الهجوم الإلكتروني المنسوب لإيران عرّض صحة مئات الإسرائيليين للخطر | ایران اینترنشنال
مسؤول غربي لـ"فايننشيال تايمز":

الهجوم الإلكتروني المنسوب لإيران عرّض صحة مئات الإسرائيليين للخطر

نشرت صحيفة "فايننشيال تايمز" تقريرًا، عن الهجمات الإلكترونية بين إيران وإسرائيل، أشار إلى أن الهجمات الأخيرة المنسوبة إلى إيران ضد شبكة المياه الإسرائيلية، كان من الممكن أن تزيد من محتوى الكلور في المياه وأن تعرّض صحة مئات المواطنين الإسرائيليين للخطر.

ونقلت الصحيفة في تقريرها الذي نشر، الأحد 31 مايو (أيار) الماضي، عن مسؤول إسرائيلي قوله إن الهجوم السيبراني الأخير في أوائل أبريل (نيسان) الماضي، فتح الباب أمام "سيناريو خطير وغير متوقع".

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن هذا الهجوم شكل منعطفاً للهجمات الإلكترونية على المنشآت المدنية التي يتجنبها البلدان أو التي ما زالا يتجنبانها.

ووفقًا لبعض التقارير، فقد شنت إيران هجومًا إلكترونيًا على شبكة إمدادات مياه ريفية في إسرائيل في أبريل (نيسان) الماضي. وقد كتبت "فايننشيال تايمز" عن تفاصيل الهجوم أنه "في أوائل أبريل (نيسان)، لاحظ موظفو البلدية في محطة ضخ المياه الإسرائيلية تحذيرًا لنظام الكمبيوتر من حدوث عطل، وإيقاف وتشغيل عدد من المضخات دون إصدار أمر بذلك".

وقال التقرير إنه بينما بدت المشكلة غير ضارة في البداية، لكن المفتشين اكتشفوا مشكلة أكثر خطورة في غضون ساعات.

وفي غضون ذلك، قال أربعة مسؤولين إسرائيليين، ومسؤول أمني غربي، إن "رمزًا كتبته إيران تم إرساله إلى العالم عبر خوادم أميركية وأوروبية لإخفاء أصله، دخل في نهاية المطاف وحدات تحكم برمجيات تجارية تعمل في تشغيل مضخات المياه".

وذكرت صحيفة "فايننشيال تايمز" أن الهجمات المنسوبة إلى إيران كان من الممكن أن تعرض أمن النظام للخطر، وأن تقطع المياه عن آلاف المدنيين والمزارع خلال موجة الحر، حيث تم إغلاق محطة ضخ المياه عندما تم اكتشاف زيادة مواد كيميائية في المياه.

وحسب ما جاء في التقرير، فإن الغرض من هجوم طهران الإلكتروني هو خداع أجهزة الكمبيوتر لزيادة كمية الكلور في المياه المعالجة التي يتم نقلها إلى المنازل في إسرائيل.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول غربي قدم تقريرًا لحكومته عن هذا الهجوم، قوله إن الهجوم السيبراني الأخير لإيران كان يمكن أن يؤدي، في أسوأ الحالات، إلى مرض مئات الأشخاص.

 

هجوم على وشك النجاح

وفي وقت سابق، نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين على صلة بهذه القضية، قولهم إن الهجوم تم تحديده وإحباطه قبل أن يتسبب في أضرار كبيرة.

وفي السياق، نقلت صحيفة "فايننشيال تايمز" عن مسؤول غربي قوله إن هذه الهجمات الإلكترونية "أكثر تعقيدًا" مما اعتقده الإسرائيليون في البداية، وكانت "على وشك النجاح"، لكنها فشلت.

وتعليقًا على هذا الهجوم الإلكتروني، قال علي رضا مير يوسفي، المتحدث باسم الوفد الإيراني لدى الأمم المتحدة: "إن إيران ليست قادرة سياسيًا على القيام بتسميم المدنيين الإسرائيليين، وإذا كانت إيران قد فعلت ذلك، فأين الرد الإسرائيلي المناسب؟"، واصفًا الأخبار عن هذه الهجمات بأنها مفتعلة من قبل الإسرائيليين، لتلقي الأموال من الولايات المتحدة".

 

استمرار  الهجمات السيبرانية

يشار إلى أن مسؤولين في البلدين اتهم بعضهم بعضًا بشن هجمات سيبرانية مخربة. وأضاف إيجال أونا، رئيس شبكة الإنترنت الوطنية الإسرائيلية، في مؤتمر صحافي، الأسبوع الماضي: "إن الشتاء السيبري في طريقه، بل سيأتي أسرع مما كنت أتوقع".

وقال- دون الإشارة إلى الهجمات المنسوبة لإيران: "نحن نرى البداية فقط، وسنتذكر ذلك كنقطة تحول في تاريخ الحرب السيبرانية الحديثة."

ومن جهة ثانية، كتبت "فايننشيال تايمز" أن الهجوم الإلكتروني على منشأة شهيد رجائي في ميناء هرمزكان الذي تم بناءً على أوامر من وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك، كان ردًا على الهجمات الإيرانية"، فيما ذكر مسؤول إسرائيلي أن الهجوم كان "صغيرًا جدًا"، ويشبه "طرقًا على الباب، وتذكيرًا ".....

وفي سياق متصل نقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله: "ربما تسببت ايران في نقص مؤقت في المياه، وربما تسببت إسرائيل في ازدحام مروري مؤقت.. إنها ليست عمليات كبيرة، لكنها لن تتوقف عند هذا الحد أبدًا".

 

إيران بالمختصر
أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن إعدام سجين في سجن مدينة مشهد المركزي بتهمة "تناول المشروبات الكحولية". ونقلت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية،...More
أعلن جواد نيك بين، النائب عن مدينة كاشمر (شرقي إيران) بالبرلمان الإيراني، عن جمع توقيعات من أجل "استجواب وإعلان عدم كفاءة" الرئيس الإيراني، حسن...More
أصدرت محكمة الثورة الإيرانية حكمًا بالسجن 6 سنوات ضد فرنجيس مظلوم والدة سجين الرأي، سهيل عربي. وأفادت وكالة أنباء هرانا المهتمة بقضايا حقوق الإنسان...More
رفض المجلس الانتقالي الإيراني اتفاق "التعاون الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين"، معتبرًا إياه باطلًا، ومرفوضًا من الشعب الإيراني. وكتب كاوه موسوي...More
نفت وزارة الخارجية الإيرانية ضبط سفينة محملة بأسلحة إيرانية فبالة السواحل اليمنية، زُعم أنها كانت في طريقها إلى جماعة الحوثيين. وصف المتحدث باسم...More