11 صحافية إيرانية يشكلن لجنة لمكافحة التحرش في وسائل الإعلام | ایران اینترنشنال

11 صحافية إيرانية يشكلن لجنة لمكافحة التحرش في وسائل الإعلام

أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة الصحافيين في محافظة طهران، إزاء قضية التحرش بالنساء الناشطات في مجال الإعلام.

ووفقًا لموقع "هرانا" الإخباري المهتم بقضايا حقوق الإنسان في إيران، ف أعلنت الصحافيات في بيانهن عن تشكيل لجنة لمكافحة هذه الظاهرة.

وانتقدت الصحافيات في البيان المشترك الغموض في طريقة عمل وأداء اللجنة المهتمة بمتابعة حالات التحرش وحماية الضحايا التي تم تشكيلها من قبل نقابة الصحافيين في طهران.

وجاء في البيان أن الموقعات عليه شكلن لجنة لتطوير المعلومات وتدريب العاملات في وسائل الإعلام حول قضايا التحرش.

يشار إلى أن الهدف من تشكيل اللجنة هو مواجهة جميع حالات التحرش وكشف العلاقات غير الشفافة المسيئة وإقامة علاقة حقيقية وسليمة مع الصحافيين.

نشطاء سياسيون يعربون عن قلقهم من احتمال تعيين روبرت مالي مبعوثًا أميركيًا للشأن الإيراني

أعرب عدد من النشطاء السياسيين والخبراء عن قلقهم بشأن احتمال تعيين روبرت مالي مبعوثًا أميركيًا خاصًا للشأن الإيراني.

وبعث النشطاء السياسيون برسالة إلى أنتوني بلينكن، المرشح لمنصب وزير الخارجية الأميركي في إدارة بايدن، أشاروا خلالها إلى أداء روبرت مالي خلال فترة باراك أوباما، وعلاقته بالمؤسسات المقربة إلى وزارة الخارجية الإيرانية، وطالبوا حكومة بايدن بإعادة النظر في هذا القرار.

يشار إلى أن عددًا من الموقعين على الرسالة المذكورة كانوا محتجزين في السجون الإيرانية، بمن فيهم: نزار زكا، وجيو وانغ، بالإضافة إلى باري روزن وهو أحد رهائن السفارة الأميركية في طهران.

وقال الموقعون على الرسالة أيضًا إن جو بايدن وأجهزته للسياسة الخارجية يسعون بلا شك إلى الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان، لكن هذا الاختيار يحمل رسالة معاكسة.

بعد السماح له باستخدام الهاتف.. حسين موسوي يتصل بأسر ضحايا احتجاجات 2009

أفادت مصادر صحافية بأن مير حسين موسوي، وزهراء رهنورد، القياديين في الحركة الخضراء، أجريا مكالمة هاتفية مع السيدة فهمي والدة سهراب أعرابي، أحد ضحايا احتجاجات عام 2009، بعد ما يقرب من 10 سنوات من الإقامة الجبرية.

كما نشر  موقع "كلمة" الإخباري، تصريحا للسيدة فهيمي، توضح فيه تفاصيل هذه المكالمة الهاتفية.

وكتبت السيدة فهيمي أن حسين موسوي أشاد بابنها سهراب وجميع ضحايا احتجاجات ذلك العام، وأعرب عن أمله في أن يتمكن من الاتصال بعائلات ضحايا عام 2009 في الأيام المقبلة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت ابنتا مير حسين موسوي وزهراء رهنورد أنه تم السماح لهما باستخدام هاتف مباشر، بعد 10 سنوات من الإقامة الجبرية.

يذكر أن مير حسين موسوي ومهدي كروبي، وهما مرشحان في الانتخابات الرئاسية لعام 2009، كانا قد اعتبرا أن فوز محمود أحمدي نجاد في تلك الانتخابات جاء نتيجة تزوير وتدخل من قبل المؤسسات العسكرية.

وقد أدت انتخابات ذلك العام، في نهاية المطاف، إلى احتجاجات واسعة النطاق في العاصمة، فقام النظام الإيراني بقمعها بعنف.

وفي أعقاب هذه الأحداث، تم وضع قادة الحركة الخضراء قيد الإقامة الجبرية منذ فبراير (شباط) 2011، على الرغم من أن مهدي كروبي تمكن في الأشهر الأخيرة من عقد اجتماعات محدودة مع بعض الشخصيات السياسية المؤيدة له.

بسبب تراجع جودة الحياة.. السرطان ثاني أسباب الوفاة في إيران

قال مسؤول بوزارة الصحة الإيرانية إنه وفقًا للإحصاءات المسجلة قبل 3 سنوات، فإن 135 ألف إيراني يصابون بالسرطان سنويًا، وبعد أمراض القلب والأوعية الدموية، يعد السرطان السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الإيرانيين.

