نقابة عمال الخدمة الألمانية تطالب بالإفراج عن الناشطين الإيرانيين إسماعيل بخشي وسبيدة قليان

 

 

دعا رئيس نقابة عمال الخدمة الألمانية، فرنك بزيرسكة، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في برلين، علي أكبر دبيران، إلى الإفراج عن النشطاء العماليين المسجونين في إيران، بمن فيهم إسماعيل بخشي، وسبيدة قليان.

وكتبت نقابة عمال شركة هفت تبه لقصب السكر، على صفحتها في "تليغرام"، الجمعة 19 أبريل (نيسان)، أن هذا المسؤول الألماني احتج، في رسالة له، على استمرار اعتقال إسماعيل بخشي، وسبيدة قليان، داعيًا إلى الإفراج عن المعتقلين.

يشار إلى أن إسماعيل بخشي، ممثل مجلس العمال المستقلين في شركة هفت تبه لقصب السكر، والناشطة الاجتماعية سبيدة قليان، تم اعتقالهما للمرة الثانية منذ فبراير (شباط) العام الماضي، وما زالا معتقلين في السجون الإيرانية.

 

القضاء الإيراني يحكم على الأمين العام لنقابة المعلمين في طهران بالسجن 8 أشهر و10 جلدات

 

 

أصدر القضاء الإيراني حكمًا بالسجن لمدة 8 أشهر، بالإضافة إلى 10 جلدات، بحق الأمين العام لنقابة المعلمين في طهران، محمد تقي فلاحي، بتهمة المشاركة في التجمع الاحتجاجي في يوم المعلم في الثاني من مايو (أيار) الماضي.

وكتب حسين تاج، محامي فلاحي، على صفحته في "تويتر"، الأحد 18 أغسطس (آب)، أنه "تم الإعلان عن حكم محمد تقي فلاحي بالسجن، لفترة 8 أشهر و10 جلدات، بتهمة الإخلال بالنظام العام، وذلك مع وقف التنفيذ، لمدة ثلاث سنوات".

يذكر أن المعلمين تجمعوا يوم 2 مايو (أيار) الماضي، بمناسبة يوم المعلم الوطني، في عدة مدن إيرانية، حيث نظموا تجمعًا في طهران، أمام مبنى البرلمان الإيراني، فيما تم اعتقال عدد من المعلمين هناك.

وتم نقل محمد تقي فلاحي إلى سجن طهران الكبير، وتم الإفراج عنه بعد 6 أيام بكفالة.

 

ظريف يرد على ترامب: لا نرغب في التفاوض مع واشنطن

 

 

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، على أن "طهران لا ترغب في التفاوض مع الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق نووي".

جاءت تصريحات وزير الخارجية الإيراني، ردًا على تصريح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الأحد، عن "رغبة طهران في التفاوض مع واشنطن"، وقد أدلى ظريف بتصريحاته، خلال لقائه نظيره الفنلندي، بيكا هافيستو، اليوم في عاصمة فنلندا، هلسنكي.

وحول إمكانية وساطة فنلندا بين إيران وأميركا، أضاف ظريف: "يجب أن يرتكز موضوع الوساطة على كيفية عودة أميركا إلى تنفيذ تعهداتها".

وبعد يوم واحد من مغادرة ناقلة النفط الإيرانية لميناء جبل طارق، أكد ظريف أن "بيع الخام الإيراني لا يخضع للعقوبات من جانب أي جهة دولية".

وتابع: "إن إيران لا تخضع لقرارات الاتحاد الأوروبي، وأوروبا أيضًا لا تسعى وراء فرض قراراتها على أي دولة خارجة عن عضوية الاتحاد".

وكانت ناقلة النفط الإيرانية محتجزة لعدة أسابيع في جبل طارق، بسبب "انتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سوريا".

وكتبت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إرنا)، نقلا عن ظريف: "لقد قلنا دائمًا إن احتجاز الناقلة (أدريان دريا/ غريس-1) كان غير قانوني، ولا يستند على أي معيار قانوني".

كما وصف ظريف قرار محكمة أميركية بإعادة احتجاز الناقلة بأنه قرار "سياسي".

