المدعي العسكري في طهران: إطلاق الصاروخين على الطائرة الأوكرانية كان دون أوامر | ایران اینترنشنال

المدعي العسكري في طهران: إطلاق الصاروخين على الطائرة الأوكرانية كان دون أوامر

أشار المدعي العسكري في طهران، غلام عباس تركي، اليوم الاثنين، 29 يونيو (حزيران)، إلى إطلاق الحرس الثوري صاروخين باتجاه طائرة الركاب الأوكرانية، قائلا إن ضابط الدفاع الجوي قام بإطلاق الصاروخين نحو الطائرة، دون أوامر من جهات أعلى.

وخلال اجتماع عقده، اليوم الاثنين، مع عوائل ضحايا الكارثة، أضاف تركي: "إن المنظومة التي تم إطلاق الصاروخ بواسطتها واجهت مشكلة بسبب الظروف الميدانية، ولم تحدد الاتجاهات بدقة، وهذا الخطأ الفادح تسبب في أن يستهدف مشغل المنظومة الأهداف المحددة بفارق نحو 105 درجات".

وتابع: "هذا الخطأ هو أساس سلسلة من الأخطاء الأخرى التي وقعت فيها المنظومة الدفاعية".

يأتي هذا، بعدما أكدت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في بيان لها، نشرته صباح السبت 11 يناير (كانون الثاني) 2020، أن الطائرة الأوكرانية "وفي أثناء دورانها، اقتربت من مركز عسكري حساس تابع لقوات الحرس الثوري الإيراني وظهرت الطائرة الأوكرانية من حيث الارتفاع وشكل الطيران کهدف عدائي".

وأشار المدعي العسكري في طهران إلى أن "الخطأ البشري في تنظيم تفاصيل" الهدف أدى إلى أن يتم تحديد إشارات الطائرة الأوكرانية على أنها "هدف يقترب من ناحية الشمال الغربي نحو طهران".

وأوضح تركي أن ضابط المنظومة أرسل مواصفات الهدف إلى مركز التنسيق ذي الصلة (رافضًا ذكر اسمه) قبل أن يطلق صاروخًا تجاه الطائرة، لكنه لم يتلق ردًا، وبالتالي أقدم الضابط على إطلاق الصاروخ دون أخذ الإذن.

وتابع أن الضابط أطلق الصاروخ بناء على "تشخيصه" ولم ينتظر الرد.

وقال المدعي العسكري في طهران: "لم يتم إصدار أية أوامر للمنظومات التابعة بإطلاق الصاروخ، كما أن الأوامر لدى منظومات الدفاع الجوية أثناء الحادثة كانت إطلاق النار بشكل محدود وليس الاستقلالية التامة في اتخاذ القرار"، مضيفًا: "كان يجب أن يتم إطلاق النار فقط مع أخذ الإذن"، واصفًا إطلاق الصاروخ دون إذن مشغل النظام الجوي بأنه "خطأ فادح".

وأكد المدعي العسكري في طهران أنه تم إطلاق صاروخين نحو هذه الطائرة، وحتى في عملية إطلاق الصاروخ الثاني لم يأخذ المشغل الإذن من الجهات الأعلى.

وأضاف: "في نفس الليلة، تم استدعاء عدد من الأشخاص الذين كانوا موجودين في منظومة الدفاع الجوي والأقسام العليا، كمتهمين وتم إجراء تحقيقات مفصلة معهم، واعتقال أحدهم".

 

سبب التأخير هو التحقق من كيفية إطلاق النار

وفي جانب آخر من حديثه، قال المدعي العسكري في طهران إن سبب تأخر المسؤولين العسكريين والحكوميين في إيران لمدة ثلاثة أيام في ذكر سبب سقوط الطائرة الأوكرانية هو ضرورة التحقيق في "كيفية إطلاق النار ووقوع الحادث".

يأتي هذا التصريح رغم أن المسؤولين في منظمة الطيران والحكومة الإيرانية كانوا قد نفوا إطلاق الصواريخ على هذه الطائرة في الأيام الثلاثة الأولى من إسقاطها.

كما أشار هذا المسؤول في المنظمة القضائية للقوات المسلحة إلى "الضرر" الذي لحق بالصندوقين الأسودين للطائرة، قائلاً إن تفشي فيروس كورونا هو السبب في تأخير إرسالهما.

يذكر أنه في الأسابيع الأخيرة، انتقد مسؤولو وزارة الخارجية الأوكرانية والكندية تأخر إيران في إرسال الصندوقين الأسودين.

يشار إلى أن طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، كانت متجهة من طهران إلى كييف، في الساعات الأولى من صباح يوم 9 يناير (كانون الثاني) الماضي، تم إسقاطها بصاروخ أطلقه الحرس الثوري بعد دقائق من إقلاعها من مطار الخميني بالقرب من طهران، وكان على متنها 176 راكباً و9 من أفراد طاقمها.

 

إيران بالمختصر
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، عن تسجيل أكثر من 18 ألف إصابة بفيروس كورونا في إيران، خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت...More
شدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مرة أخرى، على ضرورة إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان عدم تمكن إيران من امتلاك أسلحة...More
أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانًا أدانت فيه بشدة اغتيال الناشط السياسي المعروف في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، المعارض لوجود إيران في العراق...More
أثار البرلماني الأفغاني شاهبور حسن زوي، موضوع الهجوم على مدرسة للبنات غربي العاصمة كابل، واتهم إيران بالضلوع في الحادث. وقال حسن زوي أمام البرلمان،...More
نفى الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي، في بيان، أي تورط له في عملية قتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني. وفي وقت سابق، نُشر تقرير حول تعاون وحدة مكافحة...More