احتجاجات بلوشستان: مقاطع فيديو لقوات مكافحة الشغب.. وأميركا تعرب عن قلقها | ایران اینترنشنال

احتجاجات بلوشستان: مقاطع فيديو لقوات مكافحة الشغب.. وأميركا تعرب عن قلقها

مع استمرار الاحتجاجات في بلوشستان، جنوب شرقي إيران، حصلت قناة "إيران إنترناشيونال" على مقاطع فيديو تظهر انتشار قوات الأمن ومركبات الشرطة الخاصة بمكافحة الشغب، وهي تتجه نحو جنوب شرقي البلاد.

ويظهر أحد المقاطع الذي تم تسجيله، أمس الخميس على بُعد 50 كيلومترا من مدينة نائين التابعة لمحافظة أصفهان، بحسب مرسل المقطع، يظهر رتلا من مركبات مكافحة الشغب وهي تتجه نحو جنوب شرقي إيران.

وقال مرسل المقطع أيضا إنه شاهد في جزء آخر من الطريق شاحنات كبيرة تحمل عدة دبابات.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد 4 أيام من بدء احتجاجات أهالي مدينة سراوان في محافظة سيستان-بلوتشستان، جنوب شرقي إيران، على مقتل عدد من ناقلي الوقود بيد القوات الأمنية الإيرانية، أفادت التقارير الواردة اليوم الجمعة 26 فبراير (شباط) باستمرار هذه الاحتجاجات في العديد من مدن المحافظة.

وذكرت حملة النشطاء البلوش التي تغطي أخبار انتهاكات حقوق الإنسان في سيستان-بلوشستان اعتصام أصحاب المحلات والأعمال التجارية، أمس الخميس، في مدن إيرانشهر وزاهدان وجكيكور.

 

وفي تصريح أدلى به إلى وسائل إعلام إيرانية معارضة، قال مدير حملة النشطاء البلوش، عبد الله عارف إن حملته تلقت تقارير بمقتل أكثر من 15 شخصا من المحتجين.

ونشرت الحملة على موقعها أسماء 10 من ناقلي الوقود المقتولين، ولكن المسؤولين الإيرانيين اعترفوا حتى الآن رسميا بمقتل 4 أشخاص، 3 منهم من ناقلي الوقود، والرابع جندي.

وقال أحمد موهبتي، محافظ سيستان-بلوشستان إن ناقلي الوقود الثلاثة المقتولين "منهم اثنان قتلا في باكستان والثالث في إيران".

وقال موهبتي إن "مؤامرات الأعداء، والأخبار الكاذبة في وسائل الإعلام العدوة" أدت إلى اتساع الاحتجاجات، مضيفا: "لو كان اقتحام القائمقامية ومباني الحكومية قد حدث في أي مكان في العالم، لتم قتل العديد من الناس، ولكن لم يحدث ذلك هنا (سيستان-بلوشستان)".

وبعد الإعلان عن مقتل شخصين سابقا في باكستان، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده اليوم الجمعة، أن بلاده تسلمت "جثمان أحد المواطنين" من باكستان.

وكان المسؤولون الإيرانيون، قد زعموا في البداية أن بعض ناقلي الوقود قتلوا برصاص القوات الباكستانية، ولكن مسؤولا محليا باكستانيا نفى، أمس الخمس، أي إطلاق للنار من قبل حرس الحدود الباكستانية على ناقلي الوقود.

كما تم نشر العديد من التقارير حول عدد الجرحى في هذه الأحداث، حيث أعلن النائب عن مدينة سراوان في البرلمان الإيراني، ملك فاضلي، عن إصابة 10 أشخاص.

إلى ذلك، أعربت وزارة الخارجية الأميركية على حسابها باللغة الفارسية عن قلقها العميق إزاء أحداث سيستان-بلوشستان و"إنقطاع الإنترنت والعنف الحكومي ضد ناقلي الوقود والمحتجين".

كما طالبت وزارة الخارجية الأميركية إيران بـ"الالتزام بتعهداتها تجاه حقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع السلمي".

وأشارت هيومان رايتس ووتش إلى التقارير المنتشرة حول مقتل ناقلي الوقود، وطالبت بإجراء "تحقيقات محايدة وشفافة" في هذا الخصوص.

كما دعت الباحثة الإيرانية في منظمة هيومان رايتس ووتش، تارا سبهري فر، إلى محاكمة الأشخاص المتورطين في هذه الأحداث، ودفع التعويضات للضحايا وإلغاء القيود المفروضة على الإنترنت.

يذكر أن هذه الاحتجاجات اندلعت في مدينة سراوان، بعدما فتحت القوات الأمنية الإيرانية، يوم 22 فبراير (شباط) الحالي، النار على بعض ناقلي الوقود، مما أسفر عن مقتل البعض وإصابة آخرين.

وبحسب مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة "تويتر"، يوم 23 فبراير (شباط) فقد اقتحم عدد من أهالي الضحايا المصابين مبنى القائمقامية بعد تجمعهم أمامه.

ووصف المشرف في قائمقامية سراوان، سعيد جليلي، المحتجين الذين اقتحموا مبنى القائمقامية، بأنهم "أعداء وأشرار".

وأفادت تقارير إعلامية محلية، بأن القوات الأمنية الإيرانية لجأت في الأيام الأخيرة إلى قطع الانترنت في بعض مدن المحافظة، من أجل احتواء الاحتجاجات، كما قامت باعتقال 3 أشخاص من المحتجين في سراوان وأرسلت أيضا رسائل نصية هددت فيها المواطنين.

إيران بالمختصر
قال وزير دفاع الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، إن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة تواجه عجزا في الميزانية لدفع رواتب القوات المسلحة ورواتب الجنود...More
قال محامي مصرف "هالك" التركي، يوم الاثنين، لمحكمةِ استئنافٍ أميركيةٍ إن هذا المصرف التركي المملوك للدولة مُحصَّن من الملاحقة القضائية الأميركية وإنه...More
قال وزير التعاون والعمل والرفاه الاجتماعي الإيراني، محمد شريعتمداري، إن تكلفة المبادلات المالية لإيران خلال فترة العقوبات ارتفعت في بعض الأحيان بنسبة...More
قال عبد الرضا داوري، المستشار السابق لمحمود أحمدي نجاد، إن الرئيس الإيراني السابق يعتقد أن نظام الجمهورية الإسلامية سينهار بوفاة المرشد علي خامنئي...More
قال مصطفى نيلي، محامي الطالب الإيراني السجين علي يونسى، إن موكله وأمير حسين مرادي وُجّهت إليهما تهمة "الإفساد في الأرض" وأنه لم تتم أي محاكمة بعد...More