اتفاق الإمارات وإسرائيل.. ومصادرة شحنات النفط الإيرانية.. وتوقعات بلجوء أميركا لآلية فض النزاع.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم السبت 15 أغسطس (آب) 2020

اتفاق الإمارات وإسرائيل.. ومصادرة شحنات النفط الإيرانية.. وتوقعات بلجوء أميركا لآلية فض النزاع.. أبرز عناوين اليوم

خبر إعلان توصل الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل إلى اتفاق سلام، أول من أمس الخميس، والإعلان عن بدء مرحلة جديدة من العلاقات، كان له صدى واسع في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم السبت، مجمل الصحف سواء المقربة من الحكومة أو الأصولية كان لها توجه قريب للنظام تجاه الاتفاق، فصحيفة "إيران" الحكومية كررت مواقف المسؤولين الإيرانيين الذين وصفوا هذه الاتفاق بأنه "غباء استراتيجي"، فيما أبرزت جام جم التابعة لمؤسسة التلفزيون الإيراني هي الأخرى الموضوع نفسه، وأشارت إلى ردود فعل أطراف عدة مثل إيران، وتركيا، وحزب الله.

أما صحيفة "كيهان" المتشددة والناطقة بلسان المرشد علي خامنئي، فذهبت إلى أبعد من ذلك، مهددة بأن هذه الخطوة من جانب الإمارات تجعلها "هدفا مشروعا" لـ"المقاومة"، ووصفت الدول العربية غير المنسجمة مع سياساتها بـ"الرجعية" و أشارت إلى موقف ميليشيا حزب الله العراقي التي اعتبرت أن الإمارات أصبحت "هدفا مشروعا" لها بعد الاتفاق والتطبيع مع إسرائيل.

كما اهتمت بعض الصحف بخبر تصويت مجلس الأمن على مشروع قرار أميركي يهدف لتمديد حظر الأسلحة على إيران، والذي لم يحصل على الدعم المطلوب في تصويت ليلة أمس، بعد أن كان متوقعا أن يلقى هذا المشروع معارضة من الصين وروسيا وبعض الدول الأوروبية؛ فصحيفة "همدلي" عنونت بخط عريض في صفحتها الأولى: "هزيمة مشروع القرار الأميركي ضد إيران"، وأشادت بدعم روسيا والصين لطهران، وكتبت: "رسالت": "خطوات متعثرة لأميركا في مجلس الأمن".

واستمرارًا للصراع والمواجهة بين واشنطن وطهران، أصدرت وزارة العدل الأميركية، أمس الجمعة 14 أغسطس (آب)، بيانًا أكدت خلاله مصادرة 4 شحنات نفط إيرانية كانت على متن 4 سفن تتجه نحو فنزويلا.

وحتى الآن يخيم الصمت على المواقف الإيرانية تجاه هذا الخبر الهام، ولم يصدر أي تصريح رسمي، سوى ما كان للسفير الإيراني في فنزويلا، حجت سلطاني، الذي نفى هذه الأخبار، واصفا إياها بأنها شائعات ودعاية إعلامية في إطار الحرب النفسية التي تشن ضد بلاده، حسب رأيه. وقد انعكس هذا النفي والصمت الرسمي حيال الخبر على الصحف، حيث اكتفت بذكر أخبار الحادث دون التطرق إلى التفاصيل، اللهم إلا صحيفة "وطن امروز" التي تطرقت إلى الحادث بشيء من الإسهاب.

وقد خلصت الصحيفة في تقريرها عن الحادث بأن إيران باعت هذه الشحنات، ولم تعد هي المالكة لها، وأن الدولة التي اشترتها من إيران هي التي يجب أن تقدم دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة، مما يوحي بأن إيران- حسب الصحيفة التابعة للتيار المتشدد- لا ترغب في تضخيم الحدث ولا تريد خوض معركة جديدة مع الولايات المتحدة.

وفي شأن اقتصادي، أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن المرحلة الأولى من بيع النفط المسبق للمواطنين، أو بيع العقود الآجلة للنفط، ستبدأ غدًا الأحد 16 أغسطس (آب)، في قاعة بورصة الطاقة فی طهران، وعنونت "ابرار اقتصادي" حول الموضوع بـ"بيع العقود الآجلة للنفط تبدأ غدا"، أما "مستقل" فعنونت بـ"بيع العقود الآجلة للنفط لا يضمن علاج السيولة المالية في الاقتصاد الإيراني".

ويمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار في صحف اليوم..

