8 جامعات أسترالية كبرى تعلق رحلاتها الأکاديمية إلى إيران

 

قررت 8 جامعات كبرى في أستراليا، وقف زياراتها لإيران، بسبب مخاوف من احتجاز أعضاء هيئة التدريس والطلبة على أيدي قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني.

وأعلنت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد"، على موقعها الإلكتروني، الأحد 20 أكتوبر (تشرين الأول)، أن القرار يأتي بعد تحذيرات الحکومة الأسترالية من أن رعاياها قد يتعرضون لخطر الاعتقال إذا سافروا إلى إيران، و"لفتوا انتباه السلطات الإيرانية" إلى تصرفاتهم.

وتقول الصحيفة إن 8 جامعات أسترالية كبرى أكدت أنها علقت رحلات أعضاء هيئة التدريس والطلاب لديها إلى إيران. ومن بين هذه الجامعات: جامعات أستراليا الغربية، ونيو ساوث ويلز، وسيدني، وكوينزلاند.

وقال شهرام أخبار زاده، أستاذ سياسة الشرق الأوسط بجامعة ديكين في هذا الصدد: "بعض المشاريع التي وافق عليها مجلس الدراسات الأسترالي لم تعد مدرجة في جدول الأعمال".

وفي السياق، أعلنت الحكومة الفيدرالية الأسترالية الشهر الماضي أن كايلي مور غيلبرت، الأستاذة المحاضرة في جامعة ملبورن، والتي تحمل الجنسيتين البريطانية والأسترالية، تقبع في سجن إيفين الإيراني منذ ما يقرب من عام.

وفي حادثة مشابهة، أطلقت إيران، نهاية سبتمبر (أيلول) من هذا العام، سراح المدونين الأستراليين جولي كينغ، وصديقها مارك فيركين، اللذين كانا رهن الاحتجاز لمدة 10 أسابيع، وذلك بعد أن أطلقت أستراليا سراح رضا دهباشي، طالب الدكتوراه في جامعة "كوينزلاند"، المتهم في قضية شراء معدات رادار عسكرية متقدمة.

 

مساعد وزير الخارجية الإيراني: السعودية لم ترد بشكل إيجابي على مقترحات إيران

 

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، إن السعودية لم ترد بشكل إيجابي على رسالة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، التي بعث بها إلى العاهل السعودي.

وفي تصريحه للصحافيين، خلال زيارته التي أجراها إلى روسيا، أكد عراقجي أن إيران والسعودية يجب أن تكونا قادرتين على حل خلافاتهما، باعتبار أنهما "لاعبتان رئيسيتان وبارزتان في جميع القضايا".

وقد ظهرت، خلال الأشهر الأخيرة، تقارير حول وساطة رئيس الوزراء الباكستاني، وسلطنة عمان، والكويت، بين إيران والسعودية.

كما قال عراقجي، في حوار مع قناة "روسيا اليوم" الروسية، إن إيران اقترحت فتح حوار إقليمي لحل مشاكل الشرق الأوسط، ولكن "للأسف لم يكن موضع ترحيب كبير".

وفي معرض رده على سؤال حول اللقاءات مع السعودية والإماراتية، أضاف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية أن إيران والسعودية يتواصلان حول قضية الحج، مضيفًا: "ولكننا أجرينا لقاءات مع السلطات والمسؤولين الإماراتيين، ونعتقد أننا سوف نتوصل إلى تفاهم أفضل".

بلدية طهران تُلزم سائقي شركة الحافلات بعدم التصريح لوسائل الإعلام

 

قال نائب رئيس النقل والمرور في بلدية طهران، حسن بور سيد آقائي، اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر (تشرين الثاني): "أجرت بعض وسائل الإعلام المعارضة مقابلات مع السائقين في شركة الحافلات، لذا قررنا أخذ تعهد من السائقين بعدم التصريح لوسائل إعلامية معارضة".

وقال المسؤول في بلدية طهران، لوكالة أنباء "إرنا": "يُسمح للسائقين فقط بمقابلة وسائل الإعلام الداخلية والمعتمدة".

