أبرامز: محادثاتنا مع فريق بايدن بشأن إيران.. "بدأت" | ایران اینترنشنال

أبرامز: محادثاتنا مع فريق بايدن بشأن إيران.. "بدأت"

قال إليوت أبرامز، المبعوث الأميركي الخاص لإيران وفنزويلا، إن محادثاته والمسؤولين الآخرين في إدارة ترامب مع فريق جو بايدن، بدأت بشأن إيران والاتفاق النووي.

وفي تصريح أدلى به إلى مجلة "تيمز إسرائيل"، في عددها الصادر الاثنين 14 ديسمبر (كانون الأول)، أضاف أبرامز أن المسؤولين في حكومة ترامب يحاولون إقناع بايدن بأن الأوضاع تغيرت.

وأكد أن ما كان مناسبًا في الاتفاق النووي مع إيران في عام 2015 لا يعمل في الوضع الحالي.

وتابع: "نحاول إقناعهم بأننا لسنا في عام 2015. إننا في عام 2021 تقريبا. وقد حدث الكثير من التغييرات، لذا فإن الصيغ التي كنتم تعتقدون أنها كانت إطارات جيدة للمفاوضات الرئيسية [الاتفاق النووي] ليست مناسبة اليوم".

وأضاف أبرامز أن الإجراءات المتخذة ضد إيران خلال رئاسة دونالد ترامب ليست قابلة للتراجع بالكامل، مشيرًا إلى العقوبات المتخذة ضد إيران في مجال انتهاك حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي المنتخب قد أعلن، في وقت سابق، أنه يرغب في العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

كما أعلن إليوت أبرامز المبعوث الأميركي الخاص لإيران، يوم 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عن تشديد العقوبات على إيران مجددًا، وحث الرئيس المنتخب جو بايدن على الاستفادة المثلى من هذه الضغوط.

وأكد أن مفاوضات العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران ستستغرق شهورًا، وأنه من الخطأ الاعتقاد بأن الإدارة الأميركية الجديدة يمكن أن تغير السياسة تجاه إيران "مثل مفتاح الكهرباء".

تجدر الإشارة إلى أن أبرامز كان يتحدث في فعالية افتراضية لمعهد بيروت، وقال إن حكومة بايدن لديها "فرصة كبيرة" للتوصل إلى اتفاق مع إيران يتصدى للتهديدات الصاروخية والإقليمية في طهران، من خلال هذه الضغوط المفروضة من قبل أميركا.

وأضاف أنه "سيكون من المحزن والغباء حقا أن نتخلى عن ضغوطنا ولكن إذا استخدمناها، فستكون هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق بناء يحل كل هذه المشاكل".

وفي حين أن إدارة ترامب لا تعتبر أن الاتفاق النووي اتفاق وافٍ، وتطالب بتغيير السياسة الإقليمية للجمهورية الإسلامية، فإن قادة إيران يرفضون التفاوض عن برنامجهم الصاروخي أو تغيير سياستهم الإقليمية.

ورغما عن هذا، تطالب طهران بتغيير سياسات أميركا بما فيها العقوبات المفروضة على طهران.

إيران بالمختصر
تعتزم أكبر شركة طيران في إيران (إيران إير)، تسريح ألفي موظف، عقب موجة من الركود والبطالة التي نجمت عن تفشي فيروس كورونا في البلاد. يشار إلى أن صناعة...More
نفت بنات مير حسين موسوي، وزهراء رهنورد، زعيمي "الحركة الخضراء" الإيرانية، اللذين يخضعان للإقامة الجبرية منذ 10 سنوات، نفت الأنباء الواردة حول رفع...More
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن مسيرة "22 بهمن" المقرر إقامتها في ذكرى انتصار الثورة الإيرانية 10 فبراير(شباط) المقبل يجب أن تقام بالسيارات...More
أصدرت نقابة عمال شركة حافلات طهران بيانًا للاحتجاج على "تشكيل ملفات قضائية واستدعاء 28 شخصًا من عمال شركة هفت تبه لقصب السكر". وأكدت نقابة عمال شركة...More
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن طهران بعثت بمذكرة رسمية "تحذيرية" إلى السفارة السويسرية حول القيود الأميركية المفروضة...More