نائب الرئيس الإيراني: المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة | ایران اینترنشنال

نائب الرئيس الإيراني: المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة

أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، أن المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة، بناء على أوامر المرشد علي خامنئي.

وأشار جهانغيري إلى الطلب المتزايد على شراء أسهم الشركات الحكومية، قائلا إنه بناء على أوامر المرشد الإيراني "يمكن للمؤسسات العسكرية أيضًا طرح أسهم الشركات التابعة لها التي تنشط في المجالات المدنية، في سوق البورصة".

ولفت نائب الرئيس الإيراني إلى دمج 7 بنوك ومؤسسات ائتمانية تابعة للقوات المسلحة الإيرانية، في بنك "سبه"، معتبرًا أن هذا الإجراء "انسحاب" للمؤسسات العسكرية من "الأنشطة المصرفية".

ووصف جهانغيري سوق البورصة بأنها "محفوفة بالمخاطر"، داعيًا المواطنين إلى استشارة الخبراء في هذا الخصوص.

كما أشار النائب الأول للرئيس الإيراني إلى أن 13 مليون شخص ينشطون في سوق البورصة في الوقت الحالي.

إعدام سجين في مدينة مشهد بتهمة "تناول المشروبات الكحولية"

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن إعدام سجين في سجن مدينة مشهد المركزي بتهمة "تناول المشروبات الكحولية".

ونقلت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، اليوم الخميس 9 يوليو (تموز) 2020، عن حسين حبيبي شهري، محامي السجين، قوله إنه تم الحكم على موكله بالإعدام بتهمة "تناول الخمر للمرة السادسة"، وقد تم تنفيذ الحكم في سجن مشهد المركزي، أمس الأربعاء 8 يوليو (تموز).

وقال حبيبي: "تم اعتقال موكلي عام 2018 أو 2017. وقد تمت إدانته بتهمة تناول الخمر للمرة السادسة. كما أن هناك قضايا أخرى مثل القيادة من دون رخصة، والاحتفاظ بالمشروبات الكحولية".

يأتي إعلان المنظمة الحقوقية عن حالة الإعدام تلك، في وقت ما زالت المصادر الرسمية الإيرانية لم تؤيد أو تنفِ هذا الخبر.

من جهته، قال مدير منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، محمود أميري مقدم، إن "جهاز القضاء الإيراني أثبت بهذا الإعدام، أن رؤيته لا تختلف عن رؤية داعش".

ووفقًا للمادة الـ179 من قانون العقوبات الإسلامي، "إذا تناول الشخص المُسْكرات عدة مرات، وبعد كل مرة يخضع للعقوبة، ففي المرة الثالثة يتم قتله".

برلماني إيراني يعلن عن جمع توقيعات لاستجواب حسن روحاني

أعلن جواد نيك بين، النائب عن مدينة كاشمر (شرقي إيران) بالبرلمان الإيراني، عن جمع توقيعات من أجل "استجواب وإعلان عدم كفاءة" الرئيس الإيراني، حسن روحاني.

وقال نيك بين، في تصريح أدلى به لموقع "ديده بان إيران (مرصد إيران)"، الخميس 9 يوليو (تموز) 2020: "الأسباب نفسها التي أدت إلى عزل بني صدر [رئيس إيران الأسبق] موجودة الآن، لذا يجب استجواب هذه الحكومة وعزلها".

ولفت "بين" إلى أنه تم "جمع 15 توقيعًا حتى الآن لاستجواب رئيس الجمهورية"، قائلًا: "قد ارتفعت أعداد التواقيع لأكثر من 15 توقيعًا، وسنعلن عن عملية الاستجواب لاحقًا إذا لزم الأمر".

القضاء الإيراني يصدر حكمًا بالسجن 6 سنوات ضد والدة سجين الرأي سهيل عربي

أصدرت محكمة الثورة الإيرانية حكمًا بالسجن 6 سنوات ضد فرنجيس مظلوم والدة سجين الرأي، سهيل عربي.

