الحرس الثوري الإيراني يلتزم الصمت حول "جهاز كشف الفيروسات".. ومسؤول سابق: عملية احتيال | ایران اینترنشنال

الحرس الثوري الإيراني يلتزم الصمت حول "جهاز كشف الفيروسات".. ومسؤول سابق: عملية احتيال

 

مع استمرار صمت الحرس الثوري الإيراني بشأن ردود الفعل حول ما يسمى "جهاز الكشف عن الفيروسات"، قال مساعد وزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا السابق، رضا منصوري، إن هذا الجهاز "عملية احتيال"، فيما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن سجل المخترع غير واضح.

وقد انتقد رضا منصوري، التصريحات التي أدلى بها حسين سلامي، قائد الحرس الثوري، عند الكشف عن الجهاز، وكتب: "أخشى التحدث مرة أخرى.. أين ذهبت قدسية قواتنا العسكرية؟".

وشكك منصوري في تفاصيل وقدرات الجهاز التي تحدث عنها سلامي، مضيفًا: "فيروس ثنائي القطب؟ من مسافة مائة متر؟ في 5 ثوان؟ ما هي الحكمة في هذه الثواني الخمس؟ هل هو استثنائي؟ نعم، أنا ألتزم التقية، تقية غير عادية، أنا قلق بشأن إيران".

تجدر الإشارة إلى أن منصوري أستاذ متقاعد في جامعة شريف للتكنولوجيا في طهران، وباحث في مجال الجاذبية والنسبية العامة وعلم الكونيات، وكان مساعدًا لوزير العلوم في حكومة محمد خاتمي.

ووصف الباحث ما يسمى "نظام مستعان"، بأنه احتيال من قبل المحتالين في العالم وإيران، على من هم في السلطة، مضيفًا: "أتذكر جيدًا الذين خدعوا أهل الدين والسلطة خلال فترة الثورة بأكملها".

وقد نشرت وكالة أنباء "إرنا"، اليوم الأحد، تقريرًا مفصلاً عن رجل يدعى كامبيز كلشني، بوصفه مخترعًا لهذا الجهاز، وكتبت أن البحث عن اسمه على المواقع الإلكترونية ذات الصلة بالمقالات والرسائل العلمية للطلاب والباحثين لم يعط أي نتائج.

وذكرت وكالة "إرنا" أنه مدير تنفيذي لشركة "بويان كاوش"، التي تعمل في مجال إنتاج معدات الكشف عن المعادن. وفي عام 2018 كشف النقاب عن جهاز مماثل تحت عنوان "جهاز الكشف عن المواد الصلبة والسائلة".

وقبل ذلك، في عام 2012 و2017 و1019. ادعى أنه قام باختراع جهاز استشعار بعناوين مختلفة، بما في ذلك الكشف عن الألغام.

أما صحيفة "كيهان"، التي يرأس تحريرها ممثل المرشد الإيراني، علي خامنئي، فقد نشرت تقريرًا عن جهاز الكشف عن الألغام الخاص به.

وفي هذا الصدد، انتقدت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية الكشف عن بعض الأجهزة الأخرى للحرس الثوري والقوات العسكرية، بما في ذلك غواصة "السابحات" عام 2015. وشبهتها بـ"ألعاب الأطفال".

 

المتحدث باسم الحرس الثوري: سـنعقد مؤتمرًا صحافيًا

وردًا على الانتقادات الموجودة في هذا الصدد، كان المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، رمضان شريف، قد قال، يوم الخميس الماضي، إن قدرات وإمكانيات هذا الجهاز سيتم شرحها "قريبا" بحضور وسائل الإعلام والاختصاصيين.

وأكد شريف، مرة أخرى، أن هذا الجهاز "فريد" من نوعه، مضيفًا أن الجهاز تم اختباره بالفعل، وقال إن ردود الفعل الموجودة إزاء الجهاز ناجمة عن "الحقارة واليأس والشعور بالضعف".

إلى ذلك، انتقد 3 مسؤولين في الحكومة الإيرانية هذا الإجراء الذي قام به الحرس الثوري.

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهان بور، إن هذا الجهاز لم يحظ بتأييد وزارة الصحة.

ومن جهته، نشر رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية ومستشار رئيس الجمهورية، حسام الدين آشنا، تغريدة على صفحته في "تويتر"، وجّه خلالها خطابه إلى مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، واصفًا برنامج إزاحة الستار عن هذا الجهاز بأنه "إعلان دعائي"، وطالب بتجنب هذه الإجراءات.

كما قال رئيس المختبر المرجعي الصحي التابع لمنظمة الغذاء والدواء الإيرانية، سيامك سميعي: "لا نعرف شيئًا عن هذا الجهاز ولم نختبره حتى الآن".

 

الجمعية الإيرانية للعلوم الفيزيائية: الجهاز ضرب من الوهم

في غضون ذلك، وصفت الجمعية الإيرانية للعلوم الفيزيائية جهاز الحرس الثوري بأنه "لا يمكن تصديقه، وهو أشبه بقصص الخيال العلمي، ولا يتماشى مع المعرفة البشرية في الوقت الحالي".

يشار إلى أن مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية قامت، يوم الأربعاء الماضي، ببث لقطات من حفل إزاحة الستار عن جهاز الحرس الثوري المذكور، بحضور القائد العام للحرس الثوري، حسين سلامي، وعدد من القادة العسكريين.

وقال سلامي، خلال مراسم إزاحة الستار عن "جهاز الكشف عن كورونا"، إن هذا الجهاز الذي قامت بصنعه قوات الباسيج (التعبئة)، بإمكانه الكشف عن فيروس كورونا من مسافة 100 متر، خلال "5 ثوانٍ". فيما أفادت بعض التقارير بأن سعر هذا الجهاز 800 مليون تومان.

 

إيران بالمختصر
أصدر 114 شخصًا من الأسر المطالبة بتحقيق العدالة في إيران وسجناء سياسيين ونشطاء نقابيين ومدنيين وسياسيين، بيانا أعلنوا فيه عن دعمهم لاحتجاجات الأهواز...More
أعلنت الناشطة الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، نرجس محمدي عن إصدار "العفو والإفراج الوشيك" عن عدد من سجناء احتجاجات نوفمبر 2019 التي اندلعت في إيران،...More
أعلنت العلاقات العامة في مقر "حمزة سيد الشهداء"، التابع للقوات البرية في الحرس الثوري الإيراني، عن تفكيك "مجموعة مسلحة من 3 أعضاء كانت تنوي التسلل...More
أعلنت منظمة الطيران المدني في إيران، اليوم الثلاثاء 27 يوليو (تموز)، عن إغلاق جميع المطارات في طهران، بما في ذلك مطار مهرآباد ومطار الإمام الخميني،...More
قال رئيس مستشفى سينا في طهران، محمد طالب بور إنه خلال فترة العطلة التي استمرت 6 أيام في إيران "شهد عدد المترددين على المستشفيات ارتفاعا متزايدا بشكل...More