مناورات بحرية إيرانية في مضيق هرمز وبحر عمان لليوم الثاني

بدأت قوات الجيش الإيراني، مناورات بحرية في مضيق هرمز وبحر عمان، أمس الخميس 21 فبراير (شباط)، حيث نقلت وكالات الأنباء الإيرانية عن قائد القوات البحرية، حسين خانزادي، أمس الخميس أن "مناورات الولاية 97، التي بدأت على بعد كيلومترين من بحر عمان، وحتى 10 درجات شمال المحيط الهندي، وتستمر لأكثر من أسبوع".

وبحسب قائد الجيش، فمن المقرر إطلاق صاروخ لأول مرة في هذه المناورات.

وقال خانزادي في جانب آخر من كلمته في الاحتفال: "بالإضافة إلى أن هذه المناورات، ستقوم فيها الطائرات التي يتم التحكم فيها عن بُعد، لأول مرة، بتسيير دوريات، وتحديد أهداف ومهاجمتها من الجو".

ومن المقرر أن يتم التدريب على أربع مراحل، بهدف مواجهة أي تهديدات، واختبار الأسلحة، وقيام القوات البحرية بمسؤوليتها لضمان سلامة المناطق والإعلان عن الاستعداد للوصول إلى الأمن الجماعي للدول المجاورة.

يشار إلى أن الحرب الإلكترونية ضمن ما يتم اختباره في هذه المناورات العسكرية.

وقبل شهرين، كانت قوات الحرس الثوري تجري مناورات في مياه الخليج حول إمكانية تنفيذ ما هددت به إيران مرارًا بوقف صادرات النفط من دول أخرى في المنطقة عن طريق إغلاق مضيق هرمز، إذا ما تم منع إيران من تصدير نفطها طبقًا للعقوبات.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذه المناورات تأتي في أعقاب تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمس، تفيد بأنه ليس من المستبعد نشوب حرب بين إيران وإسرائيل.



 

إيران بالمختصر
بعث حسام الدين آشنا، مستشار الرئيس الإيراني، برسالة إلى محسني أجه إي، اليوم الأحد 8 ديسمبر (كانون الأول)، دعاه فيها إلى دراسة ومراجعة بث برنامج "90"...المزيد
أشارت شهربانو أماني، عضوة مجلس مدينة طهران، إلی عدم تحقق شعار "طهران، مدينة للجميع"، قائلةً إن 15 شخصًا یفقدون حیاتهم في المدينة يوميًا، بسبب تلوث...المزيد
أفادت تقارير نشرتها بعض المواقع الإيرانية المحلية، اليوم الأحد 8 ديسمبر (كانون الأول)، باعتقال 20 شابًا وفتاة، لمشاركتهم في "حفل مختلط"، في مقاطعة...المزيد
أشار مهدي زارع، رئيس جمعية الصيادلة الإيرانيين، إلی المشاكل الاقتصادية وديون الصيدليات الإيرانية. قائلاً إن أوضاعها الاقتصادية "سيئة للغاية" وقدرة...المزيد
قالت البرلمانية الإيرانية، بروانة سلحشوري، اليوم السبت 7 ديسمبر (كانون الأول)، إنها لن ترشح نفسها في الانتخابات البرلمانية القادمة، وذلك بسبب...المزيد