تأتي زيارة ظريف إلى فنلندا، في وقت تتولى فيه الأخيرة الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، كما قامت هيئة تجارية فنلندية مؤخرًا بإجراء زيارة إلى طهران، ولكن قال وزير الخارجية الفنلندي إن "التعاون في هذا المجال ليس سهلاً، نظرًا للعقوبات".

 

القضاء الإيراني يحكم على مواطن بهائي بربط سوار إلكتروني في رجله لمراقبته

 

 

نشر المواطن البهائي من مدينة يزد الإيرانية، وسط البلاد، معين محمدي، على حسابه في "تويتر"، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، صورة من سواره الإلكتروني الذي تم ربطه في رجله لمراقبته عن بُعد، حتى قضاء فترة عقوبته.

كان محمدي قد حُكم عليه بالسجن لمدة عام تحت مراقبة النظام الإلكتروني بتهمة "الدعاية ضد النظام، والترويج للديانة البهائية في الفضاء الافتراضي".

وكان موقع "إيران واير" قد نشر، في وقت سابق، نقلا عن محمدي، أن قاضي محكمة الاستئناف طلب من محاميه أن يقدم طلب السوار الإلكتروني لتتبع المتهم.

وأضاف محمدي سابقًا: "يبدو أن القضاء يأخذ مبلغًا ماليًا عند تركيب هذا السوار الإكتروني، حتى يتم تصليحه إذا واجه خطأ أو عطلاً فنيًا، بالإضافة إلى إيجاره الشهري".

وأكد هذا المواطن البهائي أنه "لم يرتكب جريمة"، معربًا عن قلقه من إمكانية تركيب جهاز للتنصت مع السوار الإلكتروني.



 

مكارم شيرازي مخاطبًا يزدي ولاريجاني: فكّرَا في سمعة النظام ورجال الدين

 

قال ناصر مكارم شيرازي، رجل الدين الشيعي، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، بعد التلاسن الأخير المتبادل بين صادق آملي لاريجاني، ومحمد يزدي: "نحن نحترمكما، ونطلب بكل تواضع إغلاق هذا الباب، فكّرَا في سمعة النظام ورجال الدين".

يشار إلى أنه بعد انتقادات يزدي، الرئيس الأسبق للسلطة القضائية، والعضو الحالي في مجلس صيانة الدستور، التي وجهها للرئيس السابق للسلطة القضائية والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، صادق آمُلي لاريجاني، واتهامه بالدفاع عن شخص متهم بالفساد، ردَّ آملي لاريجاني علي يزدي بشکل حاد عبر رسالة نشرها، أمس الأحد.

وفي رسالته، وجّه لاريجاني انتقادات کثيرة ليزدي، وبالإضافة إلى دحض تصريحاته حول أدائه كرئيس للسلطة القضائية، شكك في الكفاءة العلمية ليزدي.

رسالة لاريجاني جاءت ردًا على تصريحات يزدي، خلال لقائه يوم الأحد 11 أغسطس (آب) الحالي، مع "مسؤولي مرکز الباسيج للأساتذة ونخبة الحوزة العلمية". وكان يزدي قد قال إن الرئيس السابق للسلطة القضائية هدد بالذهاب إلى النجف بسبب اعتقال أكبر طبري، وهو مدير مكتب لاريجاني أثناء رئاسته للسلطة القضائية.

اعتقال ناشط آخر من المطالبين باستقالة المرشد خامنئي في مشهد

 

 

دخلت قوات الأمن الإيرانية منزل عباس واحديان شاهرودي، في مشهد، وألقت القبض عليه، بعد ضربه هو وابنته، مساء الأحد 18 أغسطس (آب).

يشار إلى أن عباس واحديان شاهرودي، هو أحد الموقعين الـ14 على "بيان الناشطين المدنيين والسياسيين المطالبين بتنحي المرشد وإسقاط الجمهورية الإسلامية".

يأتي إلقاء القبض على هذا الناشط المدني، بينما كان قد استدعي نهار اليوم نفسه، إلى الفرع 903 لمحكمة الثورة.