وأفادت وكالة أنباء هرانا المهتمة بقضايا حقوق الإنسان في إيران، بأن محكمة الثورة في طهران فرع 29، برئاسة القاضي علي مظلوم، أصدرت حكمًا بسجن فرنجيس مظلوم، 6 سنوات يتم تنفيذ 5 سنوات منها، وذلك بتهمة "التجمع والتواطؤ لارتكاب جريمة من خلال التواصل مع منظمة مجاهدي خلق والنشاط الدعائي ضد النظام".

والحكم الصادر عن المحكمة يمكن استئنافه في محكمة الاستئناف.

وكانت القوات الأمنية الإيرانية قد اعتقلت فرنجيس مظلوم من منزل شقيقتها، في 22 يوليو (تموز) 2019. 

كما تم الحكم في هذه القضية على الناشطين السياسيَّين هاني يازرلو، ونجله هود يازرلو بالسجن لمدة عام، فيما تمت إدانة كل من النشطاء محمد ولي غلام نجاد، وصديقة مرادي، ومهدي خاص صفت، وزهراء أكبري نجاد درجة، بالسجن 95 يومًا.

 

"المجلس الانتقالي الإيراني" للرئيس الصيني: الاتفاق طويل الأمد مع طهران "باطل"

رفض المجلس الانتقالي الإيراني اتفاق "التعاون الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين"، معتبرًا إياه باطلًا، ومرفوضًا من الشعب الإيراني.

وكتب كاوه موسوي، المستشار القانوني الأعلى للمجلس، رسالة إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ، يوم الأربعاء 8 يوليو (تموز)؛ احتجاجًا على الاتفاق طويل الأمد بين الصين والنظام الإيراني، واصفًا إياه بأنه "باطل".

وأشار موسوي في رسالته، إلى نقص الشفافية والمعلومات التي قدمها الجانبان الإيراني والصيني حول تفاصيل الاتفاقية، قائلًا: "ما يمكن رؤيته في وسائل الإعلام الدولية يذكِّرنا بصورة غير سارة للعلاقات غير المتكافئة في عصر الاستعمار المظلم، حيث تمتلك بلدانا ذكريات مباشرة ومريرة عن الماضي القريب".

ولفت إلى عدم ثقة النظام الإيراني بأعضاء البرلمان لمشاركة نص الاتفاقية مهم، موضحًا أن عدم حصول الشعب الإيراني على تفاصيل وعملية صنع القرار بشأن الاتفاقية يتعارض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وأکدت الرسالة أن "أي اتفاق يتم التوصل إليه بشأن هذه العملية الغامضة التي لا يمكن تقييمها، باطل ويرفضه الشعب الإيراني".

واتفاقية "التعاون الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين" تغطي مجموعة واسعة من مجالات الاستثمار، من ضمنها العسكرية والاقتصادية، وحظيت على مدى الأسابيع الأخيرة، باهتمام كبير في وسائل الإعلام.

هذا وقد انتقد عدد من نشطاء وخبراء المجتمع المدني التنازلات التي قدمتها الحكومة الإيرانية للصين في هذا الصدد.

الخارجية الإيرانية تنفي ضبط سفينة محملة بسلاح إيراني للحوثيين 

نفت وزارة الخارجية الإيرانية ضبط سفينة محملة بأسلحة إيرانية فبالة السواحل اليمنية، زُعم أنها كانت في طريقها إلى جماعة الحوثيين.

وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، يوم الخميس 9 يوليو (تموز) 2020،  تصريحات وزير الخارجية الأميركية بشأن ضبط سفينة تحمل أسلحة إيرانية في المياه اليمنية بأنها "تهمة" لا أساس لها من الصحة.

وقال عباس موسوي، إن الغرض من إثارة هذا الموضوع هو خلق "ذريعة" لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران.

وأضاف موسوي أن "الأميركيين الذين يشعرون بأنهم لم ينجحوا في مواصلة حظر الأسلحة، على الساحة الدولية ومجلس الأمن، يحاولون استخدام الأعذار والأكاذيب كذريعة لمواصلة ممارسة أقصى ضغط ممكن وتحقيق أهدافهم الشريرة".

كان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال في مؤتمر صحفي، يوم الأربعاء 8 يوليو (تموز)، إن القوات الأميركية وحلفاءها استولوا على سفينة تحمل أسلحة غير مشروعة من إيران قبالة سواحل اليمن في 28 يونيو (حزيران) الماضي.

