"العدل" الأميركية تؤكد مصادرة 4 شحنات نفط إيرانية | ایران اینترنشنال

"العدل" الأميركية تؤكد مصادرة 4 شحنات نفط إيرانية

أصدرت وزارة العدل الأميركية، اليوم الجمعة 14 أغسطس (آب)، بيانًا أكدت خلاله مصادرة 4 شحنات نفط إيرانية كانت على متن 4 سفن تتجه نحو فنزويلا.

وجاء في البيان: "بمساعدة الشركاء الأجانب، تمت مصادرة هذه الشحنات، وهي الآن في حوزة أميركا". وقالت وزارة العدل الأميركية إن حجم وقود هذه السفن يصل إلى مليون و116 ألف برميل.

وأكدت وكالة أنباء "رويترز" أن هذه أكبر شحنة إيرانية تمت مصادرتها من قبل أميركا. ورفضت وزارة العدل الأميركية الإدلاء بتفاصيل عن زمان ومكان مصادرة هذه الشحنات.

وفي المقابل، كان موقع "نور نيوز" الإخباري، المقرب من مجلس الأمن القومي قد نقل عن مسؤول إيراني لم يكشف عن اسمه، قوله: "لم يتم توقيف أي سفينة إيرانية أو شحنات تابعة لإيران".

ووصف هذا المسؤول الإيراني انتشار أخبار مصادرة شحنات وقود هذه السفن الأربع بأنها "محاولة لإثارة الأجواء غير الواقعية وخلق قدرات زائفة لأميركا"، قائلا: "إن الجمهورية الإسلامية، وكما أعلنت مرارًا، سترد بالمثل على كل إجراء عدائي يهدف إلى تقييد الحقوق القانونية لإيران، وحتى الآن لم تسمح لأي دولة بالقيام بمثل هذه الأعمال".

وكان السفير الإيراني في فنزويلا، حجت سلطاني قد نفى سابقا خبر صحيفة "وول ستريت جورنال".

كما نقلت وكالة أنباء "رويترز"، اليوم الجمعة 14 أغسطس (آب)، عن مسؤول في الحكومة الأميركية قوله إنه بناء على المفاوضات الجارية بين أميركا ومالكي السفن التي تحمل الوقود الإيراني، فقد تم نقل شحنات هذه السفن إلى سفن أخرى قبل أن تتجه إلى المياه الأميركية.

ولكن بناء على حكم التوقيف الذي صدر الشهر الماضي من قبل القضاء الأميركي، فإن الحكم المذكور يشمل فقط الشحنات وليس السفن.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال"، قد ذكرت، مساء أمس الخميس، في خبر حصري، أن الحكومة الأميركية أوقفت لأول مرة 4 سفن يقال إنها تحمل الوقود الإيراني وتنتهك العقوبات، وكانت هذه الشحنات في طريقها إلى فنزويلا.

وبناء على شكوى قدمها مدعون فيدراليون، أول من أمس الأربعاء، بهدف منع وصول الوقود الإيراني إلى فنزويلا أو إرسال شحنات أخرى، وكذلك قطع عائدات طهران في هذا المجال.

وقد هددت الولايات المتحدة أصحاب السفن أيضًا بفرض عقوبات عليهم إذا لعبوا دورًا في التجارة بين إيران وفنزويلا، حيث تخضع كل من طهران وكراكاس لعقوبات اقتصادية أميركية شديدة.

يشار إلى أن السفن الأربع الموقوفة هي: "لونا وبندي وبيرينج وبيلا" وهي سفن تابعة لشركات يونانية.

وفي غضون ذلك، نقلت "رويترز" عن المسؤول الأميركي قوله إن ما قامت به إيران ضد سفينة في الخليج، أول من أمس الأربعاء، كان رد فعل على مصادرة الولايات المتحدة لشحنات الوقود الإيرانية المشار إليها.

كما أن السفينة التي هاجمتها إيران تابعة أيضًا للشركة اليونانية "آي إم إس".

 

إيران بالمختصر
قال محمد هادي مهدي نيا، رئيس لجنة التخطيط العمراني والعمارة في مجلس بلدية مشهد، شمال شرقي إيران، إن "المواطنین الذين ليس لديهم مأوى" في هذه المدينة...More
أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد زاروا أحد الموقعين النوويين اللذين تمّ الاتفاق على...More
أفادت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية في بيان لها بأن "تجارب" الحرب العراقية الايرانية ستسهل "تدمير" إسرائيل. وشدد البيان على أن "...More
أعلن رضا خندان، زوج السجينة السياسية نسرين ستوده، عن نقلها من السجن إلى مستشفى طالقاني بسبب مشاكل في القلب. وكتب خندان على صفحته في "تويتر" أنه أبلغ...More
أفادت مصادر حقوقية بأن الحرس الثوري أطلق النار على 3 رعاة في بلدة أوشنويه الحدودية في محافظة أذربيجان الغربية، وقتل واحدًا منهم على الأقل. وبحسب...More