا التأكيد من داخل الحكومة. وقال "إنهم صامتون تماما".

 

إيران بالمختصر
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الثلاثاء 19 يناير (كانون الثاني)، عن فرض عقوبات على دونالد ترامب و9 من كبار...More
قال رامين باشائي، المساعد الاجتماعي للشرطة السايبرانية، إن مواقع زواج المتعة في إيران ليس لديها ترخيص قانوني، كما أعلن عن رفع "العديد من قضايا...More
توقع مصطفى رجبي مشهدي، المتحدث باسم منظمة الكهرباء الإيرانية، أن يصبح الطقس أكثر برودة في الأيام المقبلة، قائلاً إن "هذا الأمر سيجعل من الصعب تشغيل...More
أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، دفاعه عن "كل" سياسات النظام الإيراني في الخارج، قائلاً إنه لا يستطيع التعبير عما يراه في الخارج علنًا في...More
قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، عن الشروط المسبقة لإجراء محادثات محتملة مع الولايات المتحدة في إطار الاتفاق النووي: "ما نقوله...More