بعد تفجير نطنز وعقوبات الاتحاد الأوروبي.. إيران تعلن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60% | ایران اینترنشنال

بعد تفجير نطنز وعقوبات الاتحاد الأوروبي.. إيران تعلن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%

مع تصاعد التوترات المتصلة بالقضايا النووية وفرض عقوبات أوروبية علي مسؤولين إيرانيين بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان وبالتزامن مع مواصلة المحادثات في فيينا، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، عن بدء رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المائة.

وكشف عراقجي، الذي سافر إلى النمسا لمتابعة المحادثات النووية على المستوى الفني "للتوصل إلى اتفاق بشأن رفع العقوبات الأميركية"، بشكل غير متوقع اليوم الثلاثاء 13 أبريل (نيسان)، عن أن إيران دخلت مرحلة تنفيذ تهديدها بزيادة نسبة التخصيب إلي 60 في المائة.

ويأتي القرار في الوقت الذي سبق وقال فيه المرشد، علي خامنئي، الشهر الماضي، ردًا على تحذيرات أوروبا والولايات المتحدة بشأن استمرار انتهاكات الاتفاق النووي، إن عتبة التخصيب لن تقف عند مستوى 20 في المائة وقد ترتفع إلى 60 في المائة.

ودخل قرار زيادة التخصيب إلى حيز التنفيذ بعد يومين من "الانفجار" الثاني في موقع نطنز النووي، وكذلك بعد يوم واحد من فرض عقوبات أوروبية على المسؤولين الإيرانيين بسبب انتهاك حقوق الإنسان.

وقال علي رضا زاكاني، رئيس مركز البحوث البرلمانية، إن الانفجار الذي وقع في موقع نطنز النووي، أمس الأول الاحد، ألحق أضرارًا ودمر "عدة آلاف" من أجهزة الطرد المركزي و"معظم منشآت التخصيب الإيرانية".

وأشار زاكاني في مقابلة تلفزيونية إلى إن الإجراء المناسب للرد على الهجوم هو تمرير قانون تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة. 

من ناحية أخرى، فرض الاتحاد الأوروبي، الذي بدأ آلية استخدام عقوبات حقوق الإنسان ضد إيران، العام الماضي، فرض أمس الاثنين، عقوبات على 8 مسؤولين حكوميين وقضائيين، وكذلك قائد الحرس الثوري، فيما يتعلق بقمع وقتل احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019.

و ردًا على ذلك، هددت وزارة خارجية إيران، على الفور، بوقف حوارها الشامل وتعاونها مع أوروبا بشأن حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والمخدرات.

كما انتقد وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، أوروبا، بشأن العقوبات، قائلا: "أوروبا ليس بالمكانة التي تؤهلها لفرض عقوبات على المسؤولين الإيرانيين، مضيفًا أن "الاتحاد الأوروبي ينتهج نهج السياسات والجماعات الأكثر تطرفًا في الولايات المتحدة وإسرائيل".

ووفقًا للخبراء، يتم استخدام تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة في السفن الحربية والغواصات.

وفي عام 2013، قال خبير الوقود النووي أحمد قريب، في مقابلة مع موقع "الدبلوماسية الإيرانية"، إن هذا القدر من التخصيب ليس له استخدام في إيران.

يشار إلى أن رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان، مجتبى ذو النور، قال في عام 2019: "إذا أردنا صنع بطاريات نووية للغواصات والاستخدامات البحرية الأخرى، فعلينا تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة".

وفي العام الماضي، قال أمير رستكاري، رئيس منظمة الصناعات البحرية بوزارة الدفاع: "لدينا القدرة في البلاد على تجهيز غواصات بالوقود النووي، وفي الاتفاق النووي أيضًا، تم منح هذا التصريح لإيران ويمكن القيام بذلك، لكن لم نتلق تعليمات للقيام بذلك في الوقت الحالي".

 

إيران بالمختصر
أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" مقترح البرلمان الإيراني بمنع الصحافيين الأميركيين والبريطانيين من دخول إيران ودعت المشرعين إلى رفض المقترح. وكان 41...More
أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن إيران وافقت على زيادة التمويل لحركة حماس الفلسطينية المسلحة إلى 30 مليون دولار، مقابل تلقي معلومات حول قدرة...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، عن تسجيل أكثر من 18 ألف إصابة بفيروس كورونا في إيران، خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت...More
شدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مرة أخرى، على ضرورة إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان عدم تمكن إيران من امتلاك أسلحة...More
أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانًا أدانت فيه بشدة اغتيال الناشط السياسي المعروف في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، المعارض لوجود إيران في العراق...More