"الوكالة الذرية": إيران تواصل انتهاكها للاتفاق النووي باستخدام أجهزة طرد متطورة في نطنز | ایران اینترنشنال

"الوكالة الذرية": إيران تواصل انتهاكها للاتفاق النووي باستخدام أجهزة طرد متطورة في نطنز

أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الخميس الأول من أبريل (نيسان)، أن النظام الإيراني، الذي بدأ من قبل تخصيب اليورانيوم بمعدات متطورة تحت الأرض في منشأة "نطنز" النووية، زاد من عدد أجهزة التخصيب.

ووفقًا للتقرير، لجأ النظام الإيراني، في أحدث انتهاك للاتفاق النووي، إلى استخدام المجموعة الرابعة من أجهزة الطرد المركزي IR-2M.

وذكر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها أكدت، أمس الأربعاء، "أن إيران بدأت ضخ سادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي في مجموعة رابعة من 174 جهاز طرد مركزي IR-2M بمحطة تخصيب للوقود".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت، في 8 مارس ( آذار) الماضي، أن إيران قامت بتركيب المجموعة الرابعة من أجهزة الطرد المركزي للتخصيب من الجيل IR-2M في منشأة نطنز النووية، تحت الأرض، ولكن لم يتم حقنها بغاز سداس فلوريد حتى ذلك الحين.

يتيح هذا الجيل من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 5 في المائة، وهو أكثر من 3.67 في المائة الذي سمح الاتفاق النووي لإيران به، ولكن هناك تخصيبا بنسبة أقل من 20 في المائة في منشأة "فوردو" بالقرب من قم.

في العام الماضي، نقلت إيران 3 مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة إلى منشأة تحت الأرض في نطنز. وبموجب الاتفاق النووي، يُسمح لإيران فقط باستخدام أجهزة الطرد المركزي IR-1 للتخصيب.

وقامت إيران بتسريع برنامجها النووي منذ الأول من ديسمبر (كانون الأول) 2020، عندما كلف البرلمان الإيراني الحكومة بتعليق تنفيذ البروتوكول الإضافي، إذا لم يتم رفع العقوبات المفروضة على إيران.

وكانت إيران قد أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من قبل، بنيتها استخدام 6 مجموعات من أجهزة الطرد المركزي IR-2M.

وبحسب تقرير سري بتاريخ 31 مارس (آذار)، حصلت وكالة "رويترز" على نسخة منه اليوم الخميس، تم تركيب مجموعتين أخريين من هذا الجيل من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، لكنهما لم يبدآ التخصيب بعد.

ويضيف التقرير أن إيران لم تقم بعد بتركيب المجموعة الثانية من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز IR-4.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ذكرت، في وقت سابق يوم 17 مارس الماضي، أن استخدام نوع جديد من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، يسمى IR-4، قد بدأ في منشأة نطنز النووية، تحت الأرض. في الوقت نفسه، أعلنت إيران عزمها زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي المتطورة من هذا الجيل.

يأتي تحرك إيران في التراجع عن التزاماتها النووية منذ 2019 وردًا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وعودة وتشديد العقوبات الاقتصادية الأميركية في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب؛ الذي كان معارضًا قويًا للاتفاق النووي ومنتقدًا لسلوك إيران المدمر في المنطقة.

هذا وكتبت "رويترز" أن انحراف إيران عن التزاماتها قد زاد مؤخرًا بهدف الضغط على حكومة بايدن. 

يشار إلى أن كلا من الطرفين يريد أن يتخذ الطرف الآخر الخطوة الأولى لإحياء الاتفاق النووي.

إيران بالمختصر
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More
نظم عدد من الأطباء في مدن شيراز وياسوج وكرمان وطهران تجمعات احتجاجية أعلنوا خلالها أنهم لا يستطيعون "توفير النفقات الأساسية لمعيشتهم"، وطالبوا بتلبية...More