 

"ستاره صبح": دول عربية أخرى ستتبع الإمارات وتطبع مع إسرائيل

رأى المحلل السياسي والدبلوماسي الإيراني السابق، فريدون مجلسي، أن العلاقة بين إسرائيل والإمارات ليست بالشيء الجديد، لأن العلاقة بين البلدين كانت قائمة منذ سنوات، إلا أنها أخذت طابعا رسميا في الوقت الحالي".

وفي المقابلة التي أجرتها معه صحيفة "ستاره صبح" توقع مجلسي أن تحذو الدول العربية الأخرى حذو الإمارات في بناء علاقات مع إسرائيل، مشيرا إلى دعم دول مثل البحرين وعمان لخطوة الإمارات.

وقال فريدن مجلسي للصحيفة إن المملكة العربية السعودية قررت منذ عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز أن تعالج القضية الفلسطينية عبر القوانين الدولية والقنوات الدبلوماسية بدلا من الحروب.

وأوضح مجلسي أن تقارب الدول العربية مع إسرائيل بدأ منذ دخول إيران إلى مفاوضات حول ملفها النووي مع القوى الكبرى في العالم.

 

"رسالت": أميركا ستلجأ إلى آلية فض النزاع بعد فشلها في تمديد حظر الأسلحة على إيران

استبعد محسن بهاروند، المساعد الحقوقي والدولي في وزارة الخارجية الإيرانية، في حوار مع صحيفة "رسالت" أن تتوقف واشنطن عن العمل والجهود الرامية إلى تمديد وفرض الحظر على بيع الأسلحة لإيران التي تتهمها واشنطن باستخدام هذه الأسلحة لزعزعة أمن المنطقة واستقرارها.

وتوقع بهاروند أن تلجأ واشنطن هذه المرة إلى تفعيل آلية فض النزاع (آلية الزناد) والتي بموجبها، يمكن للأطراف الأخرى في الاتفاق إعادة القضية إلى مجلس الأمن واستئناف العقوبات المفروضة على طهران.

أما عن موقف طهران في حال نفذت أميركا هذه الخطوة فقال بهاروند إن إيران ستحرص على اعتماد سياسة أكثر ميلا نحو الشرق والتقارب مع الصين وروسيا وهي سياسة يؤيدها المرشد علي خامنئي، حسب رأي محسن بهاروند.

 

"اعتماد": دعوة إلى إلغاء "رئاسة الجمهورية" واعتماد النظام البرلماني

دعا الكاتب عباس عبدي في مقال له، نشرته صحيفة "اعتماد"، إلى تبني شكل سياسي جديد هو النظام البرلماني، وإلغاء النظام الرئاسي الذي بات مرفوضًا لدى الشارع المتململ من المشاركة في الانتخابات الروتينية والمحسومة سلفًا.

وأوضح الكاتب أن النظام الحالي في البلاد يشهد تصادما مستمرا بين المؤسسات المنتخبة والمؤسسات المعينة (التي يعينها المرشد دون انتخابات) مما يجعل المواطن رافضا للمشاركة في انتخابات محدودة الخيارات، فنتائج مثل هذه الانتخابات تكون محسومة سلفًا ما يتطلب إلغاء انتخابات رئاسة الجمهورية وإراحة الناس من ضجة الانتخابات والتنافس بين من يتم انتخابهم ومن يعينهم المرشد.

 

إيران بالمختصر
قال مركز حقوق الإنسان في القضاء الإيراني، إن على إيران أن تقدم "إنجازاتها في مجال حقوق الإنسان" إلى العالم. وقال علي باقري كني، سكرتير المركز، في...More
قال حسن أحمديان، رئيس نقابة مصنعي ومصدري الأثاث الإيرانيين، إن سعر المواد الخام في هذه الصناعة ارتفع من ضعفين إلى 4 أضعاف في أعقاب ارتفاع سعر الصرف...More
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في معرض تكراره لتصريحاته حول ضرورة إعطاء "العنوان الصحيح" للشعب، بخصوص مشاكل البلاد: "من الخطأ القول بأن كل الأخطاء...More
نفت السفارة الإيرانية لدى جمهورية أذربيجان التقارير التي تتحدث عن إرسال أسلحة وقوات عسكرية إلى أرمينيا. وقالت السفارة الإيرانية في باكو، اليوم...More
طالبت أم السجين، شهروز كاظمي، المتهم بـ"السطو المسلح" والمحكوم عليه بالإعدام، السلطات القضائية الإيرانية بالعفو عنه وعدم تنفيذ الحكم الصادر بحق ابنها...More