وزير إسرائيلي: عودة بايدن إلى الاتفاق النووی قد تؤدي إلى حرب بين طهران وتل أبيب | ایران اینترنشنال

وزير إسرائيلي: عودة بايدن إلى الاتفاق النووی قد تؤدي إلى حرب بين طهران وتل أبيب

قال وزير المستوطنات اليهودية الإسرائيلي، صخي هانغبي، إنه إذا فاز جو بايدن في الانتخابات الأميركية وعادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووی، فقد يؤدي ذلك إلى حرب بين إيران وإسرائيل.

ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" عن هانغبي قوله إنه "في كثير من الحالات، لا يقلق من فوز بايدن في الانتخابات الأميركية، ولكن في حالة إيران، الأمور مختلفة".

وبحسب ما قاله هانغبي، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ومعظم مسؤولي البلد، يعتبرون الاتفاق النووي مع إيران والذي انضمت إليه إدارة باراك أوباما، يعتبرونه خطأ.

وأضاف أن الاتفاق المحتمل بين دونالد ترامب والنظام الإيراني سيكون مختلفًا، لأن مثل هذا الاتفاق سيتم التوصل إليه من خلال الضغط الأقصى لإدارة ترامب على إيران.

الإعدام والسجن أكثر من 13 عامًا بحق طالب الهندسة المعمارية المتهم بـ"إهانة المرشد"

أفادت تقارير قضائية، بأن حامد قره أوغلاني، الطالب بجامعة شهيد بهشتي، تم الحكم عليه بالسجن أكثر من 13 عامًا، بالإضافة إلى الحكم بالإعدام، من قبل 3 قضاة في محكمة الثورة بأرومية، وذلك على خلفية اتهامات سياسية وأمنية.

وبحسب التقارير، فقد أدانت محكمة الثورة في أرومية هذا الطالب بتهم "الدعاية ضد النظام، وإهانة المرشد، والتعاون مع الجماعات المعارضة".

وقد أفادت هانية قره أوغلاني، شقيقة حامد، بأن قاضيين في هذه القضية حكما على شقيقها بالسجن 13 عاما و3 أشهر، وحكم عليه قاض ثالث بالإعدام. فيما ذكرت بعض التقارير أن حکم القاضيين  کان السجن 14 عامًا.

يذكر أن حامد قره أوغلاني، طالب الهندسة المعمارية في جامعة شهيد بهشتي بطهران، تم اعتقاله من قبل وزارة المخابرات في يوليو (تموز) من هذا العام، ونُقل إلى سجن أرومية.

وقالت شقيقة السجين السياسي لـ"إيران إنترناشيونال"، إن شقيقها أخبرها بأنه لا يوجد دليل ضده باستثناء الاعترافات التي تم الحصول عليها "تحت التعذيب".

وتقول هانية قره أوغلاني: "لقد تمت إضافة اتهامات أخرى إلى ملف شقيقي، بما في ذلك ارتباطه بإسرائيل".

الحرس الثوري الإيراني يعلن اعتقال مجموعة مسلحة من "3 عناصر" في أذربيجان الغربية

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، عن اعتقال مجموعة مسلحة مكونة من 3 عناصر، شمال غربي إيران.

وأكد مقر "حمزة سيد الشهداء" التابع للقوات البرية بالحرس الثوري، القبض على 3 عناصر كانوا يعتزمون القيام "بعمليات إرهابية" في محافظة أذربيجان الغربية.

ورفض المقر الخوض في المزيد من التفاصيل بشأن هوية الأشخاص المعتقلين، وقال إنه تم ضبط "أسلحة وذخائر ومعدات اتصال" كانت بحوزة المعتقلين.

تأتي هذه الأنباء بعدما قدمت الأجهزة الاستخباراتية الإيرانية والمسؤولين في البلاد، خلال الأيام الماضية روايات مختلفة حول مقتل محسن فخري زاده، أحد كبار القادة في الحرس الثوري الإيراني.