وأشار أفشين أستوار، المدير العام لمكتب إدارة الأمراض غير المعدية التابع لوزارة الصحة الإيرانية، إلى أن معدل الوفيات الناجمة عن السرطان في إيران "أقل" من المتوسط العالمي، قائلاً: "وفقا لنتائج البرنامج الوطني لتسجيل السرطان، وآخر تقرير له يتعلق بعام 2017، يتم تسجيل حوالي 135 ألف حالة سنويا في البلاد، 52 في المائة منها من الرجال و48 في المائة من النساء".

وأضاف المسؤول بوزارة الصحة، أن أكثر أنواع هذا المرض شيوعا في إيران تشمل سرطانات الثدي والبروستاتا والقولون والجلد والمعدة.

وذكر المدير العام لمكتب إدارة الأمراض غير المعدية أن 16 في المائة من الوفيات في إيران مرتبطة بالسرطان، الذي يعتبر ثاني أسباب الوفاة في البلاد بعد أمراض القلب والأوعية الدموية.

ولفت أفشين أستوار إلى أن التغيير في نمط حياة الإيرانيين في السنوات الأخيرة أدى إلى زيادة الإصابة بالسرطان في عام 2017 بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة، مشيرا إلى عدة أسباب، بما في ذلك قلة استهلاك الفاكهة والخضراوات، وانخفاض النشاط البدني مقارنة بالماضي، والسمنة، وارتفاع الكوليسترول، وتعاطي المخدرات والتدخين، والعوامل البيئية، واصفا كل ذلك بأنه من العوامل الفعالة في زيادة الإصابة بالسرطان في إيران.

وبحسب ما ذكره المسؤول بوزارة الصحة، فقد أضيف تلوث الهواء في التخطيط الدولي للأمراض غير المعدية العام الماضي بوصفه أحد عوامل الخطر الرئيسية.

الشرطة الإيرانية تحقق مع برلماني صفع أحد جنودها

قال المتحدث باسم الشرطة الإيرانية، مهدي حاجيان، اليوم السبت 23 يناير (كانون الثاني)، إن الشرطة تتابع موضوع صفعة تلقاها أحد جنودها في دائرة المرور من أحد البرلمانيين الإيرانيين، "وسنتخذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن الجندي، إذا ثبتت إدانة البرلماني".

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، مقاطع فيديو لأحد الجنود في دائرة المرور، يقول إنه بعد منعه سيارة أحد البرلمانيين من السير في الطريق الخاص بحافلات النقل المدني في طهران، قام البرلمان بصفعه على وجهه.

ويظهر الفيديو عددًا من المواطنين يشهدون بأنهم رأوا البرلماني وهو يصفع الجندي.

وبناء على مقاطع الفيديو المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن البرلماني الذي صفع الجندي هو النائب عن مدينة سبزوار، علي أصغر عنابستاني.

وكان النائب السابق عن مدينة سراوان في البرلمان الإيراني، محمد باسط درازهي، قد تصرف بشكل مماثل في ديسمبر (كانون الأول) 2018 أيضًا، وذلك أثناء وجوده في مبنى الجمارك الإيرانية وإهانة أحد الموظفين بعد منعه من الدخول دون تنسيق مسبق مع المسؤولين.

وبعد انتشار هذا التصرف على وسائل الإعلام بشكل واسع، أعلنت لجنة الرقابة على سلوك البرلمانيين أنها حذرت هذا البرلماني الإيراني بشكل كتابي وأدرجت الإنذار في ملفه، إضافة إلى خصم راتبه.

استئناف الرحلات الجوية بين طهران وبغداد رغم تسجيل إصابات بسلالة كورونا الجديدة في إيران

أعلنت شركة الخطوط الجوية العراقية أنها سوف تستأنف رحلاتها الجوية مع طهران.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، اليوم السبت 23 يناير (كانون الثاني)، عن موقع "الفرات نيوز" الإخباري، أن 4 رحلات ستنظم اليوم بين النجف وطهران ومشهد، ذهابًا وإيابًا.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت، يوم 22 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أنها منعت السفر من وإلى 8 دول، بما فيها إيران، لمنع انتقال السلالة الجديدة لفيروس كورونا إلى البلاد.

ويشمل المنع دولا أخرى مثل: بريطانيا، وجنوب أفريقيا، وأستراليا، والدنمارك، واليابان، وبلجيكا، وهولندا. وكان من المقرر أن يبدأ 24 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ويستمر لمدة أسبوعين.

كما أعلن المسؤولون العراقيون عن احتمال تمديد هذا الحظر، نظرًا لتفشي السلالة الجديدة في هذه الدول.

وأعلن وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، عن تحديد 6 مصابين بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا حتى الآن في إيران.

