بعد توصية خامنئي.. قاليباف يطالب النواب بالاحتفاظ بشكاوى المواطنين في "صدورهم" | ایران اینترنشنال

بعد توصية خامنئي.. قاليباف يطالب النواب بالاحتفاظ بشكاوى المواطنين في "صدورهم"

قال رئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف، إنه من الآن فصاعدًا "سيحتفظ النواب بأقوال ومظالم الشعب من مسؤولي الحكومة في صدورهم"، وذلك بعد الانتقادات الأخيرة التي وجهها المرشد الإيراني علي خامنئي، لمعارضي الحكومة.

وأضاف قاليباف في بداية الجلسة المفتوحة لمجلس النواب، اليوم الاثنين 26 أكتوبر (تشرين الأول): "أنا واثق من أن جميع النواب، من الآن فصاعدًا، سيحتفظون بأقوال الشعب وتظلمات الناس ضد المسؤولين التنفيذيين في صدورهم، في محاولة لتحريك عجلة العمل في جميع الإدارات التنفيذية للبلاد، مع"إعطاء الأولوية للقضايا الاقتصادية، واستخدام القدرات القانونية والرقابية للبرلمان".

يأتي حديث قاليباف بعد تصريحات خامنئي الأخيرة الداعمة لحكومة حسن روحاني في مواجهة الانتقادات المتصاعدة.

وكان المرشد الإيراني قد قال إن إهانة الحكومة "حرام". فيما قال قاليباف في كلمته إن "النواب يحاسبون الحكومة أمام البرلمان والشعب، من خلال النقد الصريح  والرقابة على الموازنة وتنفيذ القوانين التي تم تعليقها أو انتهاكها"، مشيرًا إلى مشاكل الشعب المعيشية وضرورة "التفاهم مع الحكومة".

يأتي تغيير موقف مجلس النواب من الحكومة بعد فترة من الملاسنات اللفظية بين مسؤولي السلطتين.

وقد تصاعد الخلاف عندما تم إلغاء الاجتماع الذي كان من المقرر أن يستضيفه روحاني، وتزامن مع ذروة أزمة كورونا، وبعد زيارة قاليباف لمستشفى الإمام الخميني وحضوره الجناح الخاص بمرضي الجائحة.

بعد ذلك انتقد روحاني السلوكيات التي لا تتفق مع "العقل والشريعة" دون الإشارة مباشرة إلى فعل قاليباف.

يذكر أن قاليباف كان قد انتقد الحكومة في وقت سابق لكونها "ليست جهادية". وفي الآونة الأخيرة، طلب روحاني مرة أخرى، دون ذكر أسماء، طلب من النقاد شرح ما فعلوه من أجل "ظروف الحرب الاقتصادية المفروضة".

وقال الرئيس، في هذا الصدد، ساخرًا: "يبدو أن بعض الناس قد خُلقوا للانتقاد".

ومع ذلك، تصاعدت التوترات في الأسابيع الأخيرة، حيث انتقد عدد من المشرعين الحكومة بسبب "عدم الكفاءة" وسوء الإدارة الاقتصادية وارتفاع الأسعار، حيث دعا مجتبى ذو النوري، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، إلى "إعدام" روحاني.

وأثارت تصريحات هذا النائب الذي يمثل كتلة "بايداري" العديد من ردود الفعل، حيث قال المتحدث باسم الحكومة، علي ربيعي، إن إهانة الرئيس "جريمة" وإن المدعي العام يمكن أن يتدخل بشكل مباشر.

لكن المتحدث باسم القضاء قال في وقت لاحق إن المتحدث باسم الحكومة كان يجهل التغيير الحاصل في القانون، وإن "المدعين يحتاجون إلى تقديم شكوى لملاحقة الذين يهينون مسؤولين حكوميين" بعد التغيير الذي حصل في القانون.

 

إيران بالمختصر
عنونت صحيفة "جمهوري إسلامي" افتتاحيتها، اليوم الأحد 29 نوفمبر (تشرين الثاني)، بـ"حان وقت التطهير من الداخل"، واصفة العملية التي أدت إلى مقتل محسن...More
بعد مرور يوم واحد على اغتيال فخري زاده، العضو البارز في الحرس الثوري الإيراني، نظم عدد من أنصار النظام في إيران تجمعات في العاصمة طهران وبعض المدن...More
أعلن رهام بخش حبيبي، قائد شرطة محافظة فارس، جنوبي إيران، عن مقتل ضابطين في شرطة مدينة كوار برصاص أطلقه مراهق يبلغ من العمر 17 عاما من بندقية صيد...More
دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، المسؤولين في البلاد إلى العمل من أجل "معاقبة مرتكبي وآمري عملية اغتيال العالم النووي والصاروخي محسن فخري زاده". وفي...More
أفادت مصادر حقوقية بأن محكمة ياسوج الثورية حكمت على الشاعر أبو الحسن كمالي بالحبس المنزلي، باستخدام السوار الإلكتروني، لمدة 7 أشهر، والمشاركة في...More