ناشطة مدنية إيرانية تتهم "الفيفا" بالتقصير في حماية "الفتاة الزرقاء"

مريم شجاعي يمين الصورة وسحر خداياري "الفتاة الزرقا"ء على اليسار

 

اعتبرت مريم شجاعي الناشطة المدنية وشقيقة كابتن المنتخب الوطني الإيراني، مسعود شجاعي، اليوم الاثنين 16 سبتمبر (أيلول)، اعتبرت أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) هو المقصر في وفاة "الفتاة الزرقاء"، سحر خداياري.

وفي تصريح لصحيفة "الصنداي تايمز" البريطانية، قالت شجاعي: "لو أن الاتحاد الدولي قام بتفعيل قوانينه في مكافحة التمييز بين النساء والرجال بجدية أكثر، ولو بذل جهدًا كافيًا في هذا الصدد من قبل، لما حدث ذلك لسحر خداياري، هذا محزن للغاية، والأمر الأشد حزنًا وأسفًا أنه كان من الممكن منع حدوثه".

وأشارت الناشطة الإيرانية، التي تقود حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للسماح للإيرانيات بدخول الملاعب، أشارت إلى أنها قامت بإرسال 8 رسائل إلى الفيفا منذ شهر مارس (آذار) الماضي، عندما تم اعتقال سحر خداياري، وطالبت خلال رسائلها الاتحاد الدولي لكرة القدم بأن يحثّ إيران على رفع الحظر المفروض على دخول النساء إلى الملاعب.

وكانت شجاعي قد قدمت في الصيف الحالي أيضًا عريضة في هذا الصدد، بتوقيع 200 شخص، إلى كبار المسؤولين في الفيفا في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم في مدينة زيوريخ السويسرية، ولكن "لم يأخذ أحد الأمر على محمل الجد"، على حد تعبيرها.

يذكر أن سحر خداياري، فتاة شابة تعشق كرة القدم، كانت تشجع نادي استقلال الإيراني، وقد أحرقت نفسها أمام إحدى المحاكم في العاصمة الإيرانية، ومن ثم توفيت في مستشفى طهران، وهو ما أثار تعاطفًا عالميًا واسعًا مع حالتها، ووضع حالة حقوق الإنسان في إيران، لا سيما حقوق المرأة، في صدارة التغطيات الصحافية والتقارير الحقوقية على مستوى العالم.

 

 

مجموعة العمل المالي (FATF) تمنح إيران مهلة نهائية

 





أعلنت مجموعة العمل المالي (FATF)، اليوم الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، أنها ستمنح إيران مهلة نهائية لمدة أربعة أشهر، حتى فبراير (شباط) 2020، لتلبية اشتراطاتها.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تمنح فيها "FATF" إيران مهلة لإصلاح قوانينها.

وكانت "FATF" قد منحت إيران مهلة ستة أشهر لتمرير القوانين اللازمة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ويجب على إيران من أجل الخروج الدائم من القائمة السوداء لمجموعة "FATF"، تعديل قوانينها الداخلية المتعلقة بمكافحة غسل الأموال ومكافحة الجريمة المنظمة.



 

الناشط المعتقل فرهاد ميثمي يحتج على إدارة سجن إيفين بسبب "الانتهاكات غير المسبوقة"

 

تداولت مصادر حقوقية، اليوم الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، رسالة بعث بها السجين السياسي فرهاد ميثمي، إلى رئيس السلطة القضائية في إيران، إبراهيم رئيسي، يحتج فيها على إدارة سجن إيفين، ويتهم المدير الجديد بـ"الانتهاك غير المسبوق" لحقوق السجناء.

وفي هذه الرسالة المؤرخة بيوم 16 أكتوبر (تشرين الأوَّل) الحالي، كتب ميثمي، واصفًا مدير سجن إيفين، غلام رضا ضيائي، بـ"غير المناسب"، وكتب: "مقابلة واحدة معه تكفي ليشعر أي شخص بأن صفات هذا المدير غير متناسبه تمامًا مع منصبه".

