الحرس الثوري "رسميًا" في قائمة الإرهاب الأميركية | ایران اینترنشنال

الحرس الثوري "رسميًا" في قائمة الإرهاب الأميركية

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الاثنين 8 أبريل (نيسان)، أن الحرس الثوري الإيراني تنظيم إرهابي. وأكد أن أي علاقة اقتصادية مع الحرس الثوري والمؤسسات التابعة له تعني دعمًا اقتصاديًا لتنظيم إرهابي.

كما أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في مؤتمر صحافي، اليوم الاثنين، عن إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة الإرهاب.

وخلال المؤتمر الصحافي، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن "النظام الإيراني لا ينصاع للمجتمع الدولي بشأن أفعاله الشريرة،، مضيفًا: "لا ينبغي أن ننسى دور الحرس الثوري الإيراني في قمع الشعب الإيراني".

وتابع بومبيو: "الحرس الثوري قام باعتقال وقمع كثير من المواطنين الإيرانيين. وإننا إذ نقوم بإدراج الحرس الثوري في قائمة الجماعات الإرهابية، فإننا نبعث برسالة إلى قاسم سليماني مفادها أننا لن نظل صامتين تجاه تصرفات هذه المنظمة".

وأضاف وزير الخارجية الأميركي أنه "ليس في صالح الشعب اللبناني أن يكون لمنظمة إرهابية مثل حزب الله في لبنان نفوذ سياسي".

وأكد بومبيو أن الولايات المتحدة "تريد من الجمهورية الإسلامية أن تتصرف كبلد طبيعي"، مشيرًا إلى أن "الهدف من إدراج الحرس الثوري الإيراني كجماعة إرهابية هو إجبار طهران على قبول الشروط الـ12 التي أعلنت عنها الولايات المتحدة في العام الماضي".

وعن الدور المزعزع للاستقرار الذي تلعبه قوات الحرس الإيراني أو أي قوات تابعة لها في المنطقة، أكد بومبيو أن الحرس الثوري يدعم ميليشيات إرهابية في لبنانَ وسوريا والعراق، مشيرًا إلى أن "حزب الله ليس حركة سياسية، بل جماعة إرهابية مسلحة". وأضاف أنه أبلغ المسؤولين اللبنانيين أثناء زيارته إلى بيروت بأن واشنطن "لن تتسامح مع دور حزب الله".

وفي السياق، قال المحلل السیاسي الإيراني المقيم في الولايات المتحدة، محسن سازغارا، في حديث مع قناة "إيران إنترناشيونال": "بعد هذا القرار سيتم اعتبار كل عناصر الحرس الثوري إرهابيين، ومن المتوقع أن تتم ملاحقتهم إذا ما سافروا خارج إيران".

وتوقع سازغارا أن يزداد التوتر بين القوات الإيرانية والأميركية في الخليج وسوريا. 

وحول الخطوات التي أعلن عنها البرلمان الإيراني والحكومة الإيرانية، اليوم، بدراسة مقترحات باعتبار القوات الأميركية قوات إرهابية، قال سازغارا إن آية الله خامنئي، والحرس الثوري، لن يقدما على الحرب ضد القوات الأميركية، لأنهما يعلمان بالنتائج السيئة على إيران.

وفي أول رد فعل للخارجية الإيرانية على القرار الأميركي، طالب وزير الخارجية الإيرانية، محمد جواد ظريف، في رسالة بعث بها إلى الرئيس روحاني، أن تقوم حكومة الجمهورية الإسلامية بتصنيف القوات الأميركية غربي آسيا كقوات إرهابية.

بدوره، قال رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأميركية، براين هوك، خلال هذا المؤتمر الصحافي، إن الحرس الثوري قام بتهديد الجنود الأميركيين منذ تأسيسه، وأن الحرس الثوري يتخذ إجراءات ضد المصالح الأميركية، دون قلق، وأن الحرس الثوري ينفذ سياسات الجمهورية الإسلامية العدائية في المنطقة.

وتابع هوك أن "النظام الإيراني يقوم بتدريب الإرهابيين في الشرق الأوسط، وقد أضفنا اليوم بهذا الإجراء (إدراج الحرس الثوري في قائمة الجماعات الإرهابية) جولة جديدة من العقوبات على إيران".

وأوضح براين هوك أن "الولايات المتحدة ترغب في وجود حكومة مستقرة وحرة في العراق، كما نسعى في أن يكون العراق ناجحًا في سعيه لتحقيق مصالحه".

وأكد هوك أنه "لو نظرنا إلى تاريخ الحرس الثوري على مدى أربعين عامًا، فلن نستطيع السماح لهذه المنظمة بالااستمرار في توهماتها".

 

إيران بالمختصر
أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، عن اعتقال مجموعة مسلحة مكونة من 3 عناصر، شمال غربي إيران. وأكد مقر "حمزة...More
وافق مجلس صيانة الدستور، مساء اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، على قرار البرلمان بشأن زيادة الأنشطة النووية واحتمال تعليق تنفيذ...More
أعلنت الحكومة الهندية أنها ستوسع وارداتها النفطية خلال رئاسة بايدن للولايات المتحدة؛ عبر استئناف مشتريات النفط من إيران وفنزويلا، مرة أخرى، إلى جدول...More
كتبت صحيفة "اعتماد" في تقرير لها، نقلاً عن إحصائيات البنك المركزي الإيراني، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الإيراني الحالي (يبدأ 20 مارس/آذار 2020...More
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة...More