أردوغان: ثمة أصوات مزعجة تصدر من الجانب الإيراني.. كان على روحاني إسكاتها | ایران اینترنشنال

أردوغان: ثمة أصوات مزعجة تصدر من الجانب الإيراني.. كان على روحاني إسكاتها

 

أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر (تشرين الأول)، عن انزعاجه من مواقف تصدر من مسؤولين إيرانيين حول العمليات العسكرية التركية في الشمال السوري.

وقال أردوغان في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة أنقرة، قبيل مغادرته إلى مدينة سوتشي الروسية، للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين: "ثمة أصوات مزعجة تصدر من الجانب الإيراني، وكان ينبغي على السيد روحاني إسكاتها، فهي تزعجني أنا وزملائي".

وكانت السلطات الإيرانية قد أكدت معارضتها للعمليات العسكرية التركية في الشمال السوري، كما حذروا من إنشاء مقرات عسكرية تركية على الأراضي السورية.

ورغم معارضة طهران للقضية الكردية في الدول المجاورة، لكنها عارضت أنقرة في عملياتها العسكرية ضد الأكراد في سوريا.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد علق على العملية العسكرية التركية، إن "مخاوف" تركيا بشأن حدودها الجنوبية يجب حلها، لكن "التوافقات وراء الكواليس لا تصب في مصلحة المنطقة".

وأضاف حسن روحاني: "الحكومة التركية لديها مخاوف بشأن حدودها الجنوبية ولهم الحق في معالجة هذه المخاوف"، مضيفًا: لكن "ينبغي اختيار الطريق الصحيح في هذا الاتجاه".

وفي هذا السياق، كانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أصدرت، يوم الخميس 10 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بيانًا أعربت فيه عن قلقها حول العمليات العسكرية التركية في الأراضي السورية، مطالبة "بالوقف الفوري" للهجمات وانسحاب الوحدات العسكرية التركية من سوريا.

وأكد البيان على "فهم المخاوف الأمنية التركية"، مضيفا أن "العمل العسكري لا يمكن أن يقلص من تلك المخاوف الامنية بل سيؤدي الى وقوع خسائر مادية وبشرية واسعة لذا فإنها تعلن مخالفتها لهذا العمل العسكري في سوريا".

كما أعربت الخارجية الإيرانية في بيانها ذاك عن قلقها تجاه "الوضع الإنساني والمخاطر المترتبة على المدنيين في منطقة النزاع".

وجاء في البيان أيضا أن إيران "تعتبر أن الأوضاع الحالية في المنطقة ناجمة عن التدخلات الأجنبية، لا سيما من قبل الولايات المتحدة"، معربة عن استعدادها "من أجل أداء دور الوسيط بين البلدين كما تجري اتصالاتها في الوقت الراهن مع الجانبين".

كما دعا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى "احترام وحدة أراضي سوريا وسيادتها الوطنية"، وشدد على "ضرورة مكافحة الإرهاب وإحلال الاستقرار والأمن في سوريا"، وفق ما جاء في بيان وزارة الخارجية.

وأكدت الخارجية الإيرانية على احترام "اتفاقية أضنة"، داعية إلى "تسوية التوترات من خلال الطرق السلمية واحترام السيادة الوطنية ووحدة أراضي سوريا".

يذكر أن ردود الفعل الإيرانية لم تقتصر على الردود الحكومية فقط، بل هناك رد من أكراد إيران، حيث تظاهر عدد من الأكراد الإيرانيين على العمليات التركية ضد أكراد سوريا، كما أعلن كيهان کلهر، المطرب والموسيقي الکردي الإيراني، عن إلغاء حفله المبرمج مسبقًا في إسطنبول احتجاجًا على العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا.

وقد أعلن کلهر هذا الخبر في نهاية حفل في لندن، والذي بُثَّ مباشرة على قناة "إيران إنترناشيونال"، في وقت سابق من هذا الشهر.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش التركي شن عملية عسكرية كبيرة في شمال سوريا منذ يوم الثلاثاء الماضي، حيث تصف تركيا قوات سوريا الديمقراطية الكردية التي توجد في هذه المنطقة بأنها "إرهابية".



 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية بأن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت 17 شخصًا في محافظتي كردستان وكرمانشاه الأسبوع الماضي. وبحسب منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، فقد داهمت...More
قال محمد باقر نوبخت، رئيس منظمة التخطيط والميزانية الإيرانية، إن 6 في المائة فقط من عائدات النفط المتوقعة تحققت عام 2020، نافيا في الوقت نفسه اقتراض...More
أكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، أن كلًا من محافظات مازندران، وطهران، وكلستان، وخراسان الشمالية، وأردبیل، وإصفهان، وألبرز، وخراسان الرضوية،...More
أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الخميس 6 أغسطس (آب)، بأن 3 لصوص اقتحموا متجرًا لبيع الذهب في منطقة "باغ فيض" بمدينة إسلام شهر، في عملية سطو مسلح...More
أظهرت إحصائيات جديدة تراجع صادرات إيران النفطية في يوليو (تموز) الماضي، في وقت تراجعت فيه قدرة البلاد بشكل كبير على تصدير النفط. وبحسب الإحصائيات...More