إيران تحذّر: أي تهديد لناقلات النفط الإيرانية سيُقابَل بردٍّ فوري وحاسم | ایران اینترنشنال

إيران تحذّر: أي تهديد لناقلات النفط الإيرانية سيُقابَل بردٍّ فوري وحاسم

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، السفير السويسري في طهران بصفته راعي المصالح الأميركية في إيران؛ لإبلاغه تحذير إيران الجاد للإدارة الأميركية من مغبة تهديد حركة ناقلات النفط الإيرانية.

والتقى مساعد "ظريف" للشؤون السياسية، عباس عراقجي، السفير السويسري وحذَّر الولايات المتحدة من خلاله من أن "أي تهديد لناقلات النفط الإيرانية سيُقابَل بردٍّ فوري وحاسم من إيران".

وفي الوقت نفسه حذَّر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من إمكانية "عرقلة الولايات المتحدة نقل الوقود الإيراني إلى فنزويلا".

يأتي ذلك في أعقاب إرسال السفن الأميركية إلى منطقة البحر الكاريبي، وبالتزامن مع استمرار توجُّه ناقلات النفط الإيرانية تجاه فنزويلا.

أفادت وكالة أنباء الحكومة الإيرانية، يوم الأحد 17 مايو (أيار)، بأن وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، حذَّر في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة  من نشاط البحرية الأميركية بمنطقة البحر الكاريبي "بهدف عرقلة نقل الوقود الإيراني إلى فنزويلا".

واعتبر ظريف أن "تهديدات أميركا غير قانونية وخطيرة، وهي شكل من أشكال القرصنة، وخطر كبير على السلام والأمن الدوليَّين"، وأکد "حق إيران في اتخاذ الإجراءات المناسبة والضرورية".

ومنذ الأسبوع الماضي، أفادت بعض وسائل الإعلام، بالإضافة إلى معارضي الحكومة الفنزويلية، بأن خمس ناقلات نفط في الموانئ الإيرانية تقوم بتحميل البنزين والديزل أو أنواع أخرى من الوقود لنقلها إلى فنزويلا.

وحتى الآن، تم تسجيل وجهة إحدى ناقلات النفط الإيرانية رسميًا تجاه فنزويلا، ووفقًا للمراكز التي تراقب نقل الطاقة وحركة الناقلات في العالم، فإن هذه الناقلة عبَرت قناة السويس يوم الأربعاء الماضي.

وفرضت الحكومة الأميركية عقوبات على شركة النفط الحكومية الفنزويلية، العام الماضي، في إطار ضغطها للإطاحة بـ"نيكولاس مادورو".

وبعد ذلك، قال مسؤول كبير بالحكومة الأميركية لـ"رويترز" يوم الخميس، إن واشنطن تدرس اتخاذ إجراء مناسب للرد على هذه الخطوة.

وبحسب بعض التقارير، فإن وجهة الناقلات الإيرانية الأربع الأخرى ربما تكون تجاه فنزويلا، ووفقًا لعدد من المواقع الإلكترونية، عبَرت الناقلة الإيرانية الرابعة مضيق جبل طارق يوم الأحد.

في الأيام الأخيرة، لجأت بعض المواقع الإلكترونية القريبة من مراكز الأمن الإيرانية تستخدم لهجة حادة و"تحذيرية"، في إشارة إلى نشر السفن الأميركية بمنطقة البحر الكاريبي.

وكان مسؤولون بـ"البنتاغون" والبحرية الأميركية أعلنوا في الأيام الأخيرة، عن إرسال أربع سفن: "یو إس ‌إس دیترویت"، و"يو إس إس لاسن"، و"يو إس إس بريبل"، و"يو إس إس فاراغت"، إلى منطقة البحر الكاريبي.

يشار إلى أن كلًا من إيران وفنزويلا تخضع لعقوبات أميركية، وتواجه فنزويلا، التي تعاني من أزمة سياسية داخلية، حاليًا أزمة وقود.

إيران بالمختصر
أعلن زوج السجينة السياسية الإيرانية نسرين ستوده، في تغريدة عبر "تويتر"، الثلاثاء، عن نقل زوجته إلى سجن قرشك، مع وعدٍ بإرسالها إلى المستشفى. وكتب رضا...More
أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، أن شركة "بيركشاير هاثاواي" الأميركية وافقت على دفع أكثر من 4 ملايين دولار كغرامة لانتهاكها العقوبات المفروضة...More
بعد ساعات من تصريحات المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، التي طالب فيها النائب العام بتجريم النوّاب الذين أساءوا لروحاني، من خلال خطاباتهم...More
أفادت الشرطة الإيرانية بأنها ألقت القبض على أكثر من 200 مدمن مخدرات في العاصمة طهران، وتبين إصابتهم بفيروس كورونا. وذكر عبد الوهاب حسنوند، رئيس شرطة...More
قال عدد من عمال بلدية مدينة "لوشان" التابعة لمحافظة كيلان، شمالي إيران، لوكالة "إيلنا"، إنهم لم يحصلوا على رواتبهم المتأخرة منذ 6 أشهر، وأضافوا...More