مصادر لـ"إيران إنترناشيونال": الاختبار الأول لنائب طهران أثبت وجود عدوى فيروسية

قالت مصادر مطلعة لقناة "إيران إنترناشيونال" إن الاختبار الأول لعمدة طهران الأسبق، محمد باقر قاليباف، أثبت وجود عدوى فيروسية، لكن الأطباء في حاجة إلى اختبارين آخرين؛ للتأكد من إصابته بفيروس كورونا.

يأتي ذلك بعد انتشار أنباء عن إصابة قاليباف الفائز بالانتخابات البرلمانية بفيروس كورونا.

في الوقت نفسه، أکدت صحيفة "صبح نو" المقربة من قاليباف، أنه موجود بالمستشفى، وفسرت وجود نائب طهران في المستشفى قبل بضعة أيام بأنه  "لزيارة المرضى والاطلاع على وضعهم".

ووصفت الصحيفة التقارير المتداولة عن إصابة قاليباف بفيروس كورونا بأنها "أخبار القنوات المعادية للثورة"، وقالت: "ننفي بشدةٍ خبر إصابته بفيروس کورونا".

وعمل محمد باقر قاليباف قائدًا للقوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني ورئيسًا للشرطة الوطنية، وهو ما عزز فرصه في شغل منصب رئيس البرلمان القادم.

وترأس قاليباف قائمة «إيران الشامخة» التي فازت بـ30 مقعداً للعاصمة، حسب النتائج النهائية للانتخابات في طهران التي أعلنتها وزارة الداخلية مؤخرًا.

يُذكر أن عدد ضحايا فيروس كورونا في إيران ارتفع إلى 74 شخصا حتى الآن، وفقا لإحصائيات مؤيدة من مصادر "إيران إنترناشيونال" المطَّلعة.

رؤساء تحرير صحف ورقية إيرانية يطالبون روحاني بالتراجع عن وقف الطباعة

 

طلب رؤساء تحرير 7 صحف ورقية في إيران من حسن روحاني أن يأمر مركز مكافحة كورونا بالسماح بإعادة نشر الصحف المحلية الإيرانية التي توقفت طباعتها بأمر من هذا المركز.

وقد تم التوقيع على الرسالة من قبل المسؤولين التنفيذيين في صحف "اعتماد"، و"دنياي اقتصاد"، و"ابتكار"، و"مردم سالاري"، و"جول"، و"آفتاب يزد"، و"جهان صنعت"، وفقًا لموقع "اعتماد أونلاين".

جاءت هذه الرسالة بعد ما أصدر المركز الوطني لمكافحة كورونا أمرًا، أول من أمس الاثنين، بتعليق طباعة الصحف الورقية في إيران، الأمر الذي أثار بعض ردود الفعل المعارضة.

وبالإشارة إلى دور الصحافة ووسائل الإعلام في أوقات الأزمات، تنص الرسالة على أن وسائل الإعلام، تُعتبر"جسر اتصال موثوقًا" بين المسؤولين والجمهور، بالإضافة إلى تقديم المعلومات حول "إدارة الأزمات"، وكيفية مكافحة كورونا.

 

خسائر بمليارات التومانات لـ10 آلاف بستاني إيراني.. بسبب أزمة كورونا

مع تنفيذ خطة التباعد الاجتماعي، ومنع الاحتفالات، وإغلاق الأماكن العامة في جميع أنحاء إيران، عقب أزمة كورونا، واجه ما لا يقل عن 10 آلاف بستاني من منتجي زهور الزينة خسائر مالية باهظة، بعد تلف المليارات من براعم الزهور، بسبب الركود في بيع منتجاتهم.

وقال صاحب دفيئة زراعية، في مقابلة مع "إيران إنترناشيونال"، اليوم الأربعاء أول أبريل (نيسان)، إن عمليات الإغلاق التي بدأت عشية عيد النوروز، وفرض حظر على حركة المرور، تسببا  في فقدانه ما لا يقل عن ألف من زبائنه، وهو ما تسبب له بأضرار تقدر بنحو 600 مليون تومان.

وأضاف أنه لن يتمكن حتى من تقديم زهور مجانية أعدها منذ شهور، لهذه الأيام، وأن مئات الآلاف من الزهور ستذبل في دفيئته الزراعية.

وبحسب غلام حسين سلطان محمدي، رئيس اتحاد منتجي الزهور والنباتات الإيرانية، فقد كان المزارعون يستعدون لبيع أزهارهم للعيد منذ بداية العام.

وإلى جانب الخسائر المالية لبائعي الزهور، من المرجح أن يواجه البستانيون معضلة دفع التكاليف والرواتب الحالية لموظفيهم وعمالهم، بسبب الركود في بيع المنتجات، وتكبد مليارت التومانات من الخسائر.

