بومبيو: الولايات المتحدة ملتزمة بمنع نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا ولبنان

 

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست، الإسرائيلية، عن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أنه على الرغم من انسحاب القوات الأميركية من سوريا، فإن بلاده ما زالت ملتزمة بمراقبة الحدود العراقية-السورية من كثب؛ للمساعدة في منع نقل الأسلحة الإيرانية.

وفي هذه المقابلة التي أجراها بومبيو، الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، قال بومبيو إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "تعهد بمواصلة الأنشطة التي شاركت فيها الولايات المتحدة، منذ عدة سنوات، بهدف مواجهة داعش والاطلاع على الوضع في المنطقة".

وأرف قائلاً: "نحن نعلم أن هذه واحدة من المناطق التي حاولت فيها إيران نقل أسلحة عبر سوريا إلى لبنان، مما يهدد أمن إسرائيل، وسنبذل قصارى جهدنا للتأكد من أن لدينا القدرة على تحديد تلك الأسلحة حتى نتمكن من الرد الجماعي بشكل مناسب".

وکتبت "جیروزالیم بوست" أن المخابرات اﻹسرائيلية تعتقد أن إيران تنقل أسلحة لميليشياتها بما فيها حزب الله اللبناني، عبر الحدود العراقیة السوریة المشترکة.

وقال بومبيو: "إن لإسرائيل الحق في ممارسة أي نشاط يضمن أمن شعبها".

وقد سافر بومبيو إلى إسرائيل بعد يوم من اجتماعه مع مسؤولين أتراك والتوصل إلى اتفاق على وقف لإطلاق النار لمدة خمسة أيام، في العملية العسكرية التركية ضد المناطق التي يقطنها الأكراد، شمال شرقي سوريا.

وتزايدت مخاوف المسؤولين اﻹسرائيليين من تعاظم النفوذ اﻹيراني، عقب القرار اﻷميركي بالانسحاب من شمال شرقي سوريا، لكن بومبيو أكد للصحيفة أنه لا داعي لتلك المخاوف، وأن بلاده ستبقى ملتزمة بكبح جماح إيران، ومنعها من الحصول على سلاح نووي، مضيفًا أن كل الخيارات ما زالت مطروحة للحيلولة دون ذلك.

وقال إن الشعب الإسرائيلي "لا بد أن يكون قد لاحظ تحولًا جذريًا" في السياسة الخارجية لإدارة ترامب مقارنةً بإدارة أوباما".

وأضاف بومبيو أن العقوبات التي فرضت على إيران عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي العام الماضي ستكبد الاقتصاد الإيراني خسائر بنسبة 12 في المائة في العام المقبل.

وأكد الوزير الأميركي: "هذه إجراءات جادة".. هدفنا حرمان إيران من الموارد اللازمة لموجة من الإرهاب في أوروبا، وتطوير أنظمة وتكنولوجيا البنية التحتية للصواريخ، ودعم حزب الله والميليشيات الشيعية في جميع أنحاء العالم"، مضيفًا: "لقد قللنا بشدة من قدرة إیران على مثل هذا السلوك".

إلى ذلك، قال بومبيو إن الاستراتيجية الأميركية تستند إلى الالتزام "بمواجهة التهديد الذي تشكله إيران".

وأوضح أن الولايات المتحدة تعتبر إيران "قوة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط" وهي مصممة على مواجهة هذه القوة.

وذكر بومبيو أيضًا أن هذه الخطوة تهدف إلى "ردع العدوان الإيراني"، مشيرًا إلى القرار الأميركي بإرسال قوات إلى المملكة العربية السعودية، في أعقاب هجوم الشهر الماضي على منشآت أرامكو الذي اتهمت إیران بالوقوف وراءه.

وقال إن الولايات المتحدة ملتزمة بمواجهة التهديدات التي يمثلها علي خامنئي، المرشد الإيراني، ورجال الدين الحاكمون، و"بلطجية النظام الثوري" ضد "إسرائيل والشرق الأوسط والعالم".

 

إيران بالمختصر
أدانت منظمات حقوق الإنسان الكردية، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، الحملات واسعة النطاق والعنيفة التي تشنها الأجهزة الأمنية الإيرانية على...المزيد
كشف الصحافي الكردي بمدينة ماريفان في كردستان، عدنان حسن بور، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال"، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن...المزيد
أعلنت وزارة العدل الأميركية عن الحكم على تاجر إيراني يدعى بهزاد بورقناد، بالسجن 46 شهرًا لانتهاك العقوبات والتصدير غير المشروع لألياف الكربون إلى...المزيد
أعلن القضاء الإيراني، اليوم الخميس 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، العفو عن 32 شخصًا من الإعلاميين، ومن الطلاب الجامعيين، بمناسبة ذكرى مولد النبي الأكرم...المزيد
أدرجت وزارة التجارة الأميركية 22 شركة وشخصًا في قائمتها السوداء بتهمة توفير مواد لإنتاج أسلحة الدمار الشامل في سوريا، من خلال إرسال مكونات أميركية...المزيد