الكشف عن هوية مرسل "رسائل التهديد" إلى البرلمانيين | ایران اینترنشنال

الكشف عن هوية مرسل "رسائل التهديد" إلى البرلمانيين

 

 

وعد خليل موحدي، العضو السابق في مجلس مدينة مشهد، الذي اتهمه محمد نوروزيان، المعاون السياسي-الاجتماعي لمحافظية خراسان الرضوي، بإرسال "رسائل تهديد" إلى نواب البرلمان، بأنه سيعقد مؤتمرًا صحافيًا حول هذا الموضوع قريبًا.

وقال موحدي، أمس الاثنين 8 أكتوبر (تشرين الأول)، لموقع "قدس أونلاين" الإخباري، إنه "سوف يعقد مؤتمرًا صحافيًا، في وقت قريب، حول هذا الموضوع، دون تأكيد أو نفي الأخبار المتداولة".

ومن حسابه على "إنستغرام"، أعلن موحدي مسؤوليته، بشكل ضمني، عن إرسال الرسائل. وكتب أن إرسال هذه "الرسائل التنويرية" إلى "النواب الأميين الذي دخل بعضهم البرلمان عن طريق القائمة البريطانية"، من "دواعي فخري"، وما كان ذلك "موضوعًا خفيًا".

إلى ذلك، كان محمد نوروزيان، قد أشار، أول من أمس، الأحد، إلى أن المسؤول الرئيسي عن إرسال "رسائل التهديد" لنواب البرلمان، لا يحتاج الكشف عنه، فهو العضو الأسبق في مجلس بلدية مدينة مشهد، خليل موحدي.

وقال نوروزيان إن المرسلين "زعموا أن الرسائل القصيرة ما كانت تهديدية، وإنما أرسلت فقط لأغراض إعلامية، ومن باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، للنواب".

ووفقًا لما قاله نوروزيان، فإن عدم تدخل السلطة القضائية في هذا الموضوع يعني أن "إرسال هذه الرسائل القصيرة لا يعتبر جريمة".

وأضاف معاون محافظ خراسان الرضوي، أنه في يوليو (تموز) الماضي، "تم كشف هوية امرأة  كانت ترسل رسائل، من مدينة مشهد، إلى النواب، وتم استدعاؤها وسماع أقوالها".

يذكر أن إرسال هذه الرسائل كان متزامنًا مع مناقشة البرلمانيين لمشروع قانون انضمام إيران إلى اتفاقية "FATF"، وأن الرسائل تضمنت، بشكل عام، رد فعل وموقفًا تجاه الانضمام إلى الاتفاقية، والتحذير من تداعيات الموافقة على البنود المرتبطة بها. وكان بعض البرلمانيين قد نشروا، قبل ذلك، صور الرسائل المرسلة إليهم.

وكان نائب قائم شهر في البرلمان، علي إدياني زاده، قد قال، في الأسبوع الماضي، إن الرسائل النصية القصيرة كانت "مهينة" له، وهو ما استدعى تعليق رئيس البرلمان، علي لاريجاني، الذي قال إن الهيئة الرئاسية للبرلمان ستبحث هذا الموضوع، خاصة من ناحية "كيفية حصول هؤلاء على أرقام النواب". وأضاف: "سنقوم باتخاذ الترتيبات اللازمة لذلك".

من ناحية أخرى، صرحت النائبة عن طهران، سهيلاء جلودار زاده، لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إرنا"، بأن "الرسائل أرسلت بصورة جماعية إلى زملائنا الإصلاحيين في البرلمان"، وأن "بعض هذه الرسائل القصيرة أرسلت من أرقام شخصية، وتضمنت كلمات مهينة، وأحيانًا كانت ممزوجة بالتهديدات".

كما كتبت بروانه سلاحشوري، نائبة طهران بالبرلمان، في حسابها على "تويتر"، أن الرسائل النصية القصيرة المحتوية على "كلمات نابية ولعنة وتهديدات بالقتل"، بدأت بعد تمرير مشروع قانون مكافحة الإرهاب.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة...More
أفادت مصادر قضائية بالقبض على مهدي محموديان، الناشط السياسي الإصلاحي، الذي قدم للمحاكمة بناءً على شكوى من الحرس الثوري، لتقاعسه عن اقتراح ضامن. وكان...More
تعليقًا على مقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، قال كاظم غريب أبادي، السفير والممثل الدائم لإيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، اليوم...More
أعلنت شرطة محافظة هرمزكان عن إقدام فتاتين تبلغان من العمر 8 و12 عامًا في مدينة بندر عباس على الانتحار بسبب "مشاكل عائلية"، مضيفة أن إحدى هاتين...More
أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، مضاعفة ميزانية هيئة البحث والابتكار التابعة لوزارة الدفاع، والتي كانت...More