معدل التضخم السنوي الرسمي في إيران تخطى 40%

 

أعلن مركز الإحصاء الإيراني، اليوم الثلاثاء 23 يوليو (تموز)، أن معدل التضخم السنوي من يوليو (تموز) العام الماضي، حتى يوليو (تموز) الحالي، وصل إلى أكثر من 40 في المائة.

كما ذكر التقرير أن العائلات الإيرانية دفعت هذا الشهر 48 في المائة من الأموال أكثر مما دفعت في يوليو (تموز) العام الماضي، لشراء السلع والخدمات نفسها.

وأفاد مركز الإحصاء الإيراني بأن معدل التضخم للأسر التي تقطن المدن بلغ 47 في المائة، خلال الفترة المذكورة، فيما وصل هذا المعدل للأسر الريفية إلى 54 في المائة.

وجاء إعلان مركز الإحصاء حول معدل التضخم في إيران بعدما ارتفع الحد الأدنى لأجور العمال بنسبة 36 في المائة فقط، في حين تم تقدير السلة الغذائية للعمال في شهر مايو (أيار) الماضي بنحو 6 ملايين و400 ألف تومان.



 

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: إيران ترعى الإرهاب.. وتصور نفسها كضحية

 

 

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس (آب)، إن إيران- وباستخدامها لوسائل الإعلام، وبث المعلومات الخاطئة- تعرّف نفسها كضحية في العالم.

وفي تغريدة لها على "تويتر"، أضافت أورتاغوس أن النظام الإيراني لا يستطيع إخفاء أساليب الابتزاز التي ينتهجها، وسلوكه المزعزع للاستقرار، من خلال الكذب على وسائل الإعلام الأميركية.

وأكدت أورتاغوس: "في حين أن النظام الإيراني هو الراعي الرئيسي للإرهاب العالمي، لكنه يحاول أن يعرّف نفسه كضحية للعالم".

ولم تشر أورتاغوس في تغريدتها إلى كذبة محددة من قبل المسؤولين الإيرانيين على وسائل إعلام أميركية.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد قال مرارًا خلال مقابلاته مع وسائل إعلام أميركية إن العقوبات الأميركية تستهدف الشعب الإيراني.



 

المجلس الثقافي البريطاني يعرب عن قلقه إزاء أوضاع الناشطة أرس أميري في السجون الإيرانية

 

 

أعرب المجلس الثقافي البريطاني، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس (آب)، في تصريح لقناة "إيران إنترناشيونال"، عن أسفه واستيائه وقلقه العميق إزاء الحكم الصادر بحق الموظفة السابقة في هذا المجلس، أرس أميري، بالسجن لمدة 10 سنوات.

وردًا على تأييد حكم أرس أميري في محكمة الاستئناف، شدد المجلس الثقافي البريطاني على قلقه الشديد بشأن أمن وصحة هذه السجينة، مؤكدًا على مواصلة جهوده من أجل إسقاط التهم الموجهة إليها.

كانت محكمة الاستئناف قد أيدت، أول من أمس الأحد، الحكم بالسجن لمدة 10 سنوات، والوقف عن العمل، وحظر السفر إلى خارج البلاد لمدة عامين، بحق أميري، حيث تم تأييد هذا الحكم دون حضور المتهمة ولا محاميها.

يذكر أن الناشطة الثقافية والطالبة في جامعة كينغستون البريطانية، أرس أميري، تم اعتقالها منذ يوم 8 سبتمبر (أيلول) 2018 وحتى الآن.



 

والدة طاهر قديريان: ابني يعاني في سجنه من قصور شديد في الغدة الدرقية

 

أعربت فضة اناري، والدة طاهر قديريان، الناشط البيئي المعتقل، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس (آب)، عن قلقها بشأن حالة ابنها الصحية، في إشارة إلى آخر مكالمة هاتفية مع قديريان، قائلة: "لقد فقدت أعصاب بصره وظيفتها منذ 19 شهرًا، ویقول إنه یكاد لا یستطيع أن یبصر شیئًا".

وأضافت السيدة أناري، وفقًا لوکالة "إنصاف نیوز": "طاهر الآن مريض للغاية بسبب قصور الغدة الدرقية، وقد منعوا عنه الدواء منذ شهرين، وتم إبلاغه بأنهم سیأخدونه لإجراء تحالیل في الأول من سبتمبر (أيلول) ومن ثم سيعطونه الدواء. وهو یعاني حالیًا، علی ما یبدو، من قصور في الغدة الدرقیة".

يشار إلى أن طاهر قديريان، وسام رجبى، وأمير حسين خالقي، ونيلوفر بياني، وسبيدة كاشاني، وهومان جوكار، ومراد طاهباز؛ یقبعون في السجن منذ عام ونصف العام. وقد أدين هؤلاء النشطاء في مجال البيئة بالتجسس.