يُذكر أن حظر الأسلحة المفروض على إيران سينتهي في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، الذي صدر دعماً للاتفاق النووي، فيما تسعى الولايات المتحدة إلى تمديد هذا الحظر.

مؤسسة التلفزيون الإيراني: قنواتنا الناطقة بالعربية والإنجليزية جزء من سياستنا الدفاعية

قال نائب مدير مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، إن القنوات التلفزيونية الناطقة باللغتين العربية والإنجليزية جزء من القوة العسكرية لإيران، منتقدًا الحكومة لقطعها بث هذه القنوات بسبب الديون بالعملة الأجنبية.

جاءت تصريحات بيمان جبلي في اجتماع عقده الباسيج الطلابي بجامعة طهران، حضره نادر طالب زاده من معدي البرامج التلفزيونية، ومرضية هاشمي مقدمة برامج في تلفزيون "برس تي وي".

في هذا الاجتماع، قال جبلي: "على المتسببين في هذه المشاكل أن يعلموا أنهم لا يؤذون فقط رئيس منظمة الإذاعة والتلفزيون، بل يلحقون الضرر بمنظومة الدفاع والردع في البلاد، لمَ هذا العناد؟".

ومؤخرًا تم قطع بث قنوات "الكوثر"، و"سحر أردو" وقناة "آي فيلم" الناطقة باللغة الإنجليزية بسبب الديون.

وكان بيمان جبلي، نائب رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون للشؤون الخارجية، أعلن أنه ربما يتم تعليق بث برنامج "برس تي وي" وقناة "العالم"، بسبب ديون بالعملة الأجنبية.

يشار إلى أن 202 نائب دعوا، في رسالة، إلى الموافقة على تخصيص ميزانية منفصلة، بالعملة الأجنبية، لهذه الشبكات.

بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وزيادة مشاكل الصرف الأجنبي، وافق المرشد الإيراني مرارًا، على السحب من صندوق التنمية الوطنية؛ لمساعدة مؤسسة الإذاعة والتلفزيون.

31 ناشطًا مدنيًا وسياسيًا يطالبون بالإفراج عن مؤسس وأعضاء مؤسسة "إمام علي" الخيرية

طالب سياسيون ونشطاء بمجال حقوق الإنسان في إيران بالإفراج عن مؤسس وأعضاء جمعية الإمام علي الخيرية، واصفين إياها بأنها "شفافة" و"غير سياسية تمامًا".

جاء ذلك في رسالة وقَّع عليها 31 ناشطًا مدنيًا وسياسيًا ونشطاء في مجال حقوق الإنسان، ونُشرت يوم الخميس 9 يوليو (تموز).

وكتب الموقعون على الرسالة أنَّ سجل هذه المنظمة المدنية يُظهر أنها كانت في السنوات العشرين الماضية تعمل من أجل "المنفعة العامة، وكانت شفافة دائمًا وغير سياسية تمامًا"، ولم تحمّل الحكومة "أي تكاليف".

وطالب الموقعون على الرسالة، ومن ضمنهم نشطاء المجتمع المدني، ونشطاء حقوق الإنسان، ونشطاء سياسيون، وأساتذة جامعات، وباحثون وكُتاب، بالإفراج عن مؤسس وأعضاء الجمعية الخيرية.

ووصفوا تعطُّل الأنشطة المدنية والخيرية بأنه "ضارٌّ للمجتمع ككل"، مضيفين أن "المجتمع الذي يتم فيه وقف حماية الأنشطة الخيرية سيفقد حتمًا ثقة الجمهور ورأس المال الاجتماعي".

وبحسب تقرير العلاقات العامة بجمعية الإمام علي، تم إلقاء القبض على شارمين ميمندي نجاد، العضو المؤسس بالجمعية، والعضوين مرتضى كي منش وكتايون أفراز، يوم الأحد 21 يونيو (حزيران)، بناء على شكوى من مقر ثار الله التابع  للحرس الثوري الإيراني.

أوكرانيا:  طهران ترفض عرضًا بالتفاوض على تعويضات الطائرة المنكوبة

قال إيفين ينين، نائب وزير الخارجية الأوكراني، إن طهران رفضت قبول عرض بالتفاوض حول تعويض طائرة الركاب التي أسقطها الحرس الثوري في يناير (كانون الثاني) الماضي بالقرب من طهران.