ودعا فرهاد ميثمي إلى تغيير مدير سجن إيفين، وأيضًا رئيس منظمة السجون، أصغر جهانغير، وحذر من أنه إذا لم يحصل ذلك "فنحن الضعاف بجهودنا ومقاومتنا المدنية التي لن تتوقف، سنتجاهل كل أوامره ونعزله في الممارسة العملية".

يشار إلى أن الناشط المدني فرهاد ميثمي، حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات، بتهمة "التجمع والتواطؤ لارتكاب جرائم ضد الأمن القومي". 

وفي الأسبوع الماضي، أعلن هو والسجين السياسي الآخر، محمد حبيبي، في رسالة إلى السلطات القضائية، أنهم لن يمتثلوا لقوانين السجن، احتجاجًا على القيود المتزايدة في سجن إيفين والضغوط غير القانونية التي يمارسها ضباط السجن.

إقليم كردستان العراق ينفي ضلوعه في اعتقال روح الله زم



بعد يوم واحد من بث التلفزيون الإيراني تقريرًا آخر حول اعتقال مدير قناة "آمد نيوز"، روح الله زم، نفت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، ضلوعها في عملية اعتقال هذا الناشط السياسي المعارض.

وفي تصريح لـ"راديو فردا"، اليوم الجمعة، نفى المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق، جوتيار عادل، تعاون حكومة الإقليم مع النظام الإيراني، من أجل اعتقال زم.

وأكد عادل أن روح الله زم لم يدخل أبدًا إلى أربيل، أو أي منطقة أخرى في الإقليم، ليتم إلقاء القبض عليه.

تأتي هذه التصريحات بعدما أعلن التلفزيون الإيراني، أمس الخميس، أن روح الله زم ألقي القبض عليه في أراضي إقليم كردستان العراق قبالة الحدود الإيرانية.

ولفت جوتيار عادل، إلى أن إقليم كردستان العراق، وإيران يتمتعان بتعاون مشترك في مجال المعلومات والاستخبارات، ولكن "لم يكن هناك أي تعاون" فيما يتعلق باعتقال روح الله زم.

وقامت وسائل الإعلام الإيرانية، منذ اليوم الأول من اعتقال روح الله زم، بنشر أخبار متناقضة ومثيرة للجدل، وما زالت تواصل نشر هذه الأخبار المتناقضة.

سكرتير "مصلحة النظام" يتهم حكومة روحاني بالتقاعس في "خفض التعهدات النووية"

 

 

أعلن سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، اليوم الجمعة 18 أکتوبر (تشرين الأوَّل)، خلال تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، أن حكومة روحاني لا تنوي حاليًا تنفيذ الخطوة الرابعة في الحد من تعهداتها في الاتفاق النووي.

وأضاف رضائي أن "تأخر الحكومة في اتخاذ خطوة التخفيض النووية الرابعة، والتعويل على أوروبا العاجزة، التي لا تملك إرادة، يعتبر خسارة فادحة".

يأتي هذا بينما قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس حسن روحاني، في وقت سابق، إذا لم تفِ أوروبا بتعهداتها، فإن إيران مستعدة لاتخاذ الخطوة الرابعة لتخفيض التزاماتها في الاتفاق النووي.

وأعلن واعظي عن تشكيل لجنة "للمراقبة المستمرة لتنفيذ التعهدات الأوروبية". وقال إن اللجنة تقوم بدراسة الخطوة الإيرانية الثالثة وتأثيرها، وإذا لم يتم تحقيق أهداف الخطوة الثالثة، وفشل الأوروبيون ومجموعة 5+1 في الوفاء بالتزاماتهم، فسيكون من الطبيعي اتخاذ الخطوة الرابعة.

