التلفزيون الرسمي يجري مقابلات انتقائية لمعتقلي "إيفين" لتبرئة المسئولين من تفشي كورونا داخل السجن | ایران اینترنشنال
خاص لـ"إيران إنترناشيونال":

التلفزيون الرسمي يجري مقابلات انتقائية لمعتقلي "إيفين" لتبرئة المسئولين من تفشي كورونا داخل السجن

بناءً على التقارير التي حصلت عليها قناة "إيران إنترناشيونال" في أعقاب تصاعد المخاوف بشأن إصابة 12 سجينًا في العنبر الثامن من سجن إيفين بفيروس كورونا، قامت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية بإعداد تقارير مصورة بشكل انتقائي من هذا السجن بهدف تكرار سيناريو مماثل لسيناريو نرجس محمدي في سجن زنجان.

ووفقًا لهذا التقرير، وصل فريق التصوير التابع لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون، اليوم الثلاثاء، إلى سجن إيفين، وبدأ بإجراء مقابلات انتقائية حول الأوضاع الصحية للسجناء وأوضاع السجن من حيث المعايير الصحية.

تأتي هذه الخطوة بعدما كتب موقع "امتداد" الإخباري، أمس الاثنين، أن هناك تقارير حول إصابة 12 سجينًا في العنبر الثامن من سجن إيفين بفيروس كورونا، مما أدى إلى تزايد مخاوف أسر السجناء والنشطاء المدنيين إزاء صحة المعتقلين.

وبالإضافة إلى السجناء السياسيين، فإن هناك عددًا من المُدانين في قضايا مالية واقتصادية، بمن فيهم برلماني سابق.

وأضاف الموقع أن السجناء السياسيين هم: إسماعيل عبدي، وأمير سالار داوودي، ومجيد آذربي، وجعفر عظيم زاده، ومحسن قنبري، ومحمد علي مصيب زاده، وقد تم حجزهم في مستشفى به 48 سريرًا.

وتزامنًا مع هذا التقرير، أكد عدد من أقارب وأفراد أسر هؤلاء السجناء عدم تسلم السجناء لتحاليل الدم والرئة.

وأكد الموقع أيضًا: "في الأسبوع الماضي كانت نتيجة التحاليل التشخيصية لفيروس كورونا التي تم إجراؤها على السجناء إيجابية، ولكن مسؤولي السجن رفضوا الإفصاح عن هذه الحقيقة".

وعلى الرغم من هذا، وبعدما انتشرت أنباء إصابة السجناء بفيروس كورونا على شبكات التواصل الاجتماعي، بدأ صحافيو مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية بإعداد مقابلات انتقائية مع بعض السجناء في سجن إيفين، حيث طلبوا من السجناء أن يقولوا إنه لا توجد مشاكل صحية وأنه لا وجود لمصابين بفيروس كورونا.

وقال مصدر مطلع لـ"إيران إنترناشيونال" إن هذا التقرير المصور من المحتمل أنه قد تم إعداده للبث في برنامج "20:30" الإخباري، لتؤكد السلطات من خلاله أن السجناء المصابين خضعوا للعناية الطبية في مستشفى السجن.

وكان برنامج "20:30" الإخباري الذي يبث على التلفزيون الإيراني قد نشر في وقت سابق صورًا متلاعبًا فيها لتصريح زيارة نرجس محمدي لطبيب السجن، وجاء ذلك بعد انتشار تقارير تفيد بتدهور الحالة الصحية لهذه الناشطة في مجال حقوق الإنسان في سجن زنجان.

وكان هدف التلفزيون الإيراني من وراء بث هذه الصور إثبات أن "محمدي" ليست مصابة بفيروس كورونا.

وبعد ذلك التقرير المصور، نشرت "محمدي" مقالًا يحتوي على رصد يومي لفترة مرضها في السجن، وكتبت أنه تم تسجيل مقطعي فيديو لها، وأن مسؤولي السجن أعدوها لتسجيل الفيديو "بالمصل والحقن" من أجل إعداد التقارير.

يشار إلى أن هذا النوع من التقارير المعدة من قبل مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية والتي تبث في برنامج "20:30" الإخباري قوبلت برود فعل سلبية من قبل المشاهدين والنشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

إيران بالمختصر
قال محمود صادقي، عضو البرلمان الإيراني السابق، إن 20 ألف حبة أنفلونزا تسمى "فاويبيراوير"، تم تهريبها سابقًا إلى إيران من الصين، وقد تم استخدامها...More
أعلن اتحاد الكتاب الإيرانيين عبر صفحته على "فيسبوك" عن نقل 3 من أعضائه، وهم: رضا خندان مهابادي، وبكتاش آبتين، وكيوان باجن، إلى سجن إيفين لقضاء فترة...More
رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، على بيان أصدرته 47 دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة حول انتهاكات حقوق الإنسان في...More
استمرارًا للاتجاه المتصاعد لسعر العملة في إيران، "تجاوز سعر الدولار اليوم السبت 26 سبتمبر (أیلول) 29 ألف تومان، وبيع في السوق الحرة بـ29300 تومان...More
وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقادات المعارضة بـ"إعطاء العنوان الخطأ" للشعب، قائلا: "إذا أراد المواطنون أن يلعنوا أحدًا، فإن العنوان هو البيت...More