وتابع: "هذا الإجراء يتخذ للحفاظ على قيم الجمهورية الإسلامية".

وفي السياق، نشرت نقابة عمال شرکة حافلات طهران وضواحيها، ورقة للتعهد، يوم أمس الاثنين، تفيد بأن سائقي الشركة منعوا من التحدث إلى وسائل الإعلام.

ولم يأتِ في ورقة التعهد ذکر وسائل الإعلام الأجنبية أو الداخلية. وينص التعهد فقط على أنه يمكن للسائقين مقابلة الصحافيين بعد تصريح من إدارة أمن الشركة وإدارة العلاقات العامة فيها.

ووصفت نقابة عمال شرکة حافلات النقل هذه الخطوة بأنها "غير قانونية"، مصرة على أن أمن شرکة الحافلات أجبر السائقين على توقيع التعهد بـ"التهديد والضغط".

كما اعتبرت النقابة أن أخذ التعهد من السائقين هو "للتغطية على الأداء الضعيف لإدارة شرکة الحافلات غير الفعالة، حيث قِدم الحافلات، والفشل في معالجة مشاكل السائقين في وكالات الأنباء".

خلالَ عامين.. زواج الأطفال الإيرانيين في أذربيجان الشرقية يرتفع 42 %

 

أعلنت منظمة "بهزيستي" الخيرية، في أذربيجان الشرقية، عن زيادة بنسبة 42 في المائة في حالات زواج الأطفال، على مدار العامين الماضيين، في المحافظة.

وأشارت المنظمة الخيرية إلى أن أذربيجان احتلت المرتبة الثانية في زواج الأطفال في البلاد، وأن 14 في المائة من حالات الطلاق المسجلة تتعلق بالفتيات اللواتي تقل أعمارهن عن 18 عامًا.

وفي السياق، أعربت فرقل صحاف، نائبة رئيس الشؤون الاجتماعية في منظمة "بهزيستي" الخيرية، في محافظة أذربيجان الشرقية، عن تزايد زواج الفتيات دون سن 18 سنة بدرجة كبيرة في المحافظة، مضيفة: "في العامين الأخيرين، زاد زواج الفتيات دون 18 سنة في أذربيجان الشرقية بنسبة 42 في المائة".

وفي وقت سابق، أعلن مسيح الله سلطاني، المدير العام للشؤون الاجتماعية والثقافية في محافظة زنجان، أن المحافظة احتلت المرتبة الأولى في زواج الأطفال، وخلال عام 2018، من بين 37 ألف حالة زواج للأطفال دون سن الـ14 في إيران، تم تزويج ما لا يقل عن 1400 طفل/ طفلة منهم في هذه المحافظة وحدها.

يأتي ذلك بينما يصر كثير من المسؤولين الحكوميين على أن زواج الأطفال من الأمراض الاجتماعية الشائعة في مناطق مختلفة من إيران، ويؤدي سنويًا إلى أضرار جسيمة على صحة وحياة الآلاف من الأطفال، لكن لم يتم اتخاذ خطوات عملية لوقف ذلك بسبب معارضة بعض كبار رجال الدين.

لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني: لا نستطيع التعامل الاقتصادي حتى مع العراق

 

 

صرح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي الإيراني البرلمانية، حسن نقوي حسني، اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر (تشرين الثاني)، بأن بلاده لا تستطيع التعامل الاقتصادي مع العالم، حتى مع الصين، بسبب وقف الشبكة المصرفية العالمية لتعاملاتها مع إيران.

وقال حسني، الذي يعد من معارضي الانضمام إلى معاهدة "FATF": "هناك من يقول إذا لم تتم المصادقة على (FATF) فلن نتمكن من التعامل الاقتصادي حتى مع العراق. ولهؤلاء أقول: هل باستطاعتنا الآن التعامل مع العراق؟ ليس باستطاعتنا التعامل حتى مع الصين، بسبب وقف الشبكة المصرفية العالمية تعاونها مع إيران".