ووفقًا لقرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، في 8 مايو (أيار) من هذا العام، فقد خفضت طهران من تعهداتها النووية في الاتفاق النووي على ثلاث خطوات. وقد يؤدي اتخاذ الخطوة الرابعة بزيادة نسبة التخصيب إلى خرق إيران للاتفاق النووي والانسحاب منه.

إلى ذلك، حذرت فرنسا، الأسبوع الماضي، من أن انسحاب إيران من الاتفاق النووي هو "أسوأ شيء" يمكن أن يحدث.

 

وزير الخارجية الأميركي يطالب بحظر بيع السلاح لإيران

 

طالب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، مجلس الأمن الدولي، بحظر بيع الأسلحة لإيران، بسبب ما أشار إليه من أن طهران تستغل السلاح الذي تحصل عليه من روسيا والصين في زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وفي تغريدة عبر "تويتر"، كتب بومبيو، الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول): "بسبب الاتفاق المعيب مع إيران، فإن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران يتم إلغاؤه لعام آخر، حيث تتمكن دول مثل روسيا والصين من بيع أسلحة متطورة لإيران. كما أن النظام الإيراني حر في بيع الأسلحة لأي جهة، وهو ما سيؤدي إلى سباق تسلح جديد في الشرق الأوسط".

وتابع بومبيو، في تغريدة أخرى: "إذا كنتم تشعرون بالقلق إزاء سلوك إيران الآن، فتخيلوا ما الذي ستفعله هذه الدولة بالصواريخ والطائرات المسيّرة والدبابات والطائرات المتطورة.. يجب على مجلس الأمن تجديد حظر الأسلحة".

 

عمال "قزوين": لم نتقاض رواتبنا منذ 7 أشهر

 

يواصل عمال شرکة قزوين لصناعة العدادات الکهربائية، وسط إيران، احتجاجاتهم اليوم الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، بسبب عدم تقاضيهم رواتبهم لسبعة أشهر على التوالي. وقد تجمع العمال المحتجون أمام مبنى المحافظة، مطالبين بحل مشاكلهم المعيشية الصعبة فورًا.

وقد أعلن عمال شرکة قزوين لصناعة العدادات الکهربائية، بعد التجمع أمام مبنى محافظة قزوين، أن الوعود التي قطعها البرلمانيون والمسؤولون للعمال بحل المشاكل ودفع المتأخرات لم يتم الوفاء بها بعد، ولا تزال مشاكل عمال الشركة قائمة.

يذكر أنه لم يتم دفع رواتب عمّال الشركة منذ 7 أشهر تقريبًا. ولم يتسلم عمال الشرکة أيضًا مكافآت الأعياد، کما أن لهم مستحقات متأخرة عن 24 شهرًا عن السنوات الماضية.

 

محاكمة 14 امرأة وقّعن بيان استقالة خامنئي تبدأ الاثنين القادم

 

أفادت مصادر قضائية، اليوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول)، بأن محاكمة الـ14 ناشطة إيرانية اللائي كنّ قد أصدرن، في وقت سابق، بيانًا للمطالبة باستقالة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، وصياغة دستور جديد للبلاد، ستعقد يوم الاثنين القادم 21 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، في الفرع 26 لمحكمة الثورة الإيرانية.

وقال محمد حسين آقاسي، محامي ثلاث من هؤلاء الناشطات، اليوم الخميس، لحملة حقوق الإنسان الإيرانية، إن الناشطات متهمات "بالدعاية ضد النظام والتجمع والتواطؤ".

وتابع محامي كل من غيتي بور فاضل، وشهلا انتصاري، وزهراء جمالي، أن الاتهامات المنسوبة لهن تتعلق بالبيان الصادر عن 14 ناشطة إيرانية للمطالبة باستقالة خامنئي، وكذلك إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام.

