الحرس الثوري الإيراني يؤسس شركات في فنزويلا لغسل الأموال تحت ستار توفير الغذاء | ایران اینترنشنال

الحرس الثوري الإيراني يؤسس شركات في فنزويلا لغسل الأموال تحت ستار توفير الغذاء

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن الحرس الثوري الإيراني أنشأ مجموعة شركات في فنزويلا لتوفير وبيع المواد الغذائية، وأن الشكوك تحوم حول استخدام هذا الشركات كغطاء لغسل الأموال.

وجاء في تقرير نشرته الصحيفة، الأحد 5 يوليو (تموز) 2020، أنه بحسب المسؤولين والسجلات الموجودة، فإن الشركة مرتبطة بالحكومة الإيرانية وحكومة مادورو، ويُزعم أنها تستخدم المواد الغذائية كستار لغسل الأموال.

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على كل من إيران وفنزويلا، مما أدى ذلك إلى زيادة العلاقات الدبلوماسية والعسكرية والتجارية بينهما، لدرجة أن السفارة الإيرانية في كاراكاس كتبت حول توسيع العلاقات بين الدولتين: "نجاح آخر في العلاقات الودية والأخوية بين البلدين".

ووفقًا لمؤسسات تتبُّع النقل وتصريحات حجة الله سلطاني، سفير طهران في كاراكاس، فإنه في 22 يونيو (حزيران) الماضي، قامت سفينة إيرانية بتفريغ شحنة من المواد الغذائية في ميناء فنزويلي لأول متجر إيراني بهذا البلد الواقع بأميركا اللاتينية.

يشار إلى أن هذه الشركات، وفقًا لموقعها الإلكتروني، هي شركات تابعة لشركة أتكا، التي تعمل مورّدًا للأغذية والسلع التي يحتاجها الجيش الإيراني. ورفضت "أتكا"، والسفارة الإيرانية في كراكاس، وكذلك ممثل فنزويلا لدى الأمم المتحدة، التعليق على هذا الأمر.

ومن المعروف أن سلسلة متاجر أتكا، يديرها عيسى رضائي، وهو مدير تنفيذي مخضرم في شرکات الحرس الثوري الإيراني، واسمه مدرج في قائمة العقوبات الأميركية؛ لتورطه في تطوير الأسلحة وكذلك مشاركته في عدة جبهات بالشرق الأوسط.

وفي الأثناء أفادت وزارة الخزانة الأميركية أن "أتكا" تابعة لوزارة الدفاع الإيرانية، وهي وزارة فرضت الولايات المتحدة عليها عقوبات، بسبب تطوير صواريخ باليستية.

كما ذكرت "وول ستريت جورنال"، أن برنامج "كلب" في فنزويلا يعد أحد البرامج الغذائية لشعب هذا البلد، لكن المسؤولين الأميركيين والكولومبيين والمكسيكيين اتهموا سابقًا حكومة مادورو باستخدام الشرکة کغطاء لغسل الأموال والأنشطة غير القانونية الأخرى، وضمن ذلك الاتجار بالمخدرات.

ويقول مسؤولون ومدّعون أميركيون، إن عملية غسل الأموال "کلب" تمت من خلال فواتير مزورة لاستيراد مواد غذائية باهظة عن طريق شركات المقاولات التي يملكها أو يسيطر عليها رجل أعمال كولومبي يدعى أليكس ساب. ويعتقد مسؤولون أميركيون أن أليكس ساب مرتبط بكارتلات المخدرات الفنزويلية والكولومبية.

يأتي هذا بينما شكك مسؤولون أميركيون ومراقبون للوضع  الفنزويلي، في شرعية برنامج الغذاء "کلب"، وكذلك أهداف إيران من وراء إطلاق عملية الغذاء الفنزويلية.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن الاستثمار الجديد شهد خلال الشهر الماضي، اجتماعات بين وزير التخطيط الفنزويلي ريكاردو مينديز والسفير الإيراني في كاراكاس سلطاني، وهو ما يشير إلى وجود "شراكة استراتيجية" في العلوم والهيدروكربونات والنقل والصناعة والغذاء.

 

إيران بالمختصر
قال مصدر مطلع في مقابلة خاصة مع "إيران إنترناشيونال"، اليوم الأربعاء 12 أغسطس (آب)، إن رضا مهرجان، السجين السياسي المعتقل في إيفين، بدأ خطوة احتجاجية...More
أصدر الفرع الأول للنيابة العامة والثورة بمقاطعة باوي التابعة للأهواز جنوب غربي إيران، دعوى قضائية تؤكد مقتل 5 سجناء خلال احتجاجات معتقلي سجن الأهواز...More
أعلن محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، أن أرباح براميل النفط التي ستباع للشعب لن تقل عن أرباح البنوك. وقال واعظي، اليوم الأربعاء 12 أغسطس (آب...More
قال براين هوك، مبعوث الخارجية الأمريكية السابق لشؤون إيران، في مقابلة مع "نيوز ماكس"، إن ضغط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران كان فعالاً...More
قالت وزارة الاستخبارات الإيرانية إنها تمكنت من اعتقال عدد من الجواسيس المرتبطين بجهاز مخابرات "نظام الهيمنة". وفقًا لتقرير وكالة "إرنا" يوم الثلاثاء...More