"العفو الدولية" تدعو المجتمع الدولي إلى التدخل لإلغاء إعدام المصارع الإيراني"نويد أفكاري" | ایران اینترنشنال

"العفو الدولية" تدعو المجتمع الدولي إلى التدخل لإلغاء إعدام المصارع الإيراني"نويد أفكاري"

أصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا دعت فيه المجتمع الدولي إلى التدخل لإنقاذ نويد أفكاري من الإعدام. في الوقت نفسه، أفادت تقارير أن الإخوة أفكاري (نويد وحبيب ووحيد)، بعد السماح لهم بالاتصال بأسرتهم، مساء الجمعة، قالوا إنهم خضعوا لفحص الطب الشرعي و"سجل الأطباء إصاباتهم".

وقبل ساعات من انتشار خبر اتصال "الإخوة أفكاري" بأسرتهم، أصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا حذرت فيه من أن "بطل المصارعة نويد أفكاري في خطر وشيك، وقد ينفذ فيه حكم الإعدام قریبًا".

وشدد بيان المنظمة على وجوب تدخل المجتمع الدولي على الفور لإنقاذ نويد أفكاري من الإعدام.

ودعت "العفو الدولية" منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى حث السلطات الإيرانية على الإعلان الفوري عن مكان وجود "نويد" وحالته وإنقاذه من الإعدام.

من جهة أخرى، نشر الناشط السياسي مهدي محموديان، خبر هذه المكالمة الهاتفية على صفحته على "تويتر" مساء الجمعة، وقال: قبل ساعات، أبلغ نويد أفكاري وشقيقاه أسرتهم بحالتهم خلال مكالمة هاتفية، وأوضحوا أنه في حضور رئيس السلطة القضائية في محافظة فارس (جنوبي إيران)، خضعوا لفحص الطب الشرعي وسجل الأطباء الإصابات التي لحقت بهم.

وأكد "محموديان" أن الاتصال الهاتفي بين الأشقاء الثلاثة وعائلتهم، مساء الجمعة، جاء "بناء على طلب تقدم به الوالدان إلى رئيس السلطة القضائية".

يذكر أنه قبل ثلاثة أسابيع، أفاد نويد أفكاري، أحد متظاهري احتجاجات أغسطس (آب) 2018 في شيراز، المحكوم عليه بالإعدام، في رسالة وملفات صوتية أنه تعرض للتعذيب لانتزاع اعتراف قسري بقتل حسن تركمان (موظف الأمن بدائرة المياه في شيراز). كما كشف شقيقه وحيد تفاصيل تعذيب واعتقال شقيق آخر ووالدهم وصهرهم، والتهديد باعتقال والدتهم وشقيقتهم.

وأثارت الرسالة والملفات الصوتية ردود فعل واسعة في إيران وحول العالم، وبعدها نقلت القوات الأمنية الإخوة الثلاثة، مساء الخميس 3 سبتمبر (أيلول)، إلى الأجنحة العقابية في سجن عادل أباد في شيراز.

وبعد ثلاثة أيام من نقل الإخوة أفكاري إلى الأجنحة العقابية بسجن عادل أباد، بدأ التلفزيون الرسمي الإيراني في بث صور اعترافات نويد أفكاري القسرية، لكن آلاف المستخدمين على موقع "تويتر" وشبكات التواصل الاجتماعي الأخرى احتجوا على هذه الخطوة وأطلقوا هاشتاغات لدعم "الإخوة أفكاري" أصبحت الأكثر تداولًا في إيران، ووصفوا خطوة التلفزيون الإيراني بأنه سيناريو متكرر وكاذب ومخجل.

في هذه الأحداث، وبعد أيام من الغموض حول مصير الإخوة، انتشرت تقارير عن "ضربهم". وغرد الناشط السياسي مهدي محموديان: بعد يومين من حضور أسرة السجناء أمام السجن، قال نويد أفكاري في مكالمة قصيرة إنه وشقيقيه محتجزون في مكان ما، وتعرضوا للضرب، ويجب أن يذهبوا للطب الشرعي، لكن السجن رفض تسليم ورقة الشكوى.

وكتب والدا "نويد وحبيب ووحيد" أفكاري، رسالة إلى رئيس القضاء، الأسبوع الماضي، يطالبان فيها بفحص أبنائهم من قبل طبيب شرعي قبل اختفاء آثار الضرب على أجسادهم.

وكتبا في الرسالة: "لسنا يائسين من إعادة نظر السلطة القضائية في قضية أبنائنا، والنظر في أقوالهم حول الإساءة وكيفية الحصول على الاعتراف وتحقيق العدالة، ونأمل أن يتم احترام حقوقهم الأساسية حتى تحديد مصيرهم".

 

إيران بالمختصر
قال رئيس منظمة السجون الإيرانية، محمد مهدي حاج محمدي، إن "وسائل الإعلام الأجنبية" تستغل الأحداث المتعلقة بالسجناء من أجل الطعن في أداء النظام...More
أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الجمعة 5 مارس (آذار)، عن إحباط عملية اختطاف طائرة مدنية من طراز "فوكر-100" تابعة لشركة "إيران إير"، كانت متوجهة من...More
أعلن مصطفى نيلي، محامي الناشط السياسي المسجون علي نوري، إن موكله تعرض لخديعة كانت تهدف لنقله إلى مستشفى الأمراض العقلية، بدلا من نقله إلى مستشفى عام...More
قال مصدر دبلوماسي فرنسي لـ"رويترز" إن إيران أظهرت في الأيام الأخيرة بوادر واعدة على استئناف الاتصالات الدبلوماسية في الملف النووي، وأبدت رغبتها في...More
تلقت "إيران إنترناشيونال" تقارير تفيد بأن احتجاجات متفرقة لا تزال في مناطق مختلفة من إقليم بلوشستان، جنوب شرقي إيران، وأن الأجواء هناك أمنية ملتهبة...More