اعتقال رئيس شركة إيراني بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية ضد طهران | ایران اینترنشنال

اعتقال رئيس شركة إيراني بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية ضد طهران

اتهمت الولايات المتحدة شركة "بيمنت-24"، التي تعمل في مجال الخدمات المالية عبر الإنترنت، واثنين من كبار مسؤوليها التنفيذيين، بانتهاك العقوبات على إيران. كما تم توقيف سجاد شهيديان، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، في بريطانيا، وتسليمه إلى الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أنه وفقًا للائحة الاتهام، التي نُشرت الاثنين 18 مايو (أيار)، في المحكمة الفيدرالية لولاية مينيسوتا، فقد تم اتهام شهيديان، ووحيد والي، بالإضافة إلى شركة "بيمنت-24" التي يديرانها، "بالتآمر ضد الولايات المتحدة، وغسل أموال، والتزوير، والغش، والاحتيال الإلكتروني".

ويقول ممثلو الادعاء الأميركيون إن شهيديان، مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي البالغ من العمر 33 عامًا، أوقفته بريطانيا وسلمته للولايات المتحدة. وتم توجيه الاتهامات إليه، أمس الاثنين، وقال إنه بريء. فيما لم يعلق محامي المتهم على هذه الاتهامات.

ووفقًا للمدعين العامين، فإن وحيد والي، الرئيس التنفيذي الأول للشركة البالغ من العمر 33 عامًا، لا يزال هاربًا، ولم تنجح محاولات العثور على معلومات موثوقة للاتصال به.

هذا ولم ترد شركة "بيمنت-24" على طلب للتعليق في هذا الصدد.

يشار إلى أن الشركة أوقفت نشاطها، شتاء 2018، بنشر بيان على موقعها الإلكتروني. وجاء في البيان أن الشركة "أوقفت نشاطها مؤقتًا" لمنع ضياع حقوق المستخدمين، وحتى يتم حل جميع المشكلات. دون الإشارة إلي أسباب هذا القرار.

وقد اتهم المدعون الفيدراليون الأميركيون "بيمنت-24" ، التي تضم نحو 40 موظفًا ومكاتب في إيران، بمساعدة المواطنين الإيرانيين للالتفاف على العقوبات الأميركية بإبرام صفقات مع الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها، وذلك منذ 2009 وحتى نوفمبر (تشرين الثاني) 2018.

تجدر الإشارة إلى أن الصفقات التي تم إبرامها مع الشركات الأميركية كانت في مجالات مثل شراء البرمجيات وتراخيصها، وخوادم الكمبيوترات.

إلى ذلك، اتهمت "بيمنت-24" ببيع حزمة على موقعها الإلكتروني، تضمنت حساب "pay Pal"، ورقم هوية الإمارات العربية المتحدة عن بُعد، وبطاقة هدايا فيزا، وهوية مزورة، وعنوانا مزيفا، لمساعدة العملاء الإيرانيين على الشراء عبر الإنترنت من الشركات الأميركية.

وفي هذا السياق، لم تعلق شركتا "pay Pal"، و"Visa"، اللتان تنشطان في مجال خدمات الدفع المالية والمصرفية، على هذه القضية.

وبحسب ما ذكره المدّعون، قدّم شهيديان ووالي أيضًا معلومات غير صحيحة للشركات الأميركية عن وجهة البضائع.

بالإضافة إلى ذلك، فإنهما متهمان باستخدام عناوين إقامة مزورة وجوازات سفر مزورة لإعداد حسابات للدفع لشركات أميركية.

يذكر أن "بيمنت-24" هي شركة نشطة في مجال المدفوعات والتحويلات عبر الإنترنت، وتعمل على حل مشاكل مدفوعات العملات الأجنبية للإيرانيين وإزالة الحواجز التي تحول دون استخدام طرق الدفع الدولية.

وقد بدأت الشركة نشاطها عام 2009. وفي هذا العام، اشتدت العقوبات المالية والمصرفية ضد إيران، بالتزامن مع زيادة الضغط الدولي على طهران.

يشار إلى أنه بموجب العقوبات الأميركية، يُحظر بيع وشحن البضائع والخدمات والتكنولوجيا إلى إيران.

 

إيران بالمختصر
بعث مدير مجموعة "ياس" للتنمية الاقتصادية، محمد قائمي، برسالة إلى صادق ذو القدر نيا، المساعد الاقتصادي لشؤون البناء في الحرس الثوري الإيراني، احتج...More
دعا رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي، اليوم السبت 11 يوليو (تموز)، إلى حظر أي تجمع يزيد عدده على 10 أشخاص في محافظة طهران. وبعث زالي،...More
دافعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، عن حكم المحكمة الاتحادية بتغريم النظام الإيراني تعويضات بقيمة 879 مليون دولار، واصفة...More
صرح وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، بأن بلاده عازمة على تطوير صناعتها النفطية على الرغم من العقوبات الأميركية. وقال زنغنه في برنامج تلفزيوني: "...More
أصدر المئات من النشطاء السياسيين والثقافيين والمدنيين داخل وخارج إيران بيانًا، اليوم السبت 11 يوليو (تموز)، يدعون فيه إلى دعم "الحملة العالمية...More