بعد خمسة أيام من حادثة نطنز.. وزارة المخابرات الإيرانية: المسبّب الرئيسي غادر البلاد | Page 2 | ایران اینترنشنال

بعد خمسة أيام من حادثة نطنز.. وزارة المخابرات الإيرانية: المسبّب الرئيسي غادر البلاد

بعد خمسة أيام من ادعاء تحديد مسبب الحادث الذي وقع، الأسبوع الماضي، في منشأة نطنز النووية، أعلنت وزارة المخابرات الإيرانية، اليوم السبت 17 أبريل (نيسان)، أن الرجل غادر البلاد قبل وقوع الحادث.

وفي تقرير بثته إذاعة وتلفزيون إيران، اليوم السبت، نُشرت صورة للمتهم، وذكر التقرير أن اسم هذا الشخص هو رضا كريمي، 43 عامًا، من مواليد كاشان، وأنه يتقن اللغة الإنجليزية.

وبحسب تقرير التلفزيون الإيراني، فإن صورة هذا الشخص معروضة على ورقة عليها شعار شرطة الإنتربول، لكن "راديو فردا" لم يعثر على صورة أو اسم رضا كريمي على موقع شرطة الإنتربول.

وفي فيلم آخر بثه التلفزيون الإيراني، تؤكد ورقة الملف الشخصي أيضًا على "خطر فرار" المدعى عليه، وأنه ربما يكون قد سافر إلى دول مثل الإمارات العربية المتحدة، وتركيا، وقطر، والكويت، ورواندا، وكينيا.

وسبق أن أشار مسؤولون إيرانيون، على نطاق واسع، إلى الحكومة الإسرائيلية باعتبارها المتهم الرئيسي في الحادث، لكن التقرير لم يذكر صلات الرجل بالحكومة الإسرائيلية.

يذكر أنه بعد ساعات من الحادث أثيرت قضية تقديم شخص على أنه مرتكب حادثة نطنز، حيث كتب موقع "نور نيوز"، المقرب من الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، في تقرير  يوم الاثنين 12 أبريل، أن وزارة المخابرات قد تعرفت على هوية الشخص، و"يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإلقاء القبض على المسبّب الرئيسي".

لكن التقرير الجديد يشير إلى أن هذا الشخص قد غادر البلاد ويجري اتخاذ الإجراءات اللازمة لـ"إعادة هذا الشخص إلى البلاد".

وتعيد هذه التقارير إلى الأذهان ما حدث في وقت سابق، في قضية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، الذي اغتيل في دماوند أبسرد (شرق طهران) في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، قال مسؤولون أمنيون إيرانيون أيضًا إن الشخص الذي استُخدمت شاحنته، من نوع نيسان، أثناء عملية الاغتيال، كان قد غادر البلاد  قبل أيام من الحادث.

وفي قضية اغتيال فخري زاده، دعا مسؤولون حكوميون إيرانيون إلى إصدار نشرة حمراء من الإنتربول بشأن "أربعة من مرتكبي" اغتيال فخري زاده.

ونقل تقرير التلفزيون الإيراني عن مسؤولين في وزارة الاستخبارات، أنه بعد اغتيال فخري زاده، خططت الحكومة الإسرائيلية "لعدد من العمليات، من بينها تفجيرات واغتيالات في المجالين النووي والدفاعي"، تم "إحباطها" واعتقال البعض.

كما أكد التقرير أن الأضرار التي لحقت بمنشأة نطنز من جراء هذا الحادث لم تكن كبيرة، وجاء في جانب من التقرير نقلاً عن خبير بالمنشأة قوله إن "عددًا كبيرًا جدًا من السلاسل التي تعطلت تمت السيطرة عليها".

 وقد كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير، بعد حادثة نطنز، أن الحادث ألحق أضرارًا بالغة بقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، وتشير التقديرات إلى أن إيران ستحتاج إلى تسعة أشهر على الأقل للعودة إلى النقطة التي سبقت الانفجار.

وقال علي رضا زكاني، رئيس مركز الأبحاث البرلمانية الإيرانية، إن آلاف أجهزة الطرد المركزي تضررت أثناء الحادث وفقدت إيران الكثير من قدرتها على التخصيب.

 

إيران بالمختصر
احتجت الناشطة الإيرانية والمتحدثة باسم مركز المدافعين عن حقوق الإنسان نرجس محمدي ، في رسالة إلى إنريكي مورا، ممثل الاتحاد الأوروبي، على حضوره حفل...More
أفادت تقارير حقوقية أن السلطات الإيرانية وجهت اتهامات لعدد من النشطاء الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية لدعم احتجاجات أهالي خوزستان، جنوب...More
أفرجت السلطات الإيرانية سراح علي رضا علي نجاد، شقيق الصحافية والناشطة المقيمة في الولايات المتحدة مسيح علي نجاد بشكل "مشروط" من سجن إيفين في طهران...More
أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء 3 أغسطس (آب) إلى الهجوم على سفينة "ميرسر ستريت"، وقال: "فيما يتعلق بالسفينة أو إيران على...More
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More