وأضاف: "الرد الذي تلقيناه من طهران على هذا الطلب، يشير إلى أن إيران ليست مستعدة لقبول عرض كييف بالتفاوض".

وأشار ينين، اليوم الثلاثاء 7 يوليو (تموز) 2020، إلی أن وزارة الخارجية الأوكرانية أرسلت مذكرة إلى طهران باقتراح بدء مفاوضات بشأن التعويضات، وقد رفضتها طهران.

وتابع المسؤول الأوكراني أنه ما زال "من السابق لأوانه" الحديث عن مبلغ التعويض، لأن إيران مصممة على التوصل إلى مراجعة شاملة.

وقال ينين إن الأمر كله يتوقف على "الإرادة السياسية" للجانب الإيراني، مضيفًا: "نحن نعمل على هذه القضية ونأمل مخلصين أن يوافق الجانب الإيراني على بدء عملية المفاوضات في أقرب وقت ممكن".

وفي وقت سابق، قال مساعد وزير الخارجية الإيراني محسن بهاروند: "إن الجانب الأوكراني أرجأ عرض إيران في هذا الصدد".

برلماني إيراني: في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا

أشار عضو لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، محمد علي محسني بندبي، إلى الإحصاءات الحقيقية للوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في إيران، قائلا: "في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب كورونا".

تأتي هذه التصريحات بينما يصل أعلى عدد للوفيات طبقًا لما أعلنت عنه وزارة الصحة الإيرانية، منذ تفشي فيروس كورونا في إيران، إلى 200 شخص.

وفي تصريح أدلى به إلى موقع "رويداد 24" الإخباري، أضاف محسني بندبي: "إذا وجدتم أن الإحصاءات المعلنة من قبل وزارة الصحة، منخفضة، فذلك لأن الإحصاءات تشمل فقط أولئك الذين رقدوا في المستشفى ثم  فقدوا حياتهم، ولا تشمل أولئك الذي ماتوا في منازلهم أو في طريقهم إلى المستشفى".

وكانت بعض وسائل الإعلام المستقلة، ومنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى بعض المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم أعضاء مجالس البلديات في طهران، قد شككوا في الإحصاءات المقدمة من قبل وزارة الصحة الإيرانية بهذا الخصوص.

وتابع محسني بندبي: "بناء على الإحصاءات الموجودة، فقد توفي أكثر من 100 شخص من الكوادر الصحية والعلاجية في إيران بسبب فيروس كورونا، وهو ما يفوق المعدل العالمي".

وردًا على سؤال عما إذا كان الشعب الإيراني لم يعد يخاف من خطورة فيروس كورونا، قال المسؤول الإيراني: "الأمر ليس عدم خوف الناس من الفيروس، بل خوف معيل الأسرة من مستقبل لا يستطيع فيه توفير معيشة أسرته".

وأكد: "ما زلنا لم نتمكن من السيطرة على العديد من الأماكن المزدحمة. على سبيل المثال، عربات المترو التي تعتبر إحدى البؤر الرئيسية لتفشي فيروس كورونا، وهو مكان مزدحم للغاية".

احتجاجات عمال شركة قصب السكر في هفت تبه تدخل يومها الـ23

نظم العشرات من عمال شركة قصب السكر في هفت تبه، جنوب غربي إيران، اليوم الثلاثاء 7 يوليو (تموز)، تجمعًا أمام مبنى القائمقامية في مدينة الشوش، لليوم الـ23، احتجاجًا على عدم دفع مستحقاتهم، وعدم اكتراث المسؤولين لمطالبهم.

وردد العمال، خلال الاحتجاجات هتافات تندد بأداء المسؤولين المعنيين، قائلين: "محافظ مرتشٍ.. لا نريد لا نريد"، و"ستتم حل مشكلتنا لو قل اختلاس واحد"، و"نحن عمال هفت تبه.. جائعون جائعون".

ومن جهتها، كتبت نقابة عمال شركة قصب السكر في هفت تبه أنه بعد مرور 23 يومًا على إضراب العمال، لم يحضر أي مسؤول حتى الآن بين العمال المحتجين للإجابة على مطالبهم.