 

وزارة الإرشاد الإيرانية ترفض نشر كتاب للأطفال بسبب استخدام الملابس الكردية

 

 

قال مدير دار نشر "باشور"، محمد مرادي نصاري، إن وزارة الإرشاد الإيرانية رفضت الترخيص بنشر كتاب للأطفال، بسبب استخدام الملابس الكردية في رسوم الكتاب.

وفي تصريح لموقع "كرد برس" الإخباري، اليوم الاثنين، أوضح مرادي أنصاري أن رفض الترخيص بالنشر كان لكتاب بعنوان "النملة والنحلة"، مضيفًا أن المسؤولين في قسم المراجعة التابع لوزارة الإرشاد قالوا لدار النشر: "يجب أن لا تكون ملابس النملة ملابس كردية".

وتابع مدير دار النشر أن الشخصية المعنية في الكتاب هي نملة مخلصة ورحيمة، مردفًا أن مؤلف الكتاب والمصمم والناشر جميعهم أكراد.

ولفت مرادي أنصاري إلى أن الملابس الكردية استخدمت في رسوم كتب مماثلة سابقًا، مضيفًا: "لا أعرف لماذا يرفضون كتابًا مثل هذا".

كما أعلن مدير دار النشر عن التشديد المتزايد، بشأن الترخيص بنشر الكتب الكردية، خلال الأشهر الأخيرة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية، قد أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، عن إحالة وزارة الإرشاد أمر مراجعة الكتاب إلى شركة خاصة.

وردًا على هذا الإجراء، أصدرت إدارة الثقافة التابعة لوزارة الإرشاد بيانًا أكدت خلاله أن موضوع المراجعة "غير قابل للإحالة".

 

حكومة جبل طارق ترفض طلب محكمة أميركية باحتجاز الناقلة الإيرانية

 

رفضت حكومة جبل طارق، اليوم الأحد 18 أغسطس (آب)، طلب الولايات المتحدة الأميركية بتوقيف ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1"، معلنة أن القوانين الأميركية لا تطبق في الاتحاد الأوروبي.

وأشارت حكومة جبل طارق، في بيان لها، إلى الاختلافات في "تطبيق العقوبات ضد إيران بين الاتحاد الأوروبي وأميركا"، مضيفة أن حكومة جبل طارق "تعجز" عن تنفيذ الطلب الأميركي نتيجة القوانين الأوروبية.

وجاء في البيان أن "عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد إيران، المطبقة في جبل طارق، أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة".

وكانت محكمة أميركية قد أصدرت، أول من أمس الجمعة، أمرًا بضبط واعتراض ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1"، التي كانت محتجزة لدى سلطات جبل طارق، استنادًا إلى القوانين المتعلقة بالاحتيال المصرفي، وغسل الأموال، ودعم الارهاب.

يذكر أن القوات البحرية التابعة للجيش البريطاني كانت قد احتجزت، في وقت سابق من شهر يوليو (تموز) الماضي، الناقلة الإيرانية بسبب انتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سوريا.

 

برلماني إيراني: مكتب المرشد يتدخل في شؤون الإذاعة والتلفزيون

 

 

أشار البرلماني الإيراني علي مطهري، اليوم الأحد 18 أغسطس (آب)، إلى تعيين رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية من قبل المرشد الأعلى، علي خامنئي، قائلا إن "هناك أيضًا تدخلات من قبل مكتب المرشد، وإن السلطات الثلاث ليس لها أي دور في هذا الشأن".

ودعا مطهري إلى إعادة الرقابة على الإذاعة والتلفزيون عبر تشكيل مجلس رقابي، وبحضور ممثلين عن السلطات الثلاث، من أجل تعيين رئيس المؤسسة والإشراف على أدائها.

وقال: "بطبيعة الحال، وفي ظل الظروف الحالية، كل شيء يدور على محور شخص واحد".

وكان المرشد الأعلى الإيراني قد قال، خلال العام الماضي، وأيضًا في عام 2008، ردًا على الانتقادات حول أداء مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، قال إنه لا يتدخل في إدارة هذه المؤسسة.