مجلس صيانة الدستور يوافق على قرار البرلمان الإيراني بزيادة الأنشطة النووية وتعليق البروتوكول الإضافي

وافق مجلس صيانة الدستور، مساء اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، على قرار البرلمان بشأن زيادة الأنشطة النووية واحتمال تعليق تنفيذ البروتوكول الإضافي.

وأفادت وكالة "فارس" للأنباء على الفور، بأن رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف أخطر الرئيس روحاني بهذا القانون في رسالة بعث بها إليه.

وقال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور، عباس علي كدخدائي، لوكالة "إرنا" في إشارة إلى أن المجلس استشکل على المادة 6 من قرار البرلمان: "رفع البرلمان هذا الاستشکال، ومجلس صيانة الدستور لا يعتبر هذا المشروع مخالفًا للدستور والشرع، فوافق عليه في جلسة مساء اليوم".

ووفقًا للمادة 6 من قرار البرلمان، فإن "الحكومة الإيرانية ملزمة في حالة عدم وفاء البلدان المتعهدة في الاتفاق النووي بالتزاماتها تجاه  إيران، وعدم تطبيع العلاقات المصرفية بالکامل، والفشل في إزالة الحواجز بشكل كامل أمام تصدير النفط والمنتجات البترولية الإيرانية وبيعها بالكامل والعودة الكاملة والسريعة للعملات الأجنبية، بعد شهرين من دخول هذا القانون حيز التنفيذ، يعلق البرلمان التنفيذ الطوعي لوثيقة البروتوكول الإضافي".

ووصف حسن روحاني، اليوم الأربعاء، هذا القرار البرلماني بأنه ضار. كما أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، أن الحكومة ستبعث برسالة إلى مجلس صيانة الدستور حول القرار. وقال أيضا إن إدارة القضية النووية تم تسليمها إلى مجلس الأمن القومي بأمر من المرشد الإيراني.

واعتبر بعض المحللين أن تنفيذ القرار البرلماني يعني انسحاب إيران من الاتفاق النووي.

 

الهند تعلن استئناف شراء النفط من إيران خلال رئاسة بايدن

أعلنت الحكومة الهندية أنها ستوسع وارداتها النفطية خلال رئاسة بايدن للولايات المتحدة؛ عبر استئناف مشتريات النفط من إيران وفنزويلا، مرة أخرى، إلى جدول الأعمال.

وردًا على سؤال عما إذا كان من المتوقع أن تستأنف الهند شراء النفط من إيران وفنزويلا، عندما يتولى بايدن مهامه، قال وزير النفط الهندي دارميندرا برادان، اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول): "بصفتي مشتريًا، أريد أن يكون لدي المزيد من محلات البيع. يجب أن يكون لدي المزيد من الوجهات للذهاب للتسوق".

وكانت الهند واحدة من عملاء النفط الرئيسيين لإيران، وبعد عودة العقوبات الأميركية ضد طهران تمتعت أولاً بإعفاءات مؤقتة ثم قطعت وارداتها النفطية بعد ذلك.

هروب نحو 3 مليارات دولار من إيران في 3 أشهر هذا العام

كتبت صحيفة "اعتماد" في تقرير لها، نقلاً عن إحصائيات البنك المركزي الإيراني، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الإيراني الحالي (يبدأ 20 مارس/آذار 2020)، أن مليارين و903 ملايين دولار خرجت من البلاد.

وبحسب هذا التقرير، فقد انخفض خروج رؤوس الأموال في ربيع هذا العام بمقدار 750 مليون دولار مقارنة بربيع العام الماضي، ويبدو أن الناس يفضلون تحويل رؤوس أموالهم إلى دولارات وإخراجها من البلاد بسبب عدم اليقين بشأن المستقبل الاقتصادي.

وبحسب الصحيفة، فقد سيطر هذا الاتجاه على البلاد في السنوات العشر الماضية، حتى إنه في سنة 89 الإيرانية (بدأت 21 مارس/ آذار 2010) حتى الربع الأول من هذا العام 99 (بدأ 20 مارس/ آذار 2020)، خرجت حوالي 113 مليارا و269 مليون دولار من البلاد.

