الخارجية الإيرانية: واشنطن رفضت مقترح طهران للحد من التوترات | ایران اینترنشنال

الخارجية الإيرانية: واشنطن رفضت مقترح طهران للحد من التوترات

 

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الاثنين 29 يوليو (تموز)، عن رفضت الولايات المتحدة لاقتراح إيران بتخفيف التوترات.

وفي مؤتمره الصحافي الأسبوعي، اليوم الاثنين، أشار موسوي إلى اقتراح محمد جواد ظریف، وزیر الخارجية الإيرانية للولایات المتحدة بقبول إیران للبروتوكول الإضافي، مقابل تعلیق العقوبات الأميركية.. "وكما كان متوقعًا، لم تحظ هذه الخطة بموافقة الحكومة الأميركية".

يشار إلى أنه بموجب الاتفاق النووي، يجب على إيران، بحلول عام 2023، بناءً على التزاماتها، أن تصدق على البروتوكول الإضافي وأن تحيله إلى قانون دائم، وأن تلغي الولايات المتحدة عقوباتها على إيران من خلال الكونغرس.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن إيران اقترحت القيام بهذه الخطوة في عام 2019 بدلاً من 2023، لكن واشنطن رفضت.

ومع ذلك، قال موسوي في المؤتمر الصحافي، إن الجمهورية الإسلامية ستواصل خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأشار موسوي إلی "احتجاج" الأطراف الأوروبیة علی خفض الالتزامات النوویة من قبل إیران، مضيفًا: "إننا أیضًا كنا نحتج على عدم تحرك الأوروبیین وبعض أفعالهم، بما في ذلك اعتقال الإيرانيين".

وقال إنه علی الرغم من انتهاك الاتفاق النووي، فإن الجهود الثنائية للجمهورية الإسلامية مع الدول الأخرى، وكذلك في إطار لجنة الاتفاق، لا تزال مستمرة للحفاظ علی هذه المعاهدة النوویة.

يذكر أنه بعد أن أعلنت الحكومة الإيرانية رسميًا عن رفع مستوى تخصيب وتخزين اليورانيوم المخصب يوم 7 يوليو (تموز) الحالي؛ أعربت الدول الأعضاء في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، عن "قلقها" بشأن هذه القضية، وعقدت، أمس، اجتماعًا طارئًا بحضور ممثل إيران، في فيينا، عاصمة النمسا.

وقد حثت هذه الدول إيران على عدم تنفیذ المرحلة الثالثة من خفض التزاماتها النوویة، والعودة إلى "المستوى السابق لتخصيب اليورانيوم".

وقال موسوي إن هذا الاجتماع کان "بناء على طلب من إيران" أیضًا. وأكد أن الإجراء الأخير الذي قام به الحرس الثوري في توقیف السفینة البريطانية في مضيق هرمز تمت مناقشته، ومن ناحية أخرى، أثار الممثل الإيراني أيضًا قضیة اعتقال الإیرانیین في الدول الأخرى، ووصفها بأنها "انتهاك للاتفاق النووي".

وقد وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اجتماع أمس بأنه "صريح وخطوة إلی الأمام"، قائلاً: "لقد أبلغت إيران الأوروبیین بتصرفاتهم، وقدم الأوروبيون أیضًا آراءهم. وکان المناخ أکثر شفافیة للاستمرار في العمل".

 

إيران بالمختصر
رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، على بيان أصدرته 47 دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة حول انتهاكات حقوق الإنسان في...More
استمرارًا للاتجاه المتصاعد لسعر العملة في إيران، "تجاوز سعر الدولار اليوم السبت 26 سبتمبر (أیلول) 29 ألف تومان، وبيع في السوق الحرة بـ29300 تومان...More
وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقادات المعارضة بـ"إعطاء العنوان الخطأ" للشعب، قائلا: "إذا أراد المواطنون أن يلعنوا أحدًا، فإن العنوان هو البيت...More
قال فدا حسين مالكي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، إن العقوبات لم تؤثر على المجالين العسكري والدفاعي حتى الآن، مضيفًا...More
قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، إن "إيران وتركيا والفلسطينيين يعادون السلام بشكل علني"، مشيرًا إلى أن دول الخليج العربية تتجه نحو تطبيع...More