المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: كان خطأ استراتيجيا عندما اعتبرنا العقوبات "غير مؤثرة" | ایران اینترنشنال

المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: كان خطأ استراتيجيا عندما اعتبرنا العقوبات "غير مؤثرة"

ذكر علي ربيعي المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية، اليوم السبت 23 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين حول عدم تأثير العقوبات الأميركية على إيران، وأنها "لا شيء"، كان خطأ استراتيجيًا، مؤكدًا أن "الولايات المتحدة تبحث عن إسقاط النظام من خلال العقوبات، وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تعيش أصعب أيامها".

وأضاف المتحدث باسم الحكومة، في مقاله، الذي نشر اليوم السبت في صحيفة "إيران" الحكومية: "نحن لم نرغب، أو لم نستطع، إقناع المجتمع بحقيقة العقوبات.. اعتبار العقوبات غير مؤثرة و(لا شيء) كان خطأ استراتيجيًا، كان لدينا برنامج للمقاومة الاقتصادية، لكننا لم نعمل على المقاومة النفسية".

يذكر أن المسؤولين الإيرانيين كثيرًا ما صرحوا طوال العام الماضي بأن العقوبات الأميركية لا تؤثر على إيران، وأن الاقتصاد الإيراني قادر على تجاوز هذه العقوبات، وهو ما دأب الرئيس حسن روحاني على تأكيده أكثر من مرة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في مايو (أيار) 2018.

أما المرشد فقد ذكر في مرات عديدة أن إيران قادرة على تجاوز العقوبات الأميركية بما يسميه "اقتصاد المقاومة".

وفي جانب آخر من مقاله تحدث علي ربيعي، عن طبيعة المحتجين، مشيرًا إلى تقسيمهم لثلاثة أقسام:

الأول: هم المحتجون الغاضبون من الأوضاع الاجتماعية، الذين خرجوا للشارع بعد إعلان ارتفاع سعر البنزين، وزعم ربيعي أن هؤلاء تركوا الشارع وعادوا إلى منازلهم رويدًا رويدًا.

والثاني: الذين يعيشون في الضواحي، حيث يعانون من أوضاع سيئة، ويمكنهم القيام بأعمال تخريبية كبيرة. ويقول المتحدث باسم الحكومة إن "هؤلاء كانوا يحملون معهم أسلحة".

أما القسم الثالث، من وجهة نظر ربيعي، فهم الذين يتصلون بجماعات إرهابية، وهؤلاء قلة، لكنهم منظمون، ويقومون بالتخريب والتفجير.

وفي سياق مقاله، يرى المتحدث باسم الحكومة أن الضرر الأكبر لحق بمناطق الضواحي، أي عند القسم الثاني من المحتجين.

وعلى الرغم من إشارته إلى الجماعات الإرهابية والعقوبات والعوامل الخارجية، لكن المتحدث باسم الحكومة أكد أن ارتفاع أسعار البنزين هو سبب اندلاع الاضطرابات.

 

إيران بالمختصر
نظم عدد من ممرضي "مستشفى روحاني" في بابل بمحافظة مازندران، شمالي إيران، اليوم الاثنين 28 سبتمبر (أيلول)، تجمعًا في ساحة هذا المركز الطبي، احتجاجًا...More
استنكر الأمين العام لحزب الدعوة العراقي، نوري المالكي، مقالا لممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، ووصف ما جاء فيه من كلام عن المرجع الشيعي الأعلى في...More
جمعی از پرستاران «بیمارستان روحانی» بابل، در استان مازندران، روز دوشنبه با برگزاری تجمعی در محوطه این مرکز درمانی به تاخیر در پرداخت کارانه‌های خود و...More
نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، ما تردد عن محادثات بين طهران وواشنطن في عمان، قائلا مرة أخرى إن إيران لن تجري محادثات مع...More
قال رئيس جمعية السياحة البيئية الإيرانية، فريد جواهر زاده، إن الأزمات لها تأثير كبير على معدل تراجع السياحة، مضيفًا أنه في الوضع الحالي أثرت أزمة...More