إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر يمتد إلى سوق المدينة

 

احتشد عمال شركة هفت تبه لقصب السكر، اليوم الأربعاء 13 نوفمبر (تشرين الثاني)، في سوق هفت تبه، بسبب تجاهل المسؤولين لمطالبهم، بعد 10 أيام من الإضراب.

ووفقًا لقناة "نقابة عمال شركة هفت تبة لقصب السكر" في تطبيق "التلغرام"، فقد "شارك أكثر من ألف متظاهر في مسيرة اليوم الأربعاء، مطالبين بـ"الأمن الوظيفي، وإعادة العمال المفصولين إلى العمل، وإبعاد القطاع الخاص الفاسد".

وقد طالب العمال المحتجون منذ بداية الإضراب، يوم 4 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بدفع رواتب شهري سبتمبر (أيلول)، وأكتوبر (تشرين الأول)، والمزايا المتأخرة، وإلغاء الخصخصة، ونقل ملكية الشركة إلى الحكومة، تحت إشراف عمال هفت تبه المستقلين، وعودة العمال المفصولين إلى العمل، وإلغاء الأحكام الصادرة، وإلغاء الملاحقة القضائية، ضد العمال ومحاميهم.

ومنذ ثلاثة أيام، تجمع عمال قسم الزراعة في شرکة هفت تبه، حسبما أفادت مصادر عمالية يوم الأحد الماضي، وانضم إليهم عمال قسم الصناعة، أيضًا.

إلى ذلك، ذكرت وكالات الأنباء الإيرانية الرسمية أن مجموعة من العمال الزراعيين في الشركة تجمعوا للمطالبة بالرواتب المتأخرة، دون ذكر المطالب الأخرى للعمال.

وكتبت وكالة العمال الإيرانية (إيلنا)، نقلًا عن أحد العمال، حول توضيح اتساع الإضراب: "بعد عدة أيام من الاحتجاج من أجل دفع رواتبنا، عندما تم إهمال مطالباتنا، اضطررنا إلى نقل الاحتجاج خارج الشركة إلى سوق هفت تبه لعلهم يسمعون أصواتنا".

وقال هذا العامل المحتج لوكالة "إيلنا"، أيضًا، إن إضراب العمال سيستمر حتى تتم تلبية المطالب.

يشار إلى أن عددًا كبيرًا من العمال انضموا، اليوم الأربعاء، إلى الاحتجاج والإضراب، وتحركوا نحو سوق هفت تبه خارج الشركة، مؤكدين على المطالب المشتركة لجميع عمال هفت تبه، كما كان الحال في الأيام السابقة. ومن المقرر التجمع أمام أمانة مدينة الشوش يوم السبت المقبل".

يذكر أن عمال قصب السكر في هفت تبه بدأوا إضرابهم منذ نهاية سبتمبر (أيلول) من هذا العام، مطالبين بإقالة المالك الخاص، والإفراج عن العمال المعتقلين، وعودة العمال المفصولين إلى العمل، ودفع المستحقات المتأخرة.

وذكرت مصادر عمالية، في الآونة الأخيرة، أن هناك جهودًا تبذل لمواجهة تهرّب أرباب العمل من التزاماتهم تجاه العمال.

وكان العمال قد نظموا إضرابًا قبل ذلك، لأكثر من شهر. وتم الإفراج عن إسماعيل بخشي، ممثل عمال قصب السكر في هفت تبه، بكفالة يوم 30 أكتوبر (تشرين الأوَّل) الماضي. لكن مطالب العمال الأخرى ما زالت بلا إجابة.

وفي هذا السياق، يتساءل العمّال أيضًا: لماذا يحاول المسؤولون في محافظة خوزستان، بما في ذلك المحافظ والسلطات القضائية في الأهواز والشوش، لماذا يحاولون قمع العمال، بدلًا من تلبية مطالبهم المتصلة بمشاكل الخصخصة؟



 

إيران بالمختصر
اعتبر الناشط السياسي الإصلاحي البارز في إيران، عبد الله رمضان زاده، اليوم السبت 7 ديسمبر (كانون الأول)، أن المشاركة في الانتخابات الإيرانية في ظل...المزيد
أشارت تقارير حقوقية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، إلى أن السلطة القضائية الإيرانية قامت بتشكيل ملف قضائي،...المزيد
أعلنت نقابة الصحافيين في طهران، الیوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، عن نقل الصحافي، محمد مساعد، الذي تم اعتقاله في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى...المزيد
أعلنت مصادر صحافية، اليوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، عن تغيير مكان عقد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، عقب تهديد الوفد الإيراني بمغادرة...المزيد
أدانت اللجنة الأميركية لحرية الأديان اعتقال مجموعة من البهائيين في إيران تزامنًا مع الاحتجاجات الأخيرة في البلاد. وأصدرت اللجنة الأميركية، ومقرها...المزيد