المتحدث باسم الحكومة الإيرانية يحذر من تعليق النظام المصرفي الإيراني في الخارج

 

أشار المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الاثنين 21 أكتوبر (تشرين الأول)، إلى المهلة النهائية التي منحتها مجموعة العمل المالي (FATF) لإيران من أجل إقرار لوائحها، قائلا: "إذا لم يتم اعتماد لوائح (FATF) فسوف نُدرج على القائمة السوداء، وهذا يعني تعليق نظامنا المصرفي في الخارج".

وخلال مؤتمره الصحافي الذي عقده، اليوم الاثنين، أكد ربيعي أن "الحكومة ستواصل مباحثاتها، وأنها تؤكد دائمًا على ضرورة إقرار لوائح مجموعة العمل المالي الدولية، انطلاقًا من تعزيز المصالح الوطنية".

وكانت مجموعة العمل المالي (FATF)، قد أصدرت، يوم الجمعة الماضي، بيانًا أعلنت فيه أنها ستمنح إيران مهلة نهائية لمدة أربعة أشهر، حتى فبراير (شباط) 2020 المقبل، من أجل اعتماد معاهدتي مكافحة تمويل الإرهاب (CFT) ومكافحة الجريمة المنظمة العابرة للدول (باليرمو).

وأكدت "FATF" في بيانها أنه إذا لم تتخذ إيران، حتى المهلة المذكورة، أي إجراء، فسوف تدعو أعضاءها إلى اتخاذ إجراءات مضادة تجاهها.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تمنح فيها "FATF" إيران مهلة لإصلاح قوانينها.

وفي معرض إشارته إلى أن عدم اعتماد هذه اللوائح في إيران هو بمثابة "عقوبات جديدة على البلاد"، أوضح ربيعي: "يجب أن ندرك أنه بغض النظر عن العقوبات الأميركية ضد إيران، فإن سائر مبادلاتنا التجارية والمالية ستواجه مشاكل جدية".

كما تطرق المتحدث باسم الحكومة الإيرانية إلى قضية شقيق الرئيس الإيراني الحالي، حسين فريدون، وأشار إلى مبدأ "الفصل بين السلطات" في إيران، قائلا: "ما أعرفه هو أن رئيس الجمهورية لم يتدخل أبدًا في قضية حسين فريدون، حتى الآن، ولم يكتب رسالة ولم يدلِ بتصريح في هذه القضية أبدًا".

وكان حسين فريدون، شقيق الرئيس الإيراني الحالي والمساعد الخاص الأسبق لرئيس الجمهورية، قد أدين مؤخرًا بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة الرشوة، وتم الإفراج عنه في "إجازة" بعد ساعات من نقله إلى السجن.

 

اعتقال مسؤولين حكوميين في قضية روح الله زم.. غير صحيح

إلى ذلك، نفى علي ربيعي، المتحدث باسم الحکومة الإيرانية، اعتقال عدة أشخاص في مکتب الرئاسة، فيما يتعلق بقضية روح الله زم، مدير قناة "آمد نيوز" التلغرامية.

وقال ربيعي، اليوم الاثنين، في مؤتمره الصحافي في طهران، بشأن مزاعم "عضو البرلمان" في هذا الصدد، دون أن يذكر أي اسم: "بعض الأشخاص أصحاب رقم قياسي في التشهير، ونشر هذه القضايا يتسبب في تدني ثقة الجمهور".

وفي وقت سابق، كتب جواد كريمي قدوسي حول قضية "آمد نيوز"، على موقع "تويتر": "الاعتقالات التي تمت لأشخاص في مکتب الرئاسة على خلفية قضية (آمد نيوز) يجب أن يتم إعلانها للمواطنين".

لكن المتحدث باسم الحكومة قال: "مزاعم اعتقال أشخاص من المكتب الرئاسي کذب وغير صحيحة. أتمنى على السلطات القضائية، كما في قضية (آمد نيوز)، أن تتعامل أيضًا مع الادعاءات التي لا أساس لها، والتي تشوش الرأي العام".

وقال ربيعي: "لا يمکن مواجهة (آمد نيوز) بأساليبها، (آمد نيوز) يعني تلفيق المعلومات وتشويش الأذهان وانهيار العقول في المجتمع، أعلى أداء أرادت (آمد نيوز) أن تمتلکه هو ما شاهدناه في احتجاجات يناير (كانون الثاني) 2018، لذا وفقًا لماهية (آمد نيوز) يجب أن لا نحاول السير في اتجاه تلك الظاهرة المشؤومة".

وقبل ربيعي، قام حسام الدين آشنا، مستشار الرئيس الإيراني، بالرد على هذا الادعاء، حيث غرَّد آشنا في "تويتر": "يجب أن يؤخذ دور جواد كريمي قدوسي، مسؤول غرفة العمليات النفسية المناهضة للحكومة، في قضية (آمد نيوز) بعين الاعتبار".

وكانت تغريدة آشنا ردًا على وصف كريمي قدوسي له بأنه "رئيس غرفة العمليات النفسية الحكومية" في قضية "آمد نيوز".

 

إيران بالمختصر
أعلن القضاء الإيراني عن اعتقال متزامن لعدد من المسؤولين في منظمة التوثيق والعقارات في البلاد، فيما يتعلق بالفساد والانتهاكات داخل المنظمة. وقد تمت...المزيد
أکد غلام علي جعفر زاده أيمن آبادي، عضو البرلمان الإيراني، صحة تصريحات الرئيس الإيراني بشأن المؤسسات التي ترفض رد الأموال التي تلقتها. وقال جعفر زاده...المزيد
انتقد رئيس مجلس الخبراء الإيراني، أحمد جنتي، تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني الأخيرة، ووصفها بـ"المبالغة"، و"تهميش الآخرين". وقال جنتي مساء أمس...المزيد
أعلن مجلس الوزراءِ السعودي، عن استنكاره لمواصلة إيران مراوغتها في الكشف عن المعلومات التي تطلبها الوكالة الدولة للطاقة الذرية حول نشاطات طهران...المزيد
قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، إن السعودية لم ترد بشكل إيجابي على رسالة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، التي بعث بها إلى...المزيد