وكتبت الصحيفة أن توقيع الاتفاق النووي عام 2015 لم يكن له تأثير كبير على خروج رؤوس الأموال من البلاد، وبين عامي  94 (بدأ 21 مارس/ آذار 2015) و97 ( بدأ 21 مارس/ آذار 2018)، خرجت 56 مليارا و165 مليون دولار من رؤوس الأموال من البلاد.

11 صحافية إيرانية يشكلن لجنة لمكافحة التحرش في وسائل الإعلام

أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة الصحافيين في محافظة طهران، إزاء قضية التحرش بالنساء الناشطات في مجال الإعلام.

ووفقًا لموقع "هرانا" الإخباري المهتم بقضايا حقوق الإنسان في إيران، ف أعلنت الصحافيات في بيانهن عن تشكيل لجنة لمكافحة هذه الظاهرة.

وانتقدت الصحافيات في البيان المشترك الغموض في طريقة عمل وأداء اللجنة المهتمة بمتابعة حالات التحرش وحماية الضحايا التي تم تشكيلها من قبل نقابة الصحافيين في طهران.

وجاء في البيان أن الموقعات عليه شكلن لجنة لتطوير المعلومات وتدريب العاملات في وسائل الإعلام حول قضايا التحرش.

يشار إلى أن الهدف من تشكيل اللجنة هو مواجهة جميع حالات التحرش وكشف العلاقات غير الشفافة المسيئة وإقامة علاقة حقيقية وسليمة مع الصحافيين.

بشكوى من الحرس الثوري.. اعتقال الناشط السياسي مهدي محموديان

أفادت مصادر قضائية بالقبض على مهدي محموديان، الناشط السياسي الإصلاحي، الذي قدم للمحاكمة بناءً على شكوى من الحرس الثوري، لتقاعسه عن اقتراح ضامن.

وكان محموديان قد كتب على "تويتر"، أمس الاثنين، أنه استدعي للمحكمة بناء على شكوى من "مساعد الحرس الثوري للشؤون البرلمانية".

ويعود موضوع هذه الشكوى إلى نشر مقابلة أجرتها وكالة أنباء "إرنا" مع حبيب الله سياري، نائب منسق الجيش الإيراني، في يونيو (حزيران) من هذا العام، والذي وجه فيها انتقادات للحرس الثوري الإيراني.

يشار إلى أن المقابلة تمت إزالتها من وكالة أنباء "إرنا" بعد انعكاسات واسعة النطاق، وكتب السيد محموديان بعد هذا الحادث أن الحرس الثوري الإيراني قدم شكوى ضد وكالة أنباء "إرنا" ومراسليها بسبب نشر هذه المقابلة

وكان مساعد الحرس الثوري للشؤون البرلمانية قد اتهم محموديان بـ"نشر الأكاذيب"، بسبب هذه التصريحات.

يذكر أن مهدي محموديان، الذي اعتقل عدة مرات من قبل، اعتقل أيضًا في أكتوبر (تشرين الأول) من هذا العام، بتهم مثل التوقيع على رسالة الـ77 شخصًا احتجاجًا على قمع احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، و"الدعوة إلى إشعال الشموع في ذكرى ضحايا تدمير الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري الإيراني"، وحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.

مندوب طهران لدى المنظمات الدولية في فيينا: إيران تحتفظ لنفسها بحق الرد على اغتيال فخري زاده

تعليقًا على مقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، قال كاظم غريب أبادي، السفير والممثل الدائم لإيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن إيران "تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للرد على هذا الهجوم الإرهابي".

وأفادت وكالة "فارس" للأنباء، بأن غريب آبادي بعث، اليوم الاثنين، برسالة إلى غادة فتحي والي، المديرة التنفيذية لمكتب مكافحة الجريمة التابع للأمم المتحدة، طالب فيها بـ"إدانة هذا العمل الإرهابي دون قيد أو شرط، تماشيا مع جهودها وإجراءاتها الرامية لمحو الإرهاب".