وفي حين برأتهم وزارة الاستخبارات ومنظمة البيئة من هذه التهمة، فقد تم عقد عدة جلسات لمحاكمة الناشطين البيئيين السبعة، وما زالت هذه المحاكمات مستمرة.



 

غموض بشأن مصير 3 نشطاء عماليين اعتقلوا أمام محكمة الثورة في طهران منذ 17 يومًا

 

 

أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس (آب)، بأن مصير النشطاء الثلاثة: رهام یکانه، وفرید لطف آبادي، وهیراد بیربداقي، ما زال مجهولاً، بعد 17 يومًا على توقيفهم، مضيفةً أنه حتى الآن لم تتوفر أية معلومات أو أخبار عن أوضاعهم القانونية أو الصحية.

ووفقًا لنقابة عمال قصب السکر في هفت تبة، على الرغم من أن مسؤولي الفرع السابع للتحقيق قد وعدوا بالاتصال بأسر المعتقلين الثلاثة عبر الهاتف، لإخطارهم بأوضاع ذويهم، فإنه لم يتم الاتصال بهم حتى الآن.

يذكر أن قوات تابعة للشرطة الإيرانية ألقت القبض على رهام یکانه، وفرید لطف آبادي، وهیراد بیربداقي، يوم 3 أغسطس (آب) الحالي، حيث حضروا أمام محكمة الثورة في طهران، مع أسر عمال هفت تبة المعتقلين.



 

الحکم على إحدى المشاركات في تجمع يوم العمال بالسجن 7 سنوات و74 جلدة

 

أعلن جمال عاملي، زوج ندا ناجي، المعتقلة في تجمع يوم العمال، في حسابه على موقع "تويتر"، اليوم الثلاثاء 20 أغسطس (آب)، عن إصدار حكم بالسجن على نسرين جوادي المعتقلة إثر مشاركتها في تجمع يوم العمال، أول مايو (أيار) الماضي.

 

ووفقًا لما قاله جمال عاملي، فقد حُكم على نسرين جوادي بالسجن لمدة "7 سنوات و74 جلدة، والحرمان من استخدام الهاتف الذكي، وحظر العضوية في الأحزاب والهيئات السياسية والاجتماعية".

يشار إلى أن عددًا من العمال والنشطاء العماليين والنقابيين ما زالوا محتجزين على ذمة قضايا شكلتها لهم السلطات على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات العمالية المتوالية على سوء الأحوال الوظيفية للعمال، وتأخر رواتبهم وعدم توفير شبكة من الأمان الوظيفي اجتماعيًا وصحيًا.

وفي هذا السياق، يشير كثير من نشطاء العمال إلى الأضرار البالغة التي تتعرض لها أسر العمال بسبب تدني رواتبهم ناهيك بتأخير صرفها لهم.

 

القضاء الإيراني يحكم على الأمين العام لنقابة المعلمين في طهران بالسجن 8 أشهر و10 جلدات

 

 

أصدر القضاء الإيراني حكمًا بالسجن لمدة 8 أشهر، بالإضافة إلى 10 جلدات، بحق الأمين العام لنقابة المعلمين في طهران، محمد تقي فلاحي، بتهمة المشاركة في التجمع الاحتجاجي في يوم المعلم في الثاني من مايو (أيار) الماضي.

وكتب حسين تاج، محامي فلاحي، على صفحته في "تويتر"، الأحد 18 أغسطس (آب)، أنه "تم الإعلان عن حكم محمد تقي فلاحي بالسجن، لفترة 8 أشهر و10 جلدات، بتهمة الإخلال بالنظام العام، وذلك مع وقف التنفيذ، لمدة ثلاث سنوات".

يذكر أن المعلمين تجمعوا يوم 2 مايو (أيار) الماضي، بمناسبة يوم المعلم الوطني، في عدة مدن إيرانية، حيث نظموا تجمعًا في طهران، أمام مبنى البرلمان الإيراني، فيما تم اعتقال عدد من المعلمين هناك.

وتم نقل محمد تقي فلاحي إلى سجن طهران الكبير، وتم الإفراج عنه بعد 6 أيام بكفالة.

 

ظريف يرد على ترامب: لا نرغب في التفاوض مع واشنطن

 

 

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، على أن "طهران لا ترغب في التفاوض مع الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق نووي".

جاءت تصريحات وزير الخارجية الإيراني، ردًا على تصريح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الأحد، عن "رغبة طهران في التفاوض مع واشنطن"، وقد أدلى ظريف بتصريحاته، خلال لقائه نظيره الفنلندي، بيكا هافيستو، اليوم في عاصمة فنلندا، هلسنكي.

وحول إمكانية وساطة فنلندا بين إيران وأميركا، أضاف ظريف: "يجب أن يرتكز موضوع الوساطة على كيفية عودة أميركا إلى تنفيذ تعهداتها".

وبعد يوم واحد من مغادرة ناقلة النفط الإيرانية لميناء جبل طارق، أكد ظريف أن "بيع الخام الإيراني لا يخضع للعقوبات من جانب أي جهة دولية".

