انتهاء مهلة إيران للوكالة الدولية للطاقة.. وأزمة انقطاع الكهرباء.. ومرشحون رئاسيون بلا برامج.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الأحد 23 مايو (أيار) 2021

انتهاء مهلة إيران للوكالة الدولية للطاقة.. وأزمة انقطاع الكهرباء.. ومرشحون رئاسيون بلا برامج.. أبرز عناوين اليوم

بعد انتهاء مهلة الشهور الثلاثة التي حددتها إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار استمرار مفتشي الوكالة بالقيام بأعمالهم الرقابية على نشاط إيران النووي، عادت الصحف وسلطت الأضواء على الموضوع من جديد، كما دعت بعض الصحف المحسوبة على التيار الأصولي والمتشدد النظامَ إلى تعليق عمل كاميرات المراقبة التي استمرت في تصوير المنشآت النووية لإيران ضمن اتفاق مع الوكالة الدولية قبل 3 شهور. 

وفي هذا السياق شددت صحيفة "كيهان" على ضرورة جمع هذه الكاميرات بسبب عدم إلغاء العقوبات من جانب الولايات المتحدة الأميركية. ولا تزال المفاوضات النووية لم تصل إلى نتائج ولم يتم رفع العقوبات عن إيران، وهو ما دعا بعض الصحف إلى التساؤل عن جدوى هذه المفاوضات وضرورة تحديد سقف زمني للجانب الغربي للقيام بما عليه من تعهدات حيال طهران.

من جهة أخرى، هاجم المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، "قناة برس تي في" الناطقة بالإنجليزية والتابعة للتلفزيون الإيراني، في مقال بصحيفة "شرق"، قائلا: "تقاريرها حول محادثات فيينا غير صحيحة، ومدمرة للمحادثات، ونقلها عما تصفهم بالمصادر الموثوقة يضر بالمصالح الوطنية".

وفي شأن اقتصادي، سلطت الصحف اليومية الضوء على ظاهرة الغلاء الفاحش الذي بدأت موجته الجديدة تضرب الأسواق، حيث شهدت العديد من القطاعات ارتفاع الأسعار بشكل كبير، وهو ما يؤثر على كافة الأسواق ويهدد المواطنين، لا سيما الشريحة الفقيرة، بمزيد من المعاناة والحرمان. 

وعن ظاهر الغلاء، عنونت صحيفة "اسكناس" بالقول: "سباق ارتفاع الأسعار في الأسواق"، وقالت "ستاره صبح": "عودة الكساد إلى الأسواق". أما "آفتاب يزد" فنقلت كلام الخبير الاقتصادي حسن سبحاني الذي قال للصحيفة إنه "لا يمكن فعل شيء للاقتصاد الإيراني على المدى القريب".

كما تطرقت بعض الصحف إلى أزمة الكهرباء التي ازدادت في الآونة الأخيرة في عدد من المحافظات والمدن الإيرانية. ويأتي الإعلان الرسمي عن انقطاع التيار الكهربائي في بعض أنحاء إيران بعدما وردت سابقًا تقارير عن انقطاع متكرر للتيار الكهربائي في البلاد، لكن الحكومة لم تقدم جدولًا زمنيًا لهذه الانقطاعات في التيار الكهربائي.

واستخدمت صحيفة "خراسان" عنوان "صدمة الانقطاع المبكر للكهرباء"، ونوهت إلى أن انقطاع الكهرباء بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار أثار الكثير من الانتقادات في الشارع الإيراني. وكتبت "همشهري" قائلة: "انقطاع الكهرباء دون إنذار مسبق"، وتساءلت الصحيفة عن أسباب هذا الاستهلاك الكبير للكهرباء، في الوقت الذي أصبحت فيه معظم الشركات والمصانع عاطلة بسبب أزمة كورونا والعقوبات الاقتصادية، لتخلص في النهاية إلى أن استخراج العملة الرقمية (بيتكوين) هو السبب الرئيسي في الاستهلاك المفرط للكهرباء في إيران. كما عنونت "ستاره صبح" وقالت "رموز العملة.. سر انقطاع الكهرباء".

