المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: خسائر موقع نطنز النووي كبيرة | ایران اینترنشنال

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: خسائر موقع نطنز النووي كبيرة

قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي، إن الخسائر الناجمة عن الانفجار الذي حدث بصالة في موقع نطنز الإيراني لتخصيب اليورانيوم صباح الجمعة الماضي، كبيرة.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية يوم الأحد 5 يوليو (تموز)، قال كمالوندي إن "طهران ستشيّد صالةً أكبر بمعداتٍ أكثر تقدماً بدلاً من الصالة المتضررة في نطنز".

وكان مجلس الأمن القومي الإيراني قد أعلن يوم الجمعة 3 يوليو (تموز)، أن "الجهات المسؤولة قامت بالتحقيقات، وتوصَّلت إلى السبب الرئيسي في حادث موقع نطنز النووي، لكن لـ(أسباب أمنية) لا يمكن الإفصاح عن ذلك في الوقت الحاضر، وسنُعلنه في الوقت المناسب".

تعرَّض جزء من المنشآت النووية الإيرانية لحادث، صباح الجمعة، وعلى الرغم من أن مسؤولي النظام الإيراني لم يوضحوا السبب، فإن تقارير انتشرت تُرجعه إلى "تخريب" محتمل.

من جانبه أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، يوم الأحد 5 يوليو (تموز)، أن هناك "سيناريوهات مختلفة" لحادث موقع نطنز النووي قيد التحقيق حالياً، مضيفاً: "سيتم الإعلان عن النتائج القطعية قريباً".

وخلال مشاركته في اجتماع لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، أمس الأحد، قال صالحي إنه بناء على ما ارتآه مجلس الأمن القومي، لم يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات لـ"أسباب أمنية".

وقال كمالوندي أيضًا، كما أعلنت أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي، إن السلطات الأمنية في البلاد تعرف الآن سبب الحادث، لكنها لا تنوي الحديث عنه في الوقت الحالي، بسبب مخاوف أمنية.

وعن الصالة التي تعرضت للحادث، قال كمالوندي إنَّ "بناءها قد بدأ عام 2013، وبناء على رأي الدكتور صالحي (رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية)، كان من المقرر تدشينها لتجميع أجهزة الطرد المركزي المتطورة ولإكمال مراحلها الأخيرة"، مضيفاً أنه "في العام 2015، كان يجري استكمال المشروع، لكن لم يتم ذلك، بسبب الاتفاق النووي".

يأتي هذا بينما وفقاً للتقييم الأوَّلي للخبراء، والذي تم من خلال مطابقة الصور التي نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وصور الأقمار الصناعية لجوجل، فإن موقع "الحادث" كان في مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية.

وكشف مسؤولان إيرانيان لـ"رويترز"، يوم الجمعة، أن حادث موقع نطنز كان "تخريباً نتيجة هجوم سيبراني إسرائيلي".

وبحسب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي، کان من المقرر إنتاج مزيد من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في هذه الصالة.

وعن الخسائر الفنية الناجمة عن الحادث، قال كمالوندي إن "جزءًا من معدات القياس وأدوات دقيقة أخرى قد تدمر وجزء آخر لحِقت به أضرار، والآن من المقرر بناء صالة أكبر بمعدات أكثر تقدماً بدلاً من الصالة المتضررة في نطنز".

يأتي "التخريب" الأخير بموقع نطنز في وقت تواجه فيه إيران موجة حرائق وحوادث أخرى بمجمعات البتروكيماويات ومحطات الطاقة والبنية التحتية.

إيران بالمختصر
أعلن علي رضا زالي، رئيس لجنة مكافحة كورونا في العاصمة طهران، عن مؤشرات جديدة و"مقلقة" من حيث ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا في العاصمة الإيرانية،...More
قال رئيس منظمة حماية البيئة الإيرانية، عيسى كلانتري، اليوم الاثنين 25 يناير (كانون الثاني): "في المناطق الشاسعة والريفية يقوم المواطنون باصطياد...More
أعرب عدد من النشطاء السياسيين والخبراء عن قلقهم بشأن احتمال تعيين روبرت مالي مبعوثًا أميركيًا خاصًا للشأن الإيراني. وبعث النشطاء السياسيون برسالة إلى...More
أفادت مصادر صحافية بأن مير حسين موسوي، وزهراء رهنورد، القياديين في الحركة الخضراء، أجريا مكالمة هاتفية مع السيدة فهمي والدة سهراب أعرابي، أحد ضحايا...More
قال مسؤول بوزارة الصحة الإيرانية إنه وفقًا للإحصاءات المسجلة قبل 3 سنوات، فإن 135 ألف إيراني يصابون بالسرطان سنويًا، وبعد أمراض القلب والأوعية...More