الخارجية الأميركية: نأمل أن نرسل دبلوماسيينا إلى إيران يومًا ما | ایران اینترنشنال

الخارجية الأميركية: نأمل أن نرسل دبلوماسيينا إلى إيران يومًا ما

 

أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانًا، اليوم السبت 2 نوفمبر (تشرين الثاني)، بمناسبة الذكرى الأربعين لاحتجاز الدبلوماسيين الأميركيين في إيران كرهائن، التي تحل بعد غد الاثنين، أعربت خلاله عن أملها في استئناف العلاقات بين واشنطن وطهران.

وجاء في البيان: "ننتظر بفارغ الصبر اليوم الذي نرسل فيه الدبلوماسيين الأميركيين إلى طهران وسط أجواء آمنة".

يشار إلى أنه بعد مرور عام على الثورة في إيران، اقتحمت مجموعة من الطلاب السفارة الأميركية في طهران، دعمًا للثورة الإيرانية، واحتجزوا عددًا من الدبلوماسيين الأميركيين كرهائن، لمدة 444 يومًا.

وطالب مقتحمو السفارة الأميركية آنذاك، بإعادة محمد رضا، شاه إيران، من أجل محاكمته.

وأشار بيان الخارجية الأميركية إلى أوضاع "المواطنين الأميركيين" المسجونين في إيران، قائلا: "إن حكومة الولايات المتحدة تطالب النظام الإيراني بالإفراج عن جميع المواطنين المفقودين والمحتجزين الأميركيين بمن فيهم روبرت لوينسون (ضابط سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي مفقود في إيران منذ عام 2007)، وسيامك نمازي (مواطن إيراني-أميركي)، وشيو وانغ (المواطن الصيني-الأميركي)، وغيرهم".

وفي سياق متصل، كتب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم السبت، على "تويتر": "يجب في هذه اللحظة إطلاق سراح شيو وانغ، وغيره من الأميركيين والرعايا، المحتجزين بشكل غير قانوني من قبل النظام الإيراني".

يذكر أن ما لا يقل عن 5 رعايا أميركيين مسجونون في إيران، وكانت الخارجية الإيرانية قد قالت مؤخرًا إنها أعلنت عن أسماء المسجونين الإيرانيين في أميركا من أجل تبادلهم بين البلدين.

كما أعربت الخارجية الأميركية في بيانها، عن أسفها من كون يوم 4 نوفمبر (تشرين الثاني) بمثابة ذكرى للتاريخ الطويل من السلوك الإيراني المؤذي، والخطر الناجم عن هذا السلوك، وتداعياته على الولايات المتحدة والعالم على مدى أربعين عامًا.

وتصاعدت حدة التوترات بين إيران وأميركا في فترات مختلفة منذ انقطاع العلاقات بين البلدين، ولطالما فرضت الحكومة الأميركية على مدى العقود الأربعة الماضية عقوبات متشددة، ومارست أنواعًا مختلفة من الضغوط على إيران.

وخلال العام الماضي، وبعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، فرضت الأخيرة عقوبات على طهران استهدفت قطاعيها النفطي والمصرفي، وقد أثرت بشكل كبير على الاقتصاد الإيراني وأدت إلى تدهور الأوضاع في الداخل.

وتقول إيران إن أي مباحثات مع أميركا مرهونة بعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي وإلغاء العقوبات على طهران.



 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة...More
أفادت مصادر قضائية بالقبض على مهدي محموديان، الناشط السياسي الإصلاحي، الذي قدم للمحاكمة بناءً على شكوى من الحرس الثوري، لتقاعسه عن اقتراح ضامن. وكان...More
تعليقًا على مقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، قال كاظم غريب أبادي، السفير والممثل الدائم لإيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، اليوم...More
أعلنت شرطة محافظة هرمزكان عن إقدام فتاتين تبلغان من العمر 8 و12 عامًا في مدينة بندر عباس على الانتحار بسبب "مشاكل عائلية"، مضيفة أن إحدى هاتين...More
أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، مضاعفة ميزانية هيئة البحث والابتكار التابعة لوزارة الدفاع، والتي كانت...More