 

 

قائد شرطة طهران: اعتقال العشرات من مديري قنوات تلغرامية بسبب "إشاعات كورونا"

 

أفاد قائد شرطة طهران، حسين رحيمي، بإغلاق "عشرات من القنوات التي تنشر إشاعات عن كورونا، واعتقال مديريها".

وقال رحيمي، مساء الثلاثاء 31 مارس (آذار)، في برنامج  "حوار خاص" على القناة الثانية الإيرانية: "تم الحد من الانتهاكات في الفضاء السيبراني من خلال تشكيل مجموعة عمل خاصة بالفضاء الإلكتروني".

يذكر أنه عقب تفشي كورونا في إيران، أفادت الشرطة الإيرانية برفع أكثر من 316 دعوى قضائية ضد المتهمين بنشر "أخبار مزيفة"، وتم اعتقال العشرات في عدد من المحافظات على خلفية هذه القضايا.

 

الولايات المتحدة: الأدوية والمواد الإنسانية معفاة من العقوبات على إيران

قالت الولايات المتحدة الأميركية إن الأدوية والمواد الإنسانية معفاة من العقوبات المفروضة على إيران، ملمّحة بإمكانية  خفض العقوبات على إيران ودول أخرى، لمساعدتها على مكافحة فيروس كورونا.

وأكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في حديثه للصحفيين، يوم الثلاثاء 31 مارس (آذار)، أن المعدات الإنسانية والطبية معفاة من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

ولم يستبعد بومبيو إمكانية خفض العقوبات الأميركية على إيران ودول أخرى؛ لمكافحة وباء فيروس كورونا، لكنه لم يعطِ أي إشارة واضحة إلى ذلك.

وفقًا لوکالة أنباء رويترز، سُئل وزير الخارجية الأميركي عما إذا كان قد يرغب في إعادة النظر في موقف بلاده بشأن تخفيض العقوبات المفروضة على إيران، قال بومبيو: "نحن نراجع سياساتنا باستمرار، لذا فإن السؤال الأصح هو: هل نحن نراجعها باستمرار؟ بالطبع".

وأضاف في الوقت نفسه أن العقوبات الأميركية لا تشمل السلع الإنسانية والطبية.

يأتي تأكيد الولايات المتحدة الأميركية أن الأدوية والمواد الإنسانية والطبية معفاة من العقوبات في أعقاب مناشدات دولية بضرورة خفض العقوبات المفروضة على إيران، بعد تفشي فيروس كورونا بالبلاد.

الإفراج عن 16 امرأة و3 أطفال من "السجناء الأمنيين" في إيران

أعلنت مصادر صحافية، اليوم الثلاثاء 31 مارس (آذار)، أنه تم الإفراج عن 16 امرأة من "السجينات الأمنيات"، إضافة إلى 3 أطفال، من سجن إيفين في طهران، عقب خطر تفشي فيروس كورونا.

وغالبا ما يصف القضاء الإيراني، السجناء السياسيين في البلاد بـ"السجناء الأمنيين"، حيث يعتبر أن النشاط السياسي  يضر بأمن البلاد.

وأفادت وكالة أنباء "هرانا" المهتمة بقضايا حقوق الإنسان في إيران، بالإفراج عن 16 امرأة و3 أطفال من "المتهمين أمنيًا" من سجن إيفين بطهران.

وكان القاضي أبو القاسم صلواتي قد حكم على هؤلاء السجينات والأطفال الثلاثة بالسجن 3 سنوات بتهمة "الإفساد في الأرض".

واحتجزت هذه المجموعة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19 إلى 42 عاما، منذ عام 2017، في جناح النساء بسجن إيفين، بسبب انتسابهن إلى متهمين بالتعاون مع تنظيم داعش.

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية قد أشار سابقًا إلى منح 100 ألف شخص من السجناء إجازة من السجن عقب تفشي فيروس كورونا، كما أعلن أيضًا عن بدء الموجة الثانية للإجازات، بقرار من رئيس السطة القضائية الإيرانية، إبراهيم رئيسي.

 

ألمانيا  تعلن إرسال معدات طبية أوروبية إلى إيران في إطار "إينستكس"

أعلنت ألمانيا أن أوروبا سترسل معدات طبية إلى إيران في إطار الآلية المالية الأوروبية (إينستكس)، لأول مرة.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء 31 مارس (آذار) إن "فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، تؤكد أن (إينستكس) أكملت بنجاح أول معاملة لها وسمحت بتصدير معدات طبية أوروبية إلى إيران".

وشدد البيان أيضًا على أن "إينستكس" ستواصل العمل مع إيران، فضلا عن "تطوير آليتها الخاصة" بشأن المعاملات الأخرى.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إنها تلقت معدات طبية أو مساعدات مالية من دول مثل ألمانيا وأذربيجان والصين والإمارات العربية المتحدة وفرنسا وبريطانيا واليابان وقطر وروسيا وتركيا.