وأضاف المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني: "إن عضوية إيران في (FATF) لن يكون لها أي جدوى، سوى فرض التزامات جديدة على إيران ولن تغير مصيرنا".

 

وزير الخارجية الألماني محذرًا إيران: يمكن أن تعود عقوبات الأمم المتحدة على طهران

 

أعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الاثنين 11 نوفمبر (تشرين الثاني)، عن استعداد الدول الثلاث فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة للرد على انتهاكات إيران للاتفاق النووي. وقال إن ذلك قد يشمل إعادة عقوبات الأمم المتحدة على طهران.

وفور وصوله إلى بروكسل للمشاركة في اجتماع مع نظرائه فی الاتحاد الأوروبي، أضاف ماس للصحافيين أنه سيتصل هاتفيًا خلال الساعات القادمة مع نظيريه الفرنسي والبريطاني لمناقشة الخطوات اللاحقة بشأن الملف الإيراني.

وتابع: "نحن قلقون جدًا بعد أن لاحظنا وجود نشاطات تخصيب يورانيوم، لم تكتف إيران بعدم الإعلان عنها، بل إنها تعمل على تنفيذها".

وأكد هايكو ماس: "نحن نريد الحفاظ على الاتفاق النووي، ولكن إيران عليها أن تعود إلى التزاماتها. وإلا فنحن نحتفظ بحق استخدام كل الآليات الموجودة في الاتفاق".

وأشار وزير الخارجية الألماني إلى "آلية الزناد" (العودة إلى العقوبات إذا ما تم نقض التعهدات) الواردة في الاتفاق النووي الموقع عام 2015، ویمکنها أن تعيد العمل بعقوبات دولية بحق طهران بشکل تلقائي.

تأتي تصريحات المسؤول الألماني بعدما قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أمس الأحد، إن "الأوروبيين لا يمكنهم استخدام آلية الزناد" ضد إيران.



 

قوات أمنية إيرانية تعتقل الناشط المدني محمد رضا فرهاد بور

 

أعلن رضا خندان، الناشط المدني وزوج الناشطة نسرين ستوده، اليوم الاثنين 11 نوفمبر (تشرين الثاني) على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن قوات أمنية إيرانية اعتقلت الناشط المدني، محمد رضا فرهاد بور.

وكتب رضا خندان، نقلا عن أسرة فرهاد بور، أن مجموعة من أربعة أشخاص تسلقوا حائط منزل فرهاد بور في الليلة الماضية، ودخلوا المنزل، ثم قاموا باعتقال هذا الناشط المدني.

وأضاف رضا خندان، في صفحته على "فيسبوك"، أن فرهاد بور كان قبل هذا قد ذهب إلى معتقل وزارة الاستخبارات بعد استدعائه من قبل هذه الوزارة، ولو كانوا استدعوه مرة ثانية لذهب بنفسه إليهم.

يذكر أن فرهاد بور كان قد أضرب عن الطعام، خارج السجن، في سبتمبر (أيلول) العام الماضي، تضامنًا مع الناشطين المدنيين الاثنين المسجونين نسرين ستوده، وفرهاد ميثمي.

برلماني إيراني: خروج 22 مليار دولار من البلاد خلال حكومة أحمدي نجاد

 

قال غلام علي جعفر زاده أيمن آبادي، نائب مدينة رشت في البرلمان الإيراني، اليوم الأحد 10 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن لديه وثائق تؤکد خروج 22 مليار دولار من البلاد، خلال فترة رئاسة أحمدي نجاد.

تأتي هذه التصريحات، بعد أن أفاد إسحاق جهانغيري، النائب الأول لرئيس الجمهورية، بنقل 22 مليار دولار إلى دبي وإسطنبول، من أجل السيطرة على سعر العملة، خلال حكومة أحمدي نجاد، ولکن لم تتم إعادتها إلى إيران.

وقال جعفر زاده إنه يؤكد هذا الموضوع، وقد أخبر هيئات الرقابة بذلك، وتمت محاكمة أحد أقرباء محمود أحمدي نجاد، في هذا الصدد.