وتابعت النقابة أن العمال المشاركين في هذه الاحتجاجات لن يلتزموا الصمت وأنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى تلبية مطالبهم.

ويطالب العمال "بدفع رواتبهم المتأخرة وتحديد مصيرهم الوظيفي، وتمديد التأمين الصحي، وإعادة زملائهم المفصولين إلى العمل، وفصل أميد أسد بيكي، المدير التنفيذي للشركة، واستبعاد مقاول القطاع الخاص، وإعادة الأموال المنهوبة إلى العمال".

ولي عهد إيران السابق: "اتفاقية طهران وبكين" ضعف وخيانة لا يمكن إنكارها

أكد ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، أن "النظام الحاكم في بلادنا يسعى إلى نهب الموارد الطبيعية للبلاد والقبول بوجود جيش أجنبي في وطننا، وفق اتفاقية لمدة 25 سنة مع الصين"، مضيفًا: "اتفاقية طهران وبكين لمدة 25 عامًا، نابعة من موقف ضعف وأنها خيانة لا يمكن إنكارها بحق المصالح الوطنية الإيرانية".

وقال إن "إظهار المنتجات الصينية باعتباها صناعة محلية، وإبرام الاتفاقية المشؤومة، كل هذه الإجراءات جاءت في إطار سياسة التستر وعدم الاكتراث بحقوق الشعب، من قبل الحكام اللصوص، الذين ليسوا إيرانيين بل هم ضد إيران".

وأكد ولي عهد إيران السابق أن "هذه الاتفاقية التي تم تنظيمها من قبل الحكومة الإيرانية وبتأكيد ودعم المرشد مباشرة، خيانة لا يمكن إنكارها ضد المصالح الوطنية الإيرانية".

وأشار رضا بهلوي إلى أنه "من الطبيعي أن يطلع الشعب الإيراني أولا على الشروط والتفاصيل والتعديلات الكاملة لجميع الاتفاقيات والمعاهدات، ثم يتم تأييدها واعتمادها من قبل البرلمانيين الحقيقيين الذين ينوبون عن الشعب، والذين يتم انتخابهم بطريقة ديمقراطية تمامًا".

وتابع أن "إبرام أي اتفاقية من موقف ضعف- كالذي نمر بأسوأ حالاته في الوقت الراهن- هو إجراء مفروض من قبل الأجانب والحكام".

وفي الختام، وجّه رضا بهلوي كلمته إلى الشعب الإيراني، قائلا: "أنا أدين بشدة مثل هذه الاتفاقية، وأعتبرها خالية من المصداقية والصلاحية.. يا أبناء وطني، الضرورة التاريخية تتطلب منا جميعًا وبأي معتقد سياسي ننتمي إليه، أن ننظر إلى مصالح إيران، وأن نحول دون إبرام مثل هذه الاتفاقية المشؤومة. الصمت غير مسموح به".

برلماني إيراني: انخفاض معدلات المواليد مُخجل

عبّر عضو اللجنة الثقافية بالبرلمان الإيراني، علي يزدي خاه، عن استيائه من انخفاض معدلات المواليد هذا العام.

وقال يزدي خاه، الاثنين 6 يوليو (تموز) 2020، إنه "وفقًا للإحصاءات، كان لدينا في عامي 2015 و2016، نحو 1.6 مليون مولود، ولكن هذا العدد انخفض هذا العام إلى مليون و100 ألف مولود.. إنه أمر مُخجل".

وأشار يزدي خاه إلى أن معدل تأخر الزواج آخذ في الازدياد، وأن معدل المواليد ينخفض بشكل حاد: "على سبيل المثال، وفقًا للإحصاءات، حتى عام 2019 کنا نشهد انخفاضًا بنحو 100 ألف ولادة سنويًا".

ولفت عضو اللجنة الثقافية بالبرلمان إلى أن "المشاكل الاقتصادية والثقافية للمجتمع قللت من عدد حالات الزواج والولادة".

وبيَّن أن قضية السكان هي إحدى الأولويات الرئيسية للجنة الثقافية، وأن هذه القضية ترتبط بقضايا مثل الزواج والتوظيف والإسكان.