الرصد الصحافي ليوم الأحد 18 أغسطس (آب) 2019

أزمة الناقلة.. وانتقاد رئيس "مجلس المصلحة".. والتخطيط لإطلاق قنوات فضائية.. أبرز عناوين اليوم

على الرغم من أن الولايات المتحدة أعلنت أنها ستوقف الناقلة "غریس-1" التي أطلقت حكومة جبل طارق سراحها، والتي كان من الممكن أن تتصدر عناوين الصحف اليوم، إلا أن تصریحات الرئيس الأسبق للسلطة القضائیة محمد يزدي، المثيرة للجدل، حول رئیس القضاء السابق، صادق لاريجاني، وإعلان معارضته لمرجعیة آية الله علوي جرجاني؛ أثارت جدلاً، لدرجة أنها طغت علی الأزمة الإيرانية الأميركية الجديدة.

في هذه الأيام، استُهدف صادق لاريجاني من قبل الإذاعة والتلفزیون، وبعض الأصوليين، ويُزعم أن صادق لاريجاني كتب خطابًا إلى المرشد، احتجاجًا على اعتقال أكبر طبري، نائبه في القضاء، وهدد بذهابه إلی النجف للتدریس إذا استمرت هذه الحملة.

تناولت الصحف المستقلة والإصلاحية الحملات غير المسبوقة ضد صادق لاريجاني، الذي يشغل الآن منصب رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، ونشرت صحيفة "آرمان ملي" تقریرًا بعنوان "نهاية الصداقة مع صادق لاريجاني".

تكهنت صحیفة "آرمان" أن الأصوليين غير راضين عن ترشيح علي لاريجاني المحتمل للرئاسة عام 2021، وبالتالي يريدون تعريض موقع عائلة لاريجاني للخطر عن طريق إزالة صادق لاريجاني.

تناولت صحیفتا "اعتماد"، و"همدلي" تصریحات يزدي عن آية الله علوي جرجاني ومعارضته لمرجعیة رجل الدين هذا، حيث کتبت صحیفة "همدلي"، نقلاً عن محسن غرویان، أن تصریحات يزدي الحادة لم یسبق لها مثیل في تاريخ الحوزة العلمیة، فالمرجعیة الدینیة ليست سلطة حکومیة حتی تتم معارضتها.

كما دافع محمد تقي فاضل ميبدي، في صحيفة "اعتماد"، عن مکانة المرجعیة الدینیة، وقال إنه لا يحق لأي مؤسسة دينية أو حكومية أن تعزل وتنصب مرجعًا دینیًا، وينبغي علی رجال الدين رفيعي المستوى في قم الرد على كلمات يزدي حتى لا يتم تشویه المدرسة الدينية.

وعلی صعید آخر، فضّلت الصحف الأصولیة التزام الصمت حيال تصريحات محمد يزدي، وباركت هجمات الحوثيين على السعودية.

واهتمت صحيفة "نصف جهان" المحلية بخبر تعطل لعبة رانجر في مدينة ألعاب صفه في أصفهان، يوم الخميس الماضي، الساعة الحادية عشرة مساء، وبقاء 30 شخصًا معلقین على متنها لمدة 20 دقيقة، ومن المثير للاهتمام أن مثل هذا الحادث یحدث للمرة الثانية.

 

"آفتاب": البرلمان یخطط لإطلاق قنوات تلفزيونية خاصة

اليوم، في جلسة علنية في البرلمان الإيراني، سيتم تقديم مشروع قانون من قبل بعض المشرعين لمنع الاحتكار في الإذاعة والتلفزیون.

وقد أخبرت فاطمة ذو القدر صحیفة "آفتاب" بأنه وفقًا لهذه الخطة ستتم إدارة مؤسسة الإذاعة والتلفزیون من قبل مجلس أمناء مكون من خمسة أعضاء ينتخبهم البرلمان، سيتقاسمون القرارات والسياسات إلی جانب رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزیون.

وأضاف عضو في اللجنة البرلمانية للثقافة أن مجلس النواب سيتعامل أيضًا مع الشكاوى ضد الإذاعة والتلفزیون، ويمهد الطريق لإنشاء تلفزيون خاص، على الرغم من أن مصدر هذه التراخيص التلفزيونية هو مؤسسة الإذاعة والتلفزیون نفسها.

 

"اعتماد": النظام مصاب بسرطان خبيث

أجرت صحيفة "اعتماد" مقابلة مع محمد جواد حجتي كرماني، ونشرت مذكرات ومقالات في ذكرى ميلاد رجل الدين البالغ من العمر 87 عامًا.

ووفقًا لـ"اعتماد"، فلم يتول حجتي كرماني منصبًا حکومیًا منذ سنوات عديدة، وهو يجلس في غرفة في صحيفة "اطلاعات"، ويكتب أحيانًا بعض المقالات. كان محمد جواد حجتي كرماني، في شبابه، من أتباع نواب صفوي، وفدائیي الإسلام، وأمضى عشر سنوات في السجن تحت حكم الشاه.

في السنوات التي تلت الثورة، كان كرماني شخصية معتدلة تتشاجر في بعض الأحيان مع متطرفين مثل مصباح يزدي.

والآن أكد حجتي كرماني أنه ليست لديه رغبة في كتابة المقالات لأنها لا تحل مشكلة.

وصرح كرماني أن جمهورية إيران الإسلامية تعاني من سرطان شديد. وتعاني من الانهيار الثقافي والمعنوي وانتشار الشرك والنفاق ومؤامرات الأعداء المحليين والأجانب والمشاكل الاقتصادية.

ووفقًا لما ذکره حجتي كرماني، يحتاج النظام إلى العلاج الكيميائي ويجب على المهنيين من جميع الفصائل الالتقاء وإعلان المصالحة الوطنية.

