المطالبة بمعاقبة وسيلة إعلامية نشرت خلاف المراجع الدينية الإيرانية وخامنئي حول يوم العيد | ایران اینترنشنال

المطالبة بمعاقبة وسيلة إعلامية نشرت خلاف المراجع الدينية الإيرانية وخامنئي حول يوم العيد

دعا محمد مهدي مير باقري، عضو مجلس الخبراء، إلى اتخاذ إجراءات قضائية ضد وكالة "شفقنا" للأنباء، بسبب نشرها آراء المراجع الدينية في مدينة قم الذين يختلفون مع علي خامنئي بشأن الإعلان عن يوم عيد الفطر. وفي الوقت نفسه، اتهمت إحدى وسائل الإعلام في قم وكالة الأنباء "بالتحريض على الفتنة" وطالبت بمواجهتها.

يشار إلى أنه في الوقت الذي أعلن فيه علي خامنئي أن أول أيام عيد الفطر هو أمس الأحد 24 مايو (أيار)، اعتبر معظم مراجع قم، في وجهة نظر مختلفة، أن أمس الأحد هو المتمم لشهر رمضان، ونشرت وكالة "شفقنا" هذه الآراء.

وعلى الرغم من أن ثلاثة من هؤلاء المراجع غيروا رأيهم، في النهاية، بما يتفق مع رأي خامنئي، إلا أن الإعلان عن هذا الخلاف زاد من الضغط والمطالبة بمواجهة موقع وكالة "شفقنا"، والذي يغطي بشكل رئيسي أخبار مراجع الدين في قم.

وفي غضون ذلك، كتبت وكالة أنباء "فارس"، التابعة للحرس الثوري، صباح اليوم الاثنين، نقلاً عن محمد مهدي مير باقري، عضو مجلس الخبراء: "في حين أن كثيرًا من مراجع الدين لم يعبروا عن رأيهم المؤكد حول يوم عيد الفطر حتى منتصف ليل أول من أمس السبت؛ فقد أعلنت وكالة (شفقنا)، في أنباء مختلفة، ونقلاً عن المراجع، أن أول أيام عيد الفطر سيكون  اليوم الاثنين".

وقال ميرباقري: "ربما كانت وسيلة الإعلام هذه تحاول إثارة الخلاف بين كبار مراجع التقليد، وقد يكون هناك أشخاص مؤثرون وراء الكواليس يتخذون مثل هذه الإجراءات ويجب أن تتم مقاضاتهم أيضًا".

ووصف عضو مجلس الخبراء نشر أنباء عن الخلاف بين مراجع قم والمرشد الإيراني بشأن "إعلان عيد الفطر" بأنه "يربك الشعب"، وقال إنه "يجب مقاضاة وكالة (شفقنا) للأنباء؛ ويجب على المراجع أيضًا أن يقدموا شكوى ضد هذه الوكالة، وحتى وسائل الإعلام والشعب يمكن أن يقدموا شكاوى ضد هذه الوكالة، لما أحدثته من إرباك، حتى لا تحدث مثل هذه القضايا مرة أخرى."

وأضاف مير باقري أيضًا أن إدراج عبارة "لم تثبت رؤية هلال شوال لآية الله مكارم الشيرازي"، من قبل وكالة "شفقنا" ليس محل إشكال، ولكن إدراج عبارة "الاثنين عيد الفطر" هو استنتاج هذه الوكالة، ويعد تزييفًا لرأي هذا المرجع.

يذكر أن ثمانية، على الأقل، من مراجع الدين في مدينة قم الإيرانية، قاموا بإعلان أن أمس الأحد 24 مايو (أيار) هو آخر أيام شهر رمضان، وأن اليوم الاثنين هو غرة شهر شوال، وأول أيام عيد الفطر المبارك، وذلك بالمخالفة لما أعلن عنه المرشد الإيراني علي خامنئي، الذي كان قد أعلن أن أمس الأحد هو أول أيام عيد الفطر.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يدلي فيها مراجع التقليد في قم برأي مختلف عن رأي المرشد، ولكن هذه المرة من المرات القليلة جدًا، منذ عام 2009، التي يختلف فيها معظم مراجع التقليد في قم، مع رأي المرشد الإيراني بخصوص العيد.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال العقود الماضية، كانت هناك جهود تسعى إلى حصر الإعلان عن عيد الفطر من قبل المرشد فقط.

وكان عدد من مراجع التقليد قد أبدوا، عام 2009، وتزامنًا مع الاحتجاجات التي اندلعت آنذاك، بآراء مختلفة عن رأي المرشد الإيراني بخصوص عيد الفطر، وكذلك الاحتجاجات، حيث أبدوا تعاطفًا مع المحتجين، الأمر الذي أدى إلى تعرض منازلهم لهجوم من قبل قوات تابعة للباسيج تعرف في إيران بـ"ذوي الملابس المدنية"، وهي قوات مقربة للحرس الثوري.

 

إيران بالمختصر
قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النوري، اليوم الجمعة 10 يوليو (تموز)، إنه تم تحديد سبب حادث منشأة نطنز...More
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، اليوم الجمعة 10 يوليو (تموز)، عن تسجيل 142 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في إيران، خلال...More
دعت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية إلى تقديم الخدمات الطبية للسجينات السياسيات الثلاث، نرجس محمدي، وزينب جلاليان، وسهيلا حجاب. وفي الأثناء،...More
قال شقيق غلام رضا منصوري، القاضي المتهم في قضية أكبر طبري، إن شقيقه كان ينتظر يومين للعودة إلى إيران، ولكن "مع العرقلة التي تمت، لم يكن هناك تنسيق...More
أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن إعدام سجين في سجن مدينة مشهد المركزي بتهمة "تناول المشروبات الكحولية". ونقلت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية،...More