تجدر الإشارة إلى أن آلية "إينستكس"، التي تم إطلاقها قبل أكثر من عام من قبل القوى الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي، تسمح لهذه الدول بتجاوز العقوبات الأميركية ضد إيران، من خلال عدم استخدام الدولار.

وبموجب هذه الآلية، يمكن لإيران استيراد السلع التي تحتاجها من الدول الأوروبية، مقابل صادرات النفط.

المرشد الإيراني يتجاهل طلب روحاني بالسحب من صندوق التنمية.. لمواجهة كورونا

بعد 5 أيام من طلب الرئيس الإيراني حسن روحاني من مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي الموافقة على سحب مليار دولار من صندوق التنمية الوطنية لمواجهة كورونا، لم ترد أنباء، حتى الآن، عن موافقة المرشد خامنئي.

وكان روحاني قد أشار، يوم الخميس الماضي، إلى نقص المستلزمات الطبية لمكافحة كورونا، وقال إنه طلب من خامنئي الموافقة على سحب مليار دولار من احتياطيات النقد الأجنبي لصندوق التنمية الوطنية.

وقال الرئيس الإيراني في هذا الصدد: "إن قطاع الصحة في البلاد يحتاج إلى مزيد من التمويل، ويصل المبلغ الذي نحتاجه لذلك، بالإضافة إلى التأمين ضد البطالة، إلى نحو مليار دولار".

يأتي عدم رد خامنئي بالموافقة على سحب هذا الرقم، في الوقت الذي اعتبر فيه مسؤولو الجمهورية الإسلامية، في الأسابيع الماضية، مرارًا، أن العقوبات الدولية تعوق الوصول إلى رأس المال والمعدات الطبية والأدوية اللازمة في أزمة كورونا.

يذكر أن خامنئي كان قد وافق، في وقت سابق، على طلب البرلمان بالسحب من احتياطيات صندوق التنمية الوطنية في بعض الحالات.

وشمل ذلك تخصيص 200 مليون يورو لفيلق القدس التابع للحرس الثوري بعد أيام قليلة من مقتل قاسم سليماني في يناير (كانون الثاني) الماضي، بالإضافة إلى تخصيص 150 مليون يورو لهيئة الإذاعة والتلفزيون في أبريل (نيسان) الماضي.

مساعد الرئيس الإيراني: عائدات النفط في البلاد انخفضت 8 مرات عن عام 2011

قال محمد نهاونديان، مساعد الرئيس الإيراني للشؤون الاقتصادية، إن عائدات النفط الإيرانية انخفضت 8 مرات عما كانت عليه عام 2011.

ووفقًا لوكالة "مهر" للأنباء، قال نهاونديان، اليوم الثلاثاء 31 مارس (آذار)، إنه على الرغم من هذا الانخفاض في العائدات فإن "الظروف تمت إدارتها" وتم دفع تسهيلات إلى الأعمال المتضررة من أزمة كورونا.

وأضاف نهاونديان أن تخصيص حزمة دعم حكومي بقيمة 100 ألف تريليون تومان في أزمة كورونا كان لها أقل الأثر على "السيولة" في البلاد.

يذكر أن حكومة حسن روحاني طلبت سحب مليار دولار من صندوق التنمية الوطنية في أزمة كورونا، لكن المرشد علي خامنئي لم يرد حتى الآن على هذا الطلب.

تجدر الإشارة إلى أن سعر برميل النفط الإيراني انخفض إلى 14 دولارًا، بسبب تفاقم أزمة كورونا وانخفاض الطلب على النفط. كما أن طهران تقوم ببيع نفطها عبر طرق غير اعتيادية بسبب العقوبات الأميركية.

منظمة الرعاية: الخلاف بين الزوجين تضاعف 3 مرات في فترة الحجر الصحي

أعلن بهزاد وحيد نيا، المدير العام للاستشارات والشؤون النفسية في منظمة الرعاية الاجتماعية الإيرانية، عن زيادة في إحصائيات الخلاف بين الأزواج 3 أضعاف في فترة الحجر الصحي.

ووفقًا لوكالة "إرنا"، قال وحيد نيا، اليوم الثلاثاء 31 مارس (آذار): "الظروف الخاصة لكورونا أسفرت عن 4 آلاف مكالمة يوميًا إلى مستشار منظمة الرعاية، بداية من الساعة الثامنة صباحًا".

وفي إشارة إلى زيادة الخلافات ثلاثة أضعاف، قال إن ذلك يرجع إلى "زيادة ساعات الاتصال والتفاعل بين الزوجين"، خلال فترة الحجر الصحي.

وأشار مسؤول الرعاية الاجتماعية "على سبيل المثال، تتعلق بعض النزاعات بين الأزواج بالنزاعات حول القضايا الصحية، وخروج أحد أفراد الأسرة من المنزل".