"الملف الإيراني" على جدول أعمال قادة الدول الصناعية السبع

 

قال مصدر دبلوماسي بريطاني، اليوم الجمعة 23 أغسطس (آب)، إن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، سيلتقي الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على هامش اجتماعات قمة الدول الصناعية السبع الكبرى، لكنّ لندن غالبًا لن تغير موقفها بشأن طهران.

وأضاف المسؤول الذي لم يتم الكشف عن اسمه: "نحن من الداعمين الأقوياء للاتفاق النووي المبرم عام 2015، ونعتقد أنه من المهم للغاية أن لا تمتلك إيران سلاحًا نوويًا".

وتابع أن "بقاء الاتفاق النووي مهم للغاية، ولا أعتقد أن تغييرًا سيحدث في موقف الحكومة البريطانية".

كما أكد الدبلوماسي البريطاني أن التزام طهران الشامل بالاتفاق النووي أمر يحظى بأهمية بالغة. ورغم أن جونسون سيستمع إلى الموقف الأميركي في هذا الشأن، لكن لن يكون هناك تغيير كبير في موقف لندن بشأن طهران.

وفي الوقت نفسه، دعا مسؤول فرنسي إلى الاتحاد في المواقف الفرنسية والبريطانية والألمانية، حول إيران، مضيفًا أن باريس تتوقع من لندن الالتزام "بمواقفها المعتادة" بشأن إيران، والقضايا الأخرى، بما في ذلك التغير المناخي.

ومن المقرر أن تجتمع القوى الغربية، غدًا السبت، في قمة قادة الدول الصناعية السبع في مدينة بياريتز، جنوب غربي فرنسا، لمناقشة القضية الإيرانية، وغيرها من القضايا.

تجدر الإشارة إلى أن قمة الدول الصناعية السبع تأتي بعد يوم واحد من لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في قصر الإليزيه.

وقبل زيارته إلى باريس، قال وزير الخارجية الإيراني، أمس الخميس، خلال كلمة ألقاها في المعهد النرويجي للشؤون الدولية، إن "هناك مقترحات على الطاولة من قبل الجانبين الفرنسي والإيراني، وسننظر في هذه الاقتراحات غدا الجمعة (اليوم)".

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد عرض، أول من أمس الأربعاء، على إيران، في حال التزامها الكامل بالاتفاق النووي، بعض المقترحات التي تهدف إلى تخفيف العقوبات عليها، وتوفير "آلية تعويض لتمكين الشعب الإيراني من العيش بطريقة أفضل".

يذكر أن طهران كانت قد قررت (مايو/ أيار الماضي) في الذكرى السنوية للانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، تقليص التزاماتها بموجب هذا الاتفاق، وقالت إذا لم تتم تلبية مطالبها في الاتفاق النووي في غضون 60 يومًا فإنها ستقلص مستوى التزاماتها أكثر فأكثر.

وسبق أن رفعت إيران، خلال خطوتين منفصلتين، مخزونها من اليورانيوم المخصب، إضافة إلى رفع مستوى التخصيب إلى أكثر من 3.67 في المائة. كما أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، يوم 19 أغسطس (آب) الحالي، أن بلاده بصدد اتخاذ "الخطوة الثالثة".

ومع ذلك، قال المسؤولون الإيرانيون إن هذه الإجراءات قابلة للإلغاء، وسوف تلتزم طهران بالاتفاق النووي بشكل شامل، وذلك عند تلبية مطالب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا الاتفاق.



 

إيران بالمختصر
أعلن محمد إسلامي، وزير الطرق والتنمية الحضرية الإيراني، عن تعليق عملية قراءة بيانات الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية، التي أسقطتها صواريخ الحرس...المزيد
أشار الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى تقرير لوزارة الصحة والتعليم الطبي حول أزمة كورونا، قائلا: "إن أزمة كورونا ستتواصل داخل إيران لأشهر وقد تستمر...المزيد
أفاد مسؤولون في وزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية، بأن نحو 8400 شخص أصبحوا عاطلين عن العمل في محافظتي طهران ولرستان، بسبب تفشي فيروس كورونا...المزيد
قال مدعي عام همدان، حسن خانجاني، صباح اليوم الأحد 29 مارس (آذار)، إن الوضع في سجن همدان تحت السيطرة، ولم يهرب أي سجين. وأكد المدعي العام في همدان...المزيد
صرح حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني، بأن على الحكومة الأميركية التفكير في إنقاذ شعبها من كورونا بدلاً من تحضير "سيناريوهات هوليوودية وقتل...المزيد