وخلال استقباله طلاب الجامعات، وردًا على انتقاداتهم حول هذا الموضوع، أضاف خامنئي أن "انتقاداتكم هذه، بعضها أو معظمها، هي انتقاداتنا نحن أيضًا".

واعتبر مطهري عضو اللجنة الثقافية في البرلمان الإيراني أن السماح بـ"قنوات تلفزيونية خاصة" بترخيص من الإذاعة والتلفزيون سيتسبب في التقليل من هذه التدخلات.

 

قائد بالحرس الثوري الإيراني يهدد دول الخليج بالموت عطشًا.. تزامنًا من زيارة ظريف للكويت

 

هدد قائد القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنكستري، بموت الدول العربية المطلة على الخليج "إذا حدث شيء في الخليج الفارسي"، على حد تعبيره، اليوم الأحد 18 أغسطس (آب).

وقال القائد في الحرس الثوري: "إذا حدثت مشكلة لإحدى الناقلات البحرية المحملة بالوقود النووي في المنطقة، فستحدث مشكلة لفترة طويلة لدول المنطقة".

وأضاف تنسكتري: "الدول الجنوبية للخليج والبلدات الإسلامية المجاورة، التي تستخدم أجهزة لتحلية المياه، لن تجد المياه في حال حدوث شيء في الخليج وسيموتون عطشًا".

اللافت أن تهديدات قائد القوات البحرية الإيرانية التابعة للحرس الثوري، تأتي في وقت يقوم فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بزيارة للكويت.

وأكد تنسكتري في الوقت نفسه أن "دول 1+7 (يقصد إيران + دول الخليج الست والعراق) يمكنها حفظ الأمن في الخليج".

 

الإفراج عن الإيرانيات الست اللواتي حاولن دخول الملعب بملابس وهيئة رجالية

 

أفادت مصادر صحافية، اليوم الأحد 18 أغسطس (آب)، بالإفراج عن النساء الست اللواتي اعتقلتهن قوات الأمن التابعة للحرس الثوري، بعد أن حاولن دخول الملاعب بملابس وهيئة رجالية  الأسبوع الماضي.

وذكر موقع "هرانا" الناشط في مجال حقوق الإنسان أنه تم الإفراج عن النساء الست، مساء أمس السبت، بكفالات مالية، بعد اعتقالهن لمدة ستة أيام في سجن قرشك قرب طهران.

وكان جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، قد أعلن يوم 18 يونيو (حزيران) الماضي، خلال رسالة إلكترونية أرسلها إلى رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم، بإضافة "الرموز التأديبية" الجديدة للاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث إن الحظر المفروض على دخول النساء إلى الملاعب الإيرانية ستكون له عواقب مثل الحرمان.

إلى ذلك، فإن جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، كان قد منح الاتحاد الإيراني مهلة حتى يوم 15 يوليو (تموز)، لضمان إتاحة دخول النساء إلى ملاعب كرة القدم، وحضور مباريات التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.

مشروع برلماني يحدد وجهة أبناء المسؤولين الإيرانيين للدراسة في الخارج

 

 

قال البرلماني الإيراني، حسن نوروزي، اليوم الأحد 18 أغسطس (آب)، إن البرلمان يقوم بكتابة مشروع قانون يلزم أبناء المسؤولين بالدراسة في الدول الصديقة، مثل روسيا والصين والهند، بدلا من الدول الغربية.

وأضاف نوروزي أن القانون سيمنع دراسة أبناء المسؤولين في بقية جامعات العالم.

وتابع البرلماني الإيراني أن هؤلاء الأفراد يستغلون مناصب آبائهم في النظام، ويذهبون للدراسة في الخارج، لا سيما في الدول الغربية.

كانت قضية دراسة أبناء المسؤولين الإيرانيين في الخارج، لا سيما في الولايات المتحدة الأميركية، قد أثارت ضجة إعلامية، حيث تدعو السلطات الإيراينة أبناء الشعب لمواجهة التحديات الأميركية، في حين يدرس أبناء المسؤولين في جامعات الولايات المتحدة.