المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: خسائر موقع نطنز النووي كبيرة | ایران اینترنشنال

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: خسائر موقع نطنز النووي كبيرة

قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي، إن الخسائر الناجمة عن الانفجار الذي حدث بصالة في موقع نطنز الإيراني لتخصيب اليورانيوم صباح الجمعة الماضي، كبيرة.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية يوم الأحد 5 يوليو (تموز)، قال كمالوندي إن "طهران ستشيّد صالةً أكبر بمعداتٍ أكثر تقدماً بدلاً من الصالة المتضررة في نطنز".

وكان مجلس الأمن القومي الإيراني قد أعلن يوم الجمعة 3 يوليو (تموز)، أن "الجهات المسؤولة قامت بالتحقيقات، وتوصَّلت إلى السبب الرئيسي في حادث موقع نطنز النووي، لكن لـ(أسباب أمنية) لا يمكن الإفصاح عن ذلك في الوقت الحاضر، وسنُعلنه في الوقت المناسب".

تعرَّض جزء من المنشآت النووية الإيرانية لحادث، صباح الجمعة، وعلى الرغم من أن مسؤولي النظام الإيراني لم يوضحوا السبب، فإن تقارير انتشرت تُرجعه إلى "تخريب" محتمل.

من جانبه أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، يوم الأحد 5 يوليو (تموز)، أن هناك "سيناريوهات مختلفة" لحادث موقع نطنز النووي قيد التحقيق حالياً، مضيفاً: "سيتم الإعلان عن النتائج القطعية قريباً".

وخلال مشاركته في اجتماع لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، أمس الأحد، قال صالحي إنه بناء على ما ارتآه مجلس الأمن القومي، لم يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات لـ"أسباب أمنية".

وقال كمالوندي أيضًا، كما أعلنت أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي، إن السلطات الأمنية في البلاد تعرف الآن سبب الحادث، لكنها لا تنوي الحديث عنه في الوقت الحالي، بسبب مخاوف أمنية.

وعن الصالة التي تعرضت للحادث، قال كمالوندي إنَّ "بناءها قد بدأ عام 2013، وبناء على رأي الدكتور صالحي (رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية)، كان من المقرر تدشينها لتجميع أجهزة الطرد المركزي المتطورة ولإكمال مراحلها الأخيرة"، مضيفاً أنه "في العام 2015، كان يجري استكمال المشروع، لكن لم يتم ذلك، بسبب الاتفاق النووي".

يأتي هذا بينما وفقاً للتقييم الأوَّلي للخبراء، والذي تم من خلال مطابقة الصور التي نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وصور الأقمار الصناعية لجوجل، فإن موقع "الحادث" كان في مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية.

وكشف مسؤولان إيرانيان لـ"رويترز"، يوم الجمعة، أن حادث موقع نطنز كان "تخريباً نتيجة هجوم سيبراني إسرائيلي".

وبحسب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي، کان من المقرر إنتاج مزيد من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في هذه الصالة.

وعن الخسائر الفنية الناجمة عن الحادث، قال كمالوندي إن "جزءًا من معدات القياس وأدوات دقيقة أخرى قد تدمر وجزء آخر لحِقت به أضرار، والآن من المقرر بناء صالة أكبر بمعدات أكثر تقدماً بدلاً من الصالة المتضررة في نطنز".

يأتي "التخريب" الأخير بموقع نطنز في وقت تواجه فيه إيران موجة حرائق وحوادث أخرى بمجمعات البتروكيماويات ومحطات الطاقة والبنية التحتية.

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية بأن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت 17 شخصًا في محافظتي كردستان وكرمانشاه الأسبوع الماضي. وبحسب منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، فقد داهمت...More
قال محمد باقر نوبخت، رئيس منظمة التخطيط والميزانية الإيرانية، إن 6 في المائة فقط من عائدات النفط المتوقعة تحققت عام 2020، نافيا في الوقت نفسه اقتراض...More
أكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، أن كلًا من محافظات مازندران، وطهران، وكلستان، وخراسان الشمالية، وأردبیل، وإصفهان، وألبرز، وخراسان الرضوية،...More
أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الخميس 6 أغسطس (آب)، بأن 3 لصوص اقتحموا متجرًا لبيع الذهب في منطقة "باغ فيض" بمدينة إسلام شهر، في عملية سطو مسلح...More
أظهرت إحصائيات جديدة تراجع صادرات إيران النفطية في يوليو (تموز) الماضي، في وقت تراجعت فيه قدرة البلاد بشكل كبير على تصدير النفط. وبحسب الإحصائيات...More