كما قال الكاتب في صحيفة "اطلاعات" اليومية إن السلطة تتركز في يد المرشد وإن آية الله علي خامنئي هو الوحيد الذي يستطيع إعلان المصالحة الوطنية، ویمکنه، بموجب عفو عام، أن یعفو عن كل أولئك الذين يعارضون وينتقدون النظام وليس لديهم سجل إجرامي؛ وبذلك یمکن العودة إلى 11 فبراير (شباط) 1979، عندما كانت الجماهير، من حزب تودة واليسار إلى التیارات الدینیة، حاضرة في الثورة.

 

"آرمان ملي": سنشارك في الانتخابات بالقدر الذي سیسمحون لنا به

نسمع أيضًا من حسين مرعشي، الذي يعتقد أن الظروف في البلاد ليست بهذه السهولة التي تجعل الإصلاحيين يضعون الشروط للمشارکة في الانتخابات.

وقد قال عضو حزب کاركزاران سازندکي (کوادر البناء) إن البرلمان السادس كان الأفضل بعد الثورة، لكنه لم يکن له امتداد.

وحسب ما ذکره مرعشي، يجب على الإصلاحيين أن يذهبوا إلى أبعد ما يسمح به النظام ويدعموا مرشحيهم، وأن لا ينسحبوا من الانتخابات.

 

"جهان صنعت": أزمة جبل طارق لم تنته بعد

کتب صلاح الدین هریسي، في صحیفة "جهان صنعت" أن إطلاق سراح ناقلة النفط "غریس-1" أو "أدريان داريا"، على الرغم من أنه کان انتصارًا للدبلوماسية الإيرانية، لكن لا يبدو أنه نهاية الأزمة، وعلى الرغم من أن مسؤولي جبل طارق رفضوا الطلبات الأميركية لاستمرار احتجاز الناقلة، لكن يبدو أن رد الولايات المتحدة العصبي والإعلان عن مذكرة توقيف "غريس-1" هو علامة على أن الأزمة مستمرة.

وتابع صلاح الدين هریسي القول إن نهاية أزمة الناقلات تعتمد على لندن وإلى أي مدى تريد حكومة بوريس جونسون الجديدة أن تكون تابعة للولايات المتحدة، وبما أن إيران لم تفرج عن الناقلة البريطانية بعد، فإنها یبدو أن الجمهورية الإسلامية لا تزال غیر متأکدة من الإجراءات المستقبلية التي ستتخذها بريطانيا والولايات المتحدة وما سيحدث للناقلة "أدريان داريا"، التي تتجه الآن إلى المياه الدولية بدلاً من سوريا.

 

"شرق": الاقتصاد الریعي والنهب يحلان محل الإنتاج

قال محسن صفائي فراهاني لصحیفة "شرق" إن الاقتصاد الریعي والنهب قد حلّا محل الإنتاج، وإن البرجوازية الریعیة حلت محل البرجوازية الوطنیة.

وتابع نائب وزير الاقتصاد في حكومة خاتمي أن الفساد في البلاد أصبح ممنهجًا ومتجذرًا، ومن أجل التعامل مع مثل هذا الكم الكبير من الفساد، ینبغي معالجة الجذور، وأنه لا يمكن إصلاحه حتى يتم تعديل الدستور وإخضاع جميع المؤسسات للمساءلة.

ووفقًا لما ذکره فراهاني، فإن 80 في المائة من الاقتصاد الإيراني مملوك للدولة، والهيئات الرقابیة ليست مصممة لهذا الحجم من الاقتصاد المملوك للدولة، لكن الاقتصاد الإيراني المملوك للدولة ليس في أيدي الدولة، كما أن الكيانات غير المملوكة للدولة تحتکر 50 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، لذلك كانت قادرة على إظهار قوتها بعد الاتفاق النووي، وعدم السماح للبلاد بالاستفادة من هذا الاتفاق وجذب الاستثمار الأجنبي.

ووفقًا لما قاله فراهاني، خلال عهد الشاه، کان أولئك الذين یقترضون الأموال، یبنون مدينة مثل إكباتان، لكن الآن أولئك الذين يحصلون على قروض كبيرة ليس لهم أي تأثير على الاقتصاد وريادة الأعمال.

وأشار هذا الناشط السياسي الإصلاحي إلى أن هجرة الإیرانیین قبل الثورة کانت عند مستوى الصفر، وذكر أنه في الأشهر الستة الثانية من عام 2017، هرب 25 مليار دولار من رأس المال، ومن ناحية أخرى، احتلت إيران المرتبة الأولى في هجرة العقول.

 

إيران بالمختصر
أعلنت وكالة الأنباء الرسمية لجمهورية إيران الإسلامية (إرنا)، اليوم الأربعاء 18 سبتمبر (أيلول)، عن احتمالية إلغاء زيارة الرئيس الإيراني، والوفد...المزيد
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء 18 سبتمبر (أيلول)، إنه أمر بزيادة العقوبات المفروضة على إيران، وتشديدها، دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول...المزيد
ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، اليوم الأربعاء 18 سبتمبر (أيلول) أن إيران بعثت برسالة رسمية إلى الولايات المتحدة، عبر السفارة السويسرية،...المزيد
أفاد عدد من المسؤولين الأميركيين لـ"إن بي سي"، بأن اجتماع الأمن القومي في البيت الأبيض، أول من أمس الاثنين، شهد طرح خيارات محتملة للعمل الأميركي ضد...المزيد
قال السجين السياسي الإيراني ورئيس تحرير مجلة "غام"، أمير حسين محمدي فرد، اليوم الأربعاء 18 سبتمبر (أيلول)، خلال ملف صوتي، إنه "على الرغم من أوامر...المزيد