وعلى صعيد منفصل تناولت صحيفة" كيهان" الحرب بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، وذكرت الصحيفة أن الفلسطينيين هم من بدأوا الحرب، وذلك خلافا لما ذكرته صحيفة "جمهوري إسلامي" يوم أمس السبت، حيث ادعت أن إسرائيل هي من بدأت الحرب بهدف إفشال المفاوضات النووية. أما "كيهان" فاعتبرت أن الفلسطينيين كانوا أذكياء حيث فاجأوا إسرائيل في هذه الحرب وخاضوا الحرب "في الوقت المناسب". 

يمكن لنا أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار في صحف أخرى...

 

"جملة": الانتخابات ساحة من لا يملكون برنامجا انتخابيا

ذكرت صحيفة "جملة" أن الكثير من المحللين والخبراء يعتقدون أن مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية لا يملكون برنامجا اقتصاديا أو اجتماعيا أو ثقافيا محددا، وأكدت أن أيا من المرشحين لا يملك برنامجا قابلا للتنفيذ على أرض الواقع.

ونوهت الصحيفة إلى أن هؤلاء المرشحين الذين ليس لديهم برنامج يمثلون خطرا وتهديدا على البلاد، لأنه يدل من جانب على غياب كامل للنشاط السياسي للأحزاب، ومن جانب آخر يظهر أنه لا يمكن التعويل على حدوث تغيير، وأن كل مرشح يصل إلى السلطة سوف يستمر على نفس الوتيرة الحالية من السياسات. 

 

"ابتكار": الاقتصاد الإيراني يترقب المفاوضات والانتخابات الرئاسية

أشارت صحيفة "ابتكار" إلى الكساد الكبير الذي تعاني منه البلاد في ظل انسداد أفق الحل السياسي والغموض الذي تعاني منه الكثير من القضايا المصيرية للبلاد، وأكدت أن الاقتصاد الإيراني في الوقت الراهن بات يعيش حالة من "الانتظار" والترقب ويمكن أن نعتبره اقتصادا مقفلا وينتظر حدوث انفراجة اقتصادية.

وأضافت الصحيفة: "البعض يعتقد أن هذه الحالة سوف تستمر حتى انتهاء المفاوضات مع الولايات المتحدة الأميركية فيما يرى آخرون أن هذه الحالة ستستمر حتى انتهاء الانتخابات الرئاسية في إيران".

وذكرت كذلك أن بعض المراقبين يعتقدون بوجود آمال في حدوث تطور في الشأن الاقتصادي بعد الانتخابات الرئاسية مقررة أنه وفي حال لم تتحسن الظروف بعد الانتخابات الرئاسية فلا ينبغي أن نأمل بعد ذلك حدوث "انفراجة اقتصادية" في البلاد.

 

"اسكناس": فشل الحكومة في إصلاح الفساد جعلها تفقد السيطرة على الأسعار في الأسواق 

قالت صحيفة "اسكناس" الاقتصادية إن الحكومة لم تعد قادرة على السيطرة على الأسواق وذلك بسبب فشلها خلال السنوات الماضية في إصلاح الفساد المؤطر والممنهج.

واستشهدت الصحيفة بكلام الخبير الاقتصادي أحمد مرادي الذي أكد أن المواطن الإيراني لم يعد قادرا على تحمل أعباء رفع الأسعار، مشيرا إلى الدخل المحدود وتداعيات أزمة كورونا على الاقتصاد الإيراني.

 

"مستقل": المصالح الوطنية داخليا وعدم التصعيد خارجيا حاجة إيرانية أساسية راهنة

قال المحلل السياسي، علي قنبري، لصحيفة "مستقل"، إن ما تحتاجه إيران للخروج من أزمتها الحالية هو حدوث مصالحة وطنية وإنهاء الانقسام في الداخل، وأيضا عدم الصدام والتصعيد مع العالم من خلال خلق التوترات والخلافات السياسية.

كما أشار الكاتب إلى دور الحكومة في الاقتصاد، مؤكدا أن الحكومة في إيران هي التي تقوم بأساسيات النشاط الاقتصادي في البلد، وأن القطاع الخاص لا وجود له عمليا، مشددًا على ضرورة أن تفتح الحكومة المجال للقطاع الخاص للعمل بشكل أوسع وزرع روح التنافس في المجال الاقتصادي.

 

إيران بالمختصر
أعلن موقع "نور نيوز" الإخباري، المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني، أن إيران ستزيل موضوع تبادل السجناء مع أميركا من جدول الأعمال. واتهم "مسؤول مطلع...More
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More