واتهم هذا الدبلوماسي الإيراني إسرائيل بالتورط في هذا الاغتيال، قائلا: "هناك أدلة واضحة على تورط الكيان الإسرائيلي ومسؤوليته عن هذا الهجوم الإرهابي".

وكان مجيد تخت روانجي، سفير إيران لدى الأمم المتحدة قد بعث سابقا برسالة إلى الأمين العام لهذه المنظمة، أنطونيو غوتيريش، اعتبر خلالها أن أميركا وإسرائيل هما المسؤولان عن هذا الاغتيال.

طفلتان إيرانيتان تحاولان الانتحار.. ووفاة إحداهما

أعلنت شرطة محافظة هرمزكان عن إقدام فتاتين تبلغان من العمر 8 و12 عامًا في مدينة بندر عباس على الانتحار بسبب "مشاكل عائلية"، مضيفة أن إحدى هاتين الفتاتين لقيت مصرعها جراء الانتحار.

وبهذا الخصوص، أوضح قائد شرطة محافظة هرمزكان، غلام رضا جعفري، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني) أن والد فتاة تبلغ من العمر 8 سنوات كان قد أعلن أن ابنته خرجت للعب مع صديقتها ولم تعد، وقد وجدوها في الصباح وقد شنقت نفسها فوق سطح المنزل.

وأضاف جعفري أن ضباط الشرطة اشتبهوا خلال عمليات التحقيق بصديقة البنت التي تبلغ من العمر 12 عامًا، وتوصلوا من خلال تصريحات هذه الأخيرة إلى أن الاثنتين كانتا قد أقدمتا على الانتحار بسبب "خلافات عائلية حادة".

وأشار جعفري إلى أن البنت التي تبلغ من العمر 12 عامًا شنقت نفسها في البداية لكنها تراجعت لأنها لم تكن تطيق ذلك، ولكنها ساعدت صديقتها على شنق نفسها.

وأضافت البنت (12 عامًا) أنها خافت من رؤية صديقتها بحالة الموت ولكنها لم تستطع إنقاذها.

وقال قائد شرطة هرمزكان إن البنت التي تبلغ من العمر 8 سنوات توفيت، وتم تسليم الأخرى إلى مركز الرعاية الاجتماعية في بندر عباس.

يشار إلى أن الأسابيع الأخيرة شهدت ارتفاع حالات الانتحار بين الأطفال والتلاميذ في محافظات إيرانية أخرى، بما فيها بوشهر.

 

وزير الدفاع الإيراني في تشييع جنازة فخري زاده: ضاعفنا ميزانية المؤسسة التي كانت تحت إشرافه

أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، مضاعفة ميزانية هيئة البحث والابتكار التابعة لوزارة الدفاع، والتي كانت تعمل سابقًا تحت إشراف محسن فخري زاده.

وشدد أمير حاتمي، في جنازة فخري زاده، على أن اغتيال الأخير لن يمر "دون رد"، قائلاً إن زيادة ميزانية هذه المنظمة هي "الخطوة الأولى" للحكومة، وإن أمر المرشد الأعلى بـ"معاقبة" الجناة سيتم تنفيذه.

وقد أقيمت جنازة محسن فخري زاده، اليوم الاثنين، في طهران، بمقر وزارة الدفاع، وبحضور بعض المسؤولين العسكريين، مثل قادة الحرس الثوري والجيش ووزيري الدفاع والتنمية العمرانية ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية.

يذكر أن محسن فخري زاده، الملقب بـ"الرجل الغامض والنووي" للنظام الإيراني، قتل يوم الجمعة الماضي، في منطقة آبسرد دماوند. ووجه بعض المسؤولين ووسائل الإعلام الإيرانية أصابع الاتهام على الفور إلى إسرائيل، التي اتُهمت في الماضي، مرارًا، باغتيال علماء نوويين في إيران.