القيادة المركزية الأميركية: تحديد طائرة ماهان بـالـF-15 تم على مسافة آمنة تبلغ ألف متر | ایران اینترنشنال

القيادة المركزية الأميركية: تحديد طائرة ماهان بـالـF-15 تم على مسافة آمنة تبلغ ألف متر

قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، إن طائرة مقاتلة أميركية من طرازF-15، كانت تقوم بمهمتها اليومية في منطقة قاعدة التنف مساء الخميس من مسافة آمنة تقارب ألف متر، حاولت التعرف على طائرة ماهان.

وأکدت القيادة المركزية الأميركية في بيان أصدرته بخصوص الحادث، الخميس 23 يوليو (تموز) 2020، أنه "تم تنفيذ عملية الاستطلاع بهدف ضمان سلامة الأفراد الموجودين في قاعدة التنف.

بمجرد أن حدد طيار F-15 طائرة ركاب ماهان، زاد المسافة". 

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية في هذا البيان، أنه " تم تنفيذ عملية التتبُّع المهنية هذه وفقًا للمعايير الدولية".

كانت مصادر إخبارية إيرانية أفادت بأن طائرة ركاب تابعة لشرکة ماهان الإيرانية تعرضت لتهديد من مقاتلتين حربيتين أميركيتين، في المجال الجوي السوري، مساء الخميس 23 يوليو (تموز) 2020.

وحسبما ورد، أسفر الحادث عن إصابة بعض الركاب، إثر محاولة الطيار تغيير الارتفاع، فيما هبطت الطائرة في بيروت بعد الحادث.

وفي وقت لاحق، نشرت وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية صورًا من داخل الطائرة، وأجرت مقابلات مع بعض الركاب الذين قيل إنهم أصيبوا في الحادث.

من جانبه، حمّل عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الولايات المتحدة مسؤولية الحادث، وحذَّر من أنه إذا حدث أي شيء لرحلة العودة، فستكون الولايات المتحدة مسؤولة عن ذلك.

وقال موسوي إن الرسالة تم إرسالها أيضًا إلى السفير السويسري في طهران.

في غضون ذلك، أعلنت العلاقات العامة لـ"ماهان" في مقابلة مع وكالة أنباء فارس، أنه "بسبب الانخفاض السريع في ارتفاع الطائرة وقرار الطيار الفرار من الطائرتين المقاتلتين، أصيب عدد من ركاب الطائرة"، واصفةً وضع بقية الرکاب بـ"الجيد".

وبينما قالت "ماهان" إنها ستصدر بيانًا رسميًا حول الحادث غدًا، كشف قائد طائرة الركاب أيضًا، أن المقاتلتين اللتين اقتربتا من الطائرة كانتا أميركيتين.

وكانت مصادر إخبارية إيرانية قد ذكرت في وقت سابق، أن مقاتلات إسرائيلية اقتربت من طائرة شركة "ماهان"، لكن الجيش الإسرائيلي أنكر هذه المزاعم وقال إن المقاتلة المشارکة فيما حدث لـ"ماهان" ليست إسرائيلية.

ونقلت وكالة تسنيم المقربة من الحرس الثوري، عن بعض المصادر، أنه "لم تكن هناك شخصيات سياسية أو عسكرية على متن رحلة ماهان إلى بيروت".

وتخضع شرکة ماهان للعقوبات الأميركية منذ عام 2011، بتهمة مساعدة الحرس الثوري في نقل الأسلحة والقوة العسكرية إلى مناطق منها سوريا.

وفي الساعة الثالثة صباحاً بتوقيت طهران، أعلن موقع "نور نيور" المقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن طائرة إيرباص 310A التابعة لشركة طيران ماهان، والتي غادرت مطار بيروت قبل ساعات قليلة، هبطت في مطار الإمام الخميني الدولي بطهران.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الجمعة 30 أكتوبر (تشرين الأول) بأن 13 سجينًا في "سجن طهران المركزي" حُرموا من الرعاية الطبية، رغم ظهور أعراض كورونا عليهم...More
أفاد موقع "تجارت نيوز" الإخباري بنشر إعلانات في الفضاء الإلكتروني، عن بيع أعضاء بشرية على مجموعة تلغرامية تضم 140 ألف عضو. ووفقًا لـ"تجارت نيوز"، فإن...More
في أعقاب تقارير عن محاكمة الناشطة السياسية السجينة في إيران نازنين زاغري، في اتهامات جديدة، قبل نحو 5 أشهر من انقضاء عقوبتها، مما يمكن أن يؤدي إلى...More
أعلنت الشرطة في طهران عن ضبط ومصادرة 3 آلاف ورقة دولار مزيفة كان بعض البائعين ينوون بيعها في الأسواق. وقال علي شريفي، رئيس مخفر رقم 1 في شرطة طهران،...More
قال رئيس دائرة الرقابة لغرفة المشاغل والأعمال في إيران، بهنام نيك منش، إن هناك ما يزيد على 4 آلاف شخص من قوات التعبئة (الباسيج) يتم إعدادهم للمشاركة...More