ومنذ يوليو (حزيران) الماضي حتى الآن، صدر بيانان من قبل 28 شخصًا من الناشطين السياسيين والمدنيين، للمطالبة باستقالة خامنئي، وقد أدى ذلك إلى اعتقال ما لا يقل عن 16 شخصًا من الموقعين على البيانين المذكورين.

 

وفاة 77 إیرانیًا من زوار الأربعین



كشف حسين ذو الفقاري، نائب وزير الداخلیة الإیراني للشؤون الأمنیة ورئيس مقر الأربعين، اليوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول)، عن وفاة 77 زائرًا إیرانیًا من زوار الأربعین هذا العام، حتى الآن.

وقال حسين ذو الفقاري إن سبب وفاة أكثر من نصف هؤلاء هو "حوادث مرور"، وفقًا لوكالة أنباء "إيسنا".

یصادف یوم السبت 19 أکتوبر (تشرین الأول) الحالي، ذكرى الأربعين، وقد سجل أكثر من مليوني شخص أسماءهم للسفر إلى العراق لحضور هذا الاحتفال، وفقًا للمسؤولين الإيرانيين.

وفي السياق، أشار المسؤولون الإيرانيون إلى حفل الأربعين باعتباره "مناورة لإظهار القوة" في السنوات القليلة الماضية.

وقد أصبح هذا الحدث ذا أهمية كبيرة للنظام الإيراني، في السنوات الأخيرة، وقد بدأ التخطيط على نطاق واسع وإنفاق مبالغ كبيرة من المال علی هذا الحدث، منذ فترة طويلة.

إيران تزيح الستار عن طائرة التدريب "ياسين"

 

 

أزاحت وزارة الدفاع الإيرانية الستار عن طائرة التدريب "ياسين"، اليوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول)، في حفل أقيم في قاعدة نوجه الجوية في مدينة همدان غربي ايران.

وحضر مراسم إزاحة الستار عن الطائرة كل من وزير الدفاع العميد أمير حاتمي، وقائد سلاح الجو التابع للجيش الإيراني، العميد طيار نصير زاده، ومساعد الرئيس الإيراني للشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري.

ووفقًا لوزارة الدفاع الإيرانية، فإن هذه الطائرة من النوع التدريبي، وهي إيرانية الصنع بنسبة 100 في المائة، طولها يبلغ 12 مترا وارتفاعها عن سطح الأرض 4 أمتار، وبزنة 5.5 طن، وبامکانها أن تطير إلى ارتفاع 12 كم.

وقالت وزارة الدفاع إن "طائرة التدريب (ياسين) قامت بأول رحلة رسمية لها فوق قاعدة نوجه صباح، اليوم الخميس، بناء على أوامر قائد سلاح الجو التابع للجيش الإيراني بعد خضوعها لمراحل الاختبار النهائية".

ويبلغ طول جناح الطائرة أكثر من 10 أمتار، ومساحتها 24 مترا، وقد صمم بطريقة تساعد الطائرة على الهبوط والإقلاع بسرعة لا تقل عن 200 کم في الساعة.



 

ماكرون وميركل: علی إيران أن تتفاوض بشأن برنامجها الصاروخي

 





شدد إيمانويل ماكرون، وأنجيلا ميركل، على ضرورة التفاوض بشأن برنامج الصواريخ الإيراني، معربین عن قلقهما بشأن التوترات المتزايدة في الشرق الأوسط.

وقد أصدر الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية بيانًا في ختام اجتماع مشترك للوفدين الفرنسي والألماني في تولوز، بفرنسا، الأربعاء 17 أكتوبر (تشرين الأول)، جاء فیه: "إننا إذ نعيد التأكيد على الاتفاق النووي، فنحن مقتنعون بأنه من الضروري فتح مفاوضات مع إيران بشأن الإطار الطويل الأجل للبرنامج [النووي]، وكذلك القضايا الأمنية في منطقة [الشرق الأوسط]، وخاصة الصواريخ والقاذفات الأخرى".