مسؤول طبي: 25% من الأزواج الشباب في إيران يعانون من العقم

قال علي رضا زالي، رئيس جامعة بهشتي للعلوم الطبية، إن 25 في المائة من الأزواج الشباب في البلاد يعانون من العقم.

وأكد رئيس جامعة بهشتي للعلوم الطبية أن 25 في المائة من الأزواج الشباب في البلاد غير قادرين على الإنجاب، قائلاً إن تكاليف علاج العقم لهؤلاء الأزواج من المشاكل التي يواجهونها في إنجاب الأطفال.

وفي إشارة إلى تركيز كبار المسؤولين، بمن فيهم المرشد علي خامنئي، على النمو السكاني، قال رضا زالي: "إذا أردنا التفكير في النمو السكاني، فيجب على الحكومة والبرلمان تقديم الدعم المالي للأزواج الشباب المصابين بالعقم ودفع تكاليف العلاج".

تجدر الإشارة إلى أن متوسط معدل العقم في مختلف دول العالم يتراوح بين 10 إلى 15 في المائة، لكن وفقًا لما ذكره علي رضا زالي، فقد وصل هذا المعدل في إيران إلى 25 في المائة.

ووفقًا للدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية، فإن 43 في المائة من النساء و30.7 في المائة من الرجال يعانون من العقم الثانوي، ومعظمه يمكن الوقاية منه.

ابنة ناهيد تقوي تطلب من الحكومة الألمانية السعي للإفراج عن والدتها من السجون الإيرانية

دعت ابنة ناهيد تقوي (المواطنة الإيرانية الألمانية المحتجزة في سجن إيفين)، الحكومة الفيدرالية الألمانية إلى السعي من أجل إطلاق سراح والدتها.

وشكرت مريم كلارن، يوم الخميس، 21 يناير (كانون الثاني)، كل من استخدم هاشتاغ freenahid في الفضاء الافتراضي من أجل المطالبة بالإفراج عن هذه السجينة المزدوجة الجنسية، ودعت الحكومة الألمانية مرة أخرى للسعي من أجل إطلاق سراح والدتها.

كما أعلنت "كلارن" عن نصب لافتات على الأبواب والجدران بنفس الهاشتاغ.

يذكر أن ناهيد تقوي، التي عاشت سابقًا في كولونيا بألمانيا، اعتقلت في 16 أكتوبر (تشرين الأول) من منزلها الخاص في طهران دون تهمة ونُقلت إلى سجن إيفين.

ولم تقدم السلطات القضائية الإيرانية حتى الآن أي سبب لاعتقالها ولم تسمح لها بمقابلة محامٍ.

وكانت وكالة "فرانس برس" قد نقلت في وقت سابق عن الجمعية الدولية لحقوق الإنسان في ألمانيا أن سبب اعتقال "تقوي" هو نشاطها الطويل في الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران، وخاصة حقوق المرأة وحرية التعبير.

وفي 29 ديسمبر (كانون الأول)، حذرت كلارن من تدهور حالة والدتها الصحية، وطالبت بالإفراج الفوري عنها. وفي منتصف يناير 2021، أعلن الناشطون في الفضاء الافتراضي إطلاق حملة بمناسبة الشهر الثالث من اعتقال ناهيد تقوي.

 

"ظريف" يدعو "بايدن" إلى رفع العقوبات دون تغيير في شروط الاتفاق النووي

دعا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الرئيس الأميركي جو بايدن إلى رفع العقوبات التي فرضتها إدارة واشنطن السابقة على طهران "دون تغيير شروط الاتفاق النووي التي تم التوصل إليها عبر مفاوضات دقيقة".

وكتب "ظريف" في مقالٍ لمجلة "فورين أفيرز" الأميركية يوم الجمعة بشأن المحادثات المستقبلية المحتملة بين إيران والولايات المتحدة: إن "المبادرة" في يد الإدارة الأميركية الجديدة وإن "نافذة الفرصة ستبقى مفتوحة أمام الإدارة الأميركية الجديدة دائمًا".

وطالب "ظریف" بايدن بـ"تعويض" سياسات الإدارة الأميركية السابقة وعقوباتها ضد إيران كخطوة أولى "بدلًا من محاولة استغلالها"، ورفع العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها بعد خروجها من الاتفاق النووي.

وأشار "ظريف" أيضًا إلى التوترات التي حدثت في السنوات الأخيرة في منطقة الخليج، وكتب: في السنوات الأربع الماضية، "اقتربنا من الكارثة عدة مرات" وأظهرت إيران "ضبط النفس الاستراتيجي".

وحذر "ظريف" من أن صبر إيران سوف "ينفد"، في إشارة إلى القانون البرلماني الأخير بشأن برنامج إيران النووي.