الحرس الثوري الإيراني: الاحتجاجات الأخيرة "غير مسبوقة".. ومعظمها کان في طهران وفارس وأصفهان | ایران اینترنشنال

الحرس الثوري الإيراني: الاحتجاجات الأخيرة "غير مسبوقة".. ومعظمها کان في طهران وفارس وأصفهان

قال يد الله جواني، المسؤول في الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن الاحتجاجات الأخيرة في إيران "غير مسبوقة"، مضيفًا أن الأحداث التي وقعت حتى صباح يوم الجمعة 15 نوفمبر (تشرین الثاني) الحالي، بدأت عقب الإعلان عن زيادة أسعار البنزين ثلاثة أضعاف وتقنينه بشکل محدود، وقد بدأت الاحتجاجات بأعداد محدودة، واستمرت يومي السبت والأحد، على نطاق واسع في 29 محافظة ومئات المدن.

وأكد يد الله جواني، النائب السياسي للحرس الثوري، أن إحدى هذه المحافظات، وهي أصفهان، وقعت بها احتجاجات واشتباكات في 110 نقاط، واحتلت المرتبة الثالثة في البلاد، بعد مظاهرات فارس، وطهران.

ولم يوضح المسؤول الكبير في الحرس الثوري الإيراني أي المحافظات لم تحدث فیها احتجاجات من محافظات إيران التي تبلغ 31 محافظة.

ومن جهتها، تقدر منظمة العفو الدولية عدد ضحايا الاحتجاجات الأخيرة بما لا يقل عن 161 شخصًا، فيما ذکر موقع "کلمة"، المقرب من مير حسين موسوي، أن عدد الضحایا بلغ 366 شخصًا.

ومضى يد الله جواني قائلاً إن هذه الأحداث كانت فريدة من حيث نطاقها وأبعادها خلال أربعين سنة من الثورة الإسلامية؛ "لقد شهدنا أيضًا بعض الأحداث المزعزعة للاستقرار في الأشهر الأولى للثورة، والتي كانت معظم المناطق الإثنية معنية بها، ولكن ما حدث في الأيام الأخيرة من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) كان قضية واسعة النطاق وجديدة، على الرغم من أننا شهدنا نماذج منها مثل الهجوم على مقرات الباسيج وإحراقها، وإحراق المصارف والمراکز الحکومیة في اضطرابات عام 2009 و2016، ولكنها من حیث الحجم کانت أصغر بكثير من الأحداث الأخيرة".

وقال يد الله جواني: "إن تقدير العدو هو أن الحكومة، ومن أجل إصلاح الوضع الاقتصادي، ستحتاج إما إلى إصلاحات في إدارة الوقود وإما إلى رفع الضرائب وإما طباعة نقود من دون غطاء، للتعویض عن العجز في میزانیتها، وکل هذه الخیارت لن ترضي الناس".

وقال جواني إن المرشد خامنئي، على علم بهذه القضیة.. "من الطبيعي أن يحتج الناس. بالطبع، کانت هناك طريقة رابعة للخروج من المشكلة، وهي التفاوض مع القوى العالمية، وقد أكدت الجمهورية الإسلامية مرارًا وتكرارًا أنها لن تتفاوض مع هذه القوى".

وقد أشار جواني إلی "إصلاح الوضع الاقتصادي"، و"التعويض عن عجز الموازنة"، في حين أن "الحكومة کانت تدعي حتى الآن أنها ستوزع حصيلة ارتفاع أسعار البنزین على 60 ملیون إیراني ولم تفعل ذلك لتعويض العجز في الموازنة".

إيران بالمختصر
أصدر 114 شخصًا من الأسر المطالبة بتحقيق العدالة في إيران وسجناء سياسيين ونشطاء نقابيين ومدنيين وسياسيين، بيانا أعلنوا فيه عن دعمهم لاحتجاجات الأهواز...More
أعلنت الناشطة الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، نرجس محمدي عن إصدار "العفو والإفراج الوشيك" عن عدد من سجناء احتجاجات نوفمبر 2019 التي اندلعت في إيران،...More
أعلنت العلاقات العامة في مقر "حمزة سيد الشهداء"، التابع للقوات البرية في الحرس الثوري الإيراني، عن تفكيك "مجموعة مسلحة من 3 أعضاء كانت تنوي التسلل...More
أعلنت منظمة الطيران المدني في إيران، اليوم الثلاثاء 27 يوليو (تموز)، عن إغلاق جميع المطارات في طهران، بما في ذلك مطار مهرآباد ومطار الإمام الخميني،...More
قال رئيس مستشفى سينا في طهران، محمد طالب بور إنه خلال فترة العطلة التي استمرت 6 أيام في إيران "شهد عدد المترددين على المستشفيات ارتفاعا متزايدا بشكل...More