وتابع: "إن إيران لا تخضع لقرارات الاتحاد الأوروبي، وأوروبا أيضًا لا تسعى وراء فرض قراراتها على أي دولة خارجة عن عضوية الاتحاد".

وكانت ناقلة النفط الإيرانية محتجزة لعدة أسابيع في جبل طارق، بسبب "انتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سوريا".

وكتبت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إرنا)، نقلا عن ظريف: "لقد قلنا دائمًا إن احتجاز الناقلة (أدريان دريا/ غريس-1) كان غير قانوني، ولا يستند على أي معيار قانوني".

كما وصف ظريف قرار محكمة أميركية بإعادة احتجاز الناقلة بأنه قرار "سياسي".

تأتي زيارة ظريف إلى فنلندا، في وقت تتولى فيه الأخيرة الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، كما قامت هيئة تجارية فنلندية مؤخرًا بإجراء زيارة إلى طهران، ولكن قال وزير الخارجية الفنلندي إن "التعاون في هذا المجال ليس سهلاً، نظرًا للعقوبات".

 

القضاء الإيراني يحكم على مواطن بهائي بربط سوار إلكتروني في رجله لمراقبته

 

 

نشر المواطن البهائي من مدينة يزد الإيرانية، وسط البلاد، معين محمدي، على حسابه في "تويتر"، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، صورة من سواره الإلكتروني الذي تم ربطه في رجله لمراقبته عن بُعد، حتى قضاء فترة عقوبته.

كان محمدي قد حُكم عليه بالسجن لمدة عام تحت مراقبة النظام الإلكتروني بتهمة "الدعاية ضد النظام، والترويج للديانة البهائية في الفضاء الافتراضي".

وكان موقع "إيران واير" قد نشر، في وقت سابق، نقلا عن محمدي، أن قاضي محكمة الاستئناف طلب من محاميه أن يقدم طلب السوار الإلكتروني لتتبع المتهم.

وأضاف محمدي سابقًا: "يبدو أن القضاء يأخذ مبلغًا ماليًا عند تركيب هذا السوار الإكتروني، حتى يتم تصليحه إذا واجه خطأ أو عطلاً فنيًا، بالإضافة إلى إيجاره الشهري".

وأكد هذا المواطن البهائي أنه "لم يرتكب جريمة"، معربًا عن قلقه من إمكانية تركيب جهاز للتنصت مع السوار الإلكتروني.



 

مكارم شيرازي مخاطبًا يزدي ولاريجاني: فكّرَا في سمعة النظام ورجال الدين

 

قال ناصر مكارم شيرازي، رجل الدين الشيعي، اليوم الاثنين 19 أغسطس (آب)، بعد التلاسن الأخير المتبادل بين صادق آملي لاريجاني، ومحمد يزدي: "نحن نحترمكما، ونطلب بكل تواضع إغلاق هذا الباب، فكّرَا في سمعة النظام ورجال الدين".

يشار إلى أنه بعد انتقادات يزدي، الرئيس الأسبق للسلطة القضائية، والعضو الحالي في مجلس صيانة الدستور، التي وجهها للرئيس السابق للسلطة القضائية والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، صادق آمُلي لاريجاني، واتهامه بالدفاع عن شخص متهم بالفساد، ردَّ آملي لاريجاني علي يزدي بشکل حاد عبر رسالة نشرها، أمس الأحد.

وفي رسالته، وجّه لاريجاني انتقادات کثيرة ليزدي، وبالإضافة إلى دحض تصريحاته حول أدائه كرئيس للسلطة القضائية، شكك في الكفاءة العلمية ليزدي.

رسالة لاريجاني جاءت ردًا على تصريحات يزدي، خلال لقائه يوم الأحد 11 أغسطس (آب) الحالي، مع "مسؤولي مرکز الباسيج للأساتذة ونخبة الحوزة العلمية". وكان يزدي قد قال إن الرئيس السابق للسلطة القضائية هدد بالذهاب إلى النجف بسبب اعتقال أكبر طبري، وهو مدير مكتب لاريجاني أثناء رئاسته للسلطة القضائية.

اعتقال ناشط آخر من المطالبين باستقالة المرشد خامنئي في مشهد

 

 

دخلت قوات الأمن الإيرانية منزل عباس واحديان شاهرودي، في مشهد، وألقت القبض عليه، بعد ضربه هو وابنته، مساء الأحد 18 أغسطس (آب).

يشار إلى أن عباس واحديان شاهرودي، هو أحد الموقعين الـ14 على "بيان الناشطين المدنيين والسياسيين المطالبين بتنحي المرشد وإسقاط الجمهورية الإسلامية".

يأتي إلقاء القبض على هذا الناشط المدني، بينما كان قد استدعي نهار اليوم نفسه، إلى الفرع 903 لمحكمة الثورة.