كما دعا ماكرون وميركل إيران إلى "العودة فورًا إلى التزاماتها في إطار الاتفاق النووي" في ضوء التوترات المتزايدة في المنطقة.

وفي الأشهر الأخيرة، خفضت إيران التزاماتها النووية تدریجیًا، ردًا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وما تسميه "عدم تحرك" أوروبا.

كما أعرب الرئیس الفرنسي والمستشارة الألمانیة عن قلقهما إزاء تصاعد التوترات في المنطقة، والهجمات الأخيرة على منشآت النفط السعودية، فضلاً عن التدابير المعرقلة لحرية التنقل في مضيق هرمز.

ومع ذلك، قال المسؤولان الأوروبيان إنهما يريدان، إلى جانب بريطانيا، مواصلة الجهود الدبلوماسية وتهيئة الظروف للحوار مع الأطراف المعنية بتوترات الشرق الأوسط.

 

الناشطة عاطفة رنکريز تبدأ إضرابًا عن الطعام في سجن قرجك

أفادت مصادر حقوقية، اليوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين الأول)، بأن عاطفة رنکريز، طالبة الماجستير في علم الاجتماع، والتي تم اعتقالها في تجمع يوم العمال العالمي، مطلع مايو (أيار) من هذا العام، بدأت إضرابها عن الطعام في سجن قرجك.

يشار إلى أن رنکريز، التي حُكم عليها في محكمة الثورة في طهران بالسجن لمدة 11 عامًا وستة أشهر و74 جلدة، دخلت في إضراب عن الطعام، احتجاجًا على محاكمتها الجائرة، منذ أمس الأربعاء، في سجن قرجك في مدينة ورامين.

وخلال الأشهر الخمسة الماضية، حُرمت عاطفة رنکريز مرات عديدة من حقوقها، وحاولت بطرق مختلفة الاحتجاج على المحاكمة غير العادلة.

 

إيران تعلن تصميمها على اتخاذ الخطوات التالية بخفض تعهداتها النووية

 

أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، إن "إيران عازمة على اتخاذ الخطوات التالية بخفض التعهدات النوویة".

وخلال الجولة الخامسة من المشاورات السياسية بين إيران والسويد التي انعقدت الأربعاء 16 أكتوبر (تشرين الأول) في طهران، برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، ونائبة وزيرة الخارجية السويدية، آنيكا سودير، قال عراقجي: "إن تنفيذ الاتفاق النووي من طرف واحد فقط أمر غير قابل للتبرير، وإن إيران مصممة على اتخاذ الخطوات التالية لتخفيض التزاماتها في الاتفاق النووي ولن يتغير هذا القرار حتى يتم الوفاء بالشروط وتحقيق المصالح الاقتصادية لإيران في الاتفاق النووي".

وأضاف عراقجي: "على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وفرضها الحظر والضغوط القصوى، إلا أن إيران حاولت إبقاء نوافذ التفاعل والدبلوماسية مفتوحة، لكن أوروبا ومع الأسف اعتمدت الدعم السياسي فقط، وامتنعت عن تحمل التكاليف لاستمرار هذا الاتفاق".

وتابع مساعد وزير الخارجية الإيراني أن قرار طهران بالرد على السياسات الأميركية غير المقبولة يتمثل في انتهاج استراتيجية المقاومة القصوى والفاعلة أمام الضغوط القصوى.

وقال عراقجي خلال الاجتماع فيما يتعلق بآخر التطورات: "إن المنطقة تشهد مع الأسف تصاعدًا في التوترات والأزمات وتعرض الاستقرار والأمن للخطر، جراء السياسات والتصرفات الخاطئة لبعض اللاعبين على الساحة".

وختم الدبلوماسي الإيراني: "الأمن في المنطقة غير قابل للتجزئة.. ولهذا يجب أن تكون حرية التنقل وأمن الطاقة للجميع".