وفي تعليق آخر، أيد الرئيس السابق للبنك المركزي الإيراني، محمود بهمني، هذه المسألة ضمنيًا، لكنه قال إنه لم يكن صانع القرار وحده. ووصف إلقاء القبض على رجل يدعى جمشيد بسم الله، الذي اعتقل باعتباره مخلًا بنظام العملة بأنه "تضليل للمواطنين".

وفي سياق متصل، تكلم حسن روحاني هذا الصباح في يزد، داعيًا السلطة القضائية إلى التعامل مع قضية خروج العملة أثناء فترة الحكومة السابقة.



 

رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية يدعو دول الخليجية للتعاون النووي

 

قال رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية، علي أكبر صالحي: "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة للتعاون العلمي، ونقل الخبرات مع دول الخليجية التي لديها توجه جديد لاستخدام التكنولوجيا النووية".

وأثناء مراسم البدء بصب الخرسانة في الوحدة الثانية بمحطة بوشهر النووية، اليوم الأحد 10 نوفمبر (تشرين الثاني)، قال صالحي: "إن مشاكل إحدى دول الخليج الفارسي لتشغيل محطة للطاقة النووية هي المستثمرون المحليون".

وفي حين أعربت دول المنطقة عن قلقها بشأن أمن محطة بوشهر للطاقة النووية، قال صالحي: "محطة بوشهر للطاقة النووية تتمتع بالأمن والسلامة بشکل كامل، لأن القوات المسلحة تحرس أمنها على مدار 24 ساعة. کما یتم الاطمئنان على سلامتها تحت إشراف مستمر من قبل الهيئات الدولية".

وأضاف: "إن عملية بناء الوحدتين 2 و3 تتوافق مع الجدول الزمني، وإن الوحدتين سيتم تشغيلهما عامي 2025 و2027 على التوالي".

من محبسها.. نرجس محمدي تندد بحرمان سجينة أخرى من تشييع جنازة والدها

 

 

بعثت نرجس محمدي، نائبة رئيس مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران، برسالة من سجن إيفين، ذكرت فيها "الحالة الصحية الفظيعة والنفسية السيئة"، لسجينة تدعى سامانة نوروز، وطالبت بالسماح لها بالحصول على إجازتها.

ووفقًا لما جاء في رسالة محمدي، فقد توفي والد سامانة مؤخرًا، لكنها لم تُمنح إجازة لحضور تشييع جنازته.

وكتبت محمدي أيضًا أن هذه السجينة السياسية "تعاني من مرض صعب".

تجدر الإشارة إلى أن هذه الرسالة تم نشرها على موقع مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران.

وقد ذكر المرکز أن "سامانة نوروز مرادي متهمة بالنشاط في الحملة التي تهدف إلى عودة ولي العهد السابق رضا بهلوي؛ وتم الحكم عليها بالسجن 8 سنوات في الفرع 26 من محكمة الثورة، وتم تخفيضها إلى 3 سنوات و9 أشهر لعدم الاعتراض وقبول الحکم".

الخارجية الإيرانية: لن ننسحب من معاهدة منع الانتشار النووي.. حاليًا

 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الأحد 10 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في الوقت الراهن، ليس لديها نية في الانسحاب من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية على التصريحات الأخيرة لحميد بعيدي نجاد، السفير الإيراني في لندن، قائلاً: "بعيدي نجاد عرض مجموعة متنوعة من الآراء في البلاد، وأنا قلتُ إن الجمهورية الإسلامية حاليًا ليس لديها نية في هذا الشأن".

وتابع موسوي: "برامجنا مدروسة، وبناء على رد الفعل الذي نراه من الجانب الآخر سنتخذ خطواتنا".

وفي وقت سابق، کان بعيدي نجاد قد قال، خلال مقابلة مع "الإندبندنت"، إن إيران قد "تخرج من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية"، بعد الانسحاب المحتمل من الاتفاق النووي.

لكن هذا السفير الإيراني علق، في وقت لاحق، على موقع "تويتر"، حول تصريحه قائلاً: "لا تعتبر إيران مثل هذا الخيار في المصلحة الحالية للبلاد".