كاراكاس تطلب من طهران إصلاح منشآتها النفطية | ایران اینترنشنال

كاراكاس تطلب من طهران إصلاح منشآتها النفطية

أشار غلام رضا أنصاري، مساعد وزير الخارجية الإيراني، اليوم الأحد 31 مايو (أيار)، إلى أن آخر شحنة وقود إيرانية ستصل إلى السواحل الفنزويلية قريبًا، معلنًا عن طلب كاراكاس من طهران إصلاح وتعديل منشآتها.

وفي تصريح أدلى به اليوم الأحد إلى وكالة أنباء مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، أضاف أنصاري: "إن ناقلات النفط الإيرانية أوصلت منتجاتنا إلى فنزويلا بشكل جيد دون وقوع أي مشكلة، وإن آخر ناقلة نفط إيرانية ستدخل السواحل الفنزويلية اليوم".

وتابع: "فنزويلا طلبت منا إصلاح منشآتها النفطية، بواسطة أخصائيينا، وطلبها قيد الدراسة".

وكان المبعوث الأميركي المعنيّ بشؤون فنزويلا، إليوت أبرامز، قد أعلن في وقت سابق أن الوقود المستورد من إيران سيحلُّ مشكلة الحكومة الفنزويلية لأسابيع قليلة فقط.

وأكدت أميركا سابقًا أن كاراكاس منحت سبائك ذهب لطهران مقابل قيام إيران بإعادة بناء مصافي فنزويلا وتزويدها بالوقود.

يشار إلى أن إيران أرسلت خلال الأيام الماضية 5 ناقلات نفط، هي: "فورجون، وفارست، وبتونيا، وفاكسون، وكلاول" وأن هذه الناقلات تحمل مليونًا و530 ألف برميل من البنزين ومنتجات أخرى إلى فنزويلا.

 

برلماني إيراني: في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا

أشار عضو لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، محمد علي محسني بندبي، إلى الإحصاءات الحقيقية للوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في إيران، قائلا: "في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب كورونا".

تأتي هذه التصريحات بينما يصل أعلى عدد للوفيات طبقًا لما أعلنت عنه وزارة الصحة الإيرانية، منذ تفشي فيروس كورونا في إيران، إلى 200 شخص.

وفي تصريح أدلى به إلى موقع "رويداد 24" الإخباري، أضاف محسني بندبي: "إذا وجدتم أن الإحصاءات المعلنة من قبل وزارة الصحة، منخفضة، فذلك لأن الإحصاءات تشمل فقط أولئك الذين رقدوا في المستشفى ثم  فقدوا حياتهم، ولا تشمل أولئك الذي ماتوا في منازلهم أو في طريقهم إلى المستشفى".

وكانت بعض وسائل الإعلام المستقلة، ومنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى بعض المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم أعضاء مجالس البلديات في طهران، قد شككوا في الإحصاءات المقدمة من قبل وزارة الصحة الإيرانية بهذا الخصوص.

وتابع محسني بندبي: "بناء على الإحصاءات الموجودة، فقد توفي أكثر من 100 شخص من الكوادر الصحية والعلاجية في إيران بسبب فيروس كورونا، وهو ما يفوق المعدل العالمي".

وردًا على سؤال عما إذا كان الشعب الإيراني لم يعد يخاف من خطورة فيروس كورونا، قال المسؤول الإيراني: "الأمر ليس عدم خوف الناس من الفيروس، بل خوف معيل الأسرة من مستقبل لا يستطيع فيه توفير معيشة أسرته".

وأكد: "ما زلنا لم نتمكن من السيطرة على العديد من الأماكن المزدحمة. على سبيل المثال، عربات المترو التي تعتبر إحدى البؤر الرئيسية لتفشي فيروس كورونا، وهو مكان مزدحم للغاية".

احتجاجات عمال شركة قصب السكر في هفت تبه تدخل يومها الـ23

نظم العشرات من عمال شركة قصب السكر في هفت تبه، جنوب غربي إيران، اليوم الثلاثاء 7 يوليو (تموز)، تجمعًا أمام مبنى القائمقامية في مدينة الشوش، لليوم الـ23، احتجاجًا على عدم دفع مستحقاتهم، وعدم اكتراث المسؤولين لمطالبهم.

وردد العمال، خلال الاحتجاجات هتافات تندد بأداء المسؤولين المعنيين، قائلين: "محافظ مرتشٍ.. لا نريد لا نريد"، و"ستتم حل مشكلتنا لو قل اختلاس واحد"، و"نحن عمال هفت تبه.. جائعون جائعون".

ومن جهتها، كتبت نقابة عمال شركة قصب السكر في هفت تبه أنه بعد مرور 23 يومًا على إضراب العمال، لم يحضر أي مسؤول حتى الآن بين العمال المحتجين للإجابة على مطالبهم.

وتابعت النقابة أن العمال المشاركين في هذه الاحتجاجات لن يلتزموا الصمت وأنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى تلبية مطالبهم.

ويطالب العمال "بدفع رواتبهم المتأخرة وتحديد مصيرهم الوظيفي، وتمديد التأمين الصحي، وإعادة زملائهم المفصولين إلى العمل، وفصل أميد أسد بيكي، المدير التنفيذي للشركة، واستبعاد مقاول القطاع الخاص، وإعادة الأموال المنهوبة إلى العمال".

ولي عهد إيران السابق: "اتفاقية طهران وبكين" ضعف وخيانة لا يمكن إنكارها

أكد ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، أن "النظام الحاكم في بلادنا يسعى إلى نهب الموارد الطبيعية للبلاد والقبول بوجود جيش أجنبي في وطننا، وفق اتفاقية لمدة 25 سنة مع الصين"، مضيفًا: "اتفاقية طهران وبكين لمدة 25 عامًا، نابعة من موقف ضعف وأنها خيانة لا يمكن إنكارها بحق المصالح الوطنية الإيرانية".

وقال إن "إظهار المنتجات الصينية باعتباها صناعة محلية، وإبرام الاتفاقية المشؤومة، كل هذه الإجراءات جاءت في إطار سياسة التستر وعدم الاكتراث بحقوق الشعب، من قبل الحكام اللصوص، الذين ليسوا إيرانيين بل هم ضد إيران".

وأكد ولي عهد إيران السابق أن "هذه الاتفاقية التي تم تنظيمها من قبل الحكومة الإيرانية وبتأكيد ودعم المرشد مباشرة، خيانة لا يمكن إنكارها ضد المصالح الوطنية الإيرانية".

وأشار رضا بهلوي إلى أنه "من الطبيعي أن يطلع الشعب الإيراني أولا على الشروط والتفاصيل والتعديلات الكاملة لجميع الاتفاقيات والمعاهدات، ثم يتم تأييدها واعتمادها من قبل البرلمانيين الحقيقيين الذين ينوبون عن الشعب، والذين يتم انتخابهم بطريقة ديمقراطية تمامًا".

وتابع أن "إبرام أي اتفاقية من موقف ضعف- كالذي نمر بأسوأ حالاته في الوقت الراهن- هو إجراء مفروض من قبل الأجانب والحكام".

وفي الختام، وجّه رضا بهلوي كلمته إلى الشعب الإيراني، قائلا: "أنا أدين بشدة مثل هذه الاتفاقية، وأعتبرها خالية من المصداقية والصلاحية.. يا أبناء وطني، الضرورة التاريخية تتطلب منا جميعًا وبأي معتقد سياسي ننتمي إليه، أن ننظر إلى مصالح إيران، وأن نحول دون إبرام مثل هذه الاتفاقية المشؤومة. الصمت غير مسموح به".

برلماني إيراني: انخفاض معدلات المواليد مُخجل

عبّر عضو اللجنة الثقافية بالبرلمان الإيراني، علي يزدي خاه، عن استيائه من انخفاض معدلات المواليد هذا العام.

وقال يزدي خاه، الاثنين 6 يوليو (تموز) 2020، إنه "وفقًا للإحصاءات، كان لدينا في عامي 2015 و2016، نحو 1.6 مليون مولود، ولكن هذا العدد انخفض هذا العام إلى مليون و100 ألف مولود.. إنه أمر مُخجل".

وأشار يزدي خاه إلى أن معدل تأخر الزواج آخذ في الازدياد، وأن معدل المواليد ينخفض بشكل حاد: "على سبيل المثال، وفقًا للإحصاءات، حتى عام 2019 کنا نشهد انخفاضًا بنحو 100 ألف ولادة سنويًا".

ولفت عضو اللجنة الثقافية بالبرلمان إلى أن "المشاكل الاقتصادية والثقافية للمجتمع قللت من عدد حالات الزواج والولادة".

وبيَّن أن قضية السكان هي إحدى الأولويات الرئيسية للجنة الثقافية، وأن هذه القضية ترتبط بقضايا مثل الزواج والتوظيف والإسكان.

الحكومة الإيرانية: إذا ثبت تورط أجانب في حادث نطنز.. فسنرد

هدد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الثلاثاء 7 يوليو (تموز)، بأن بلاده "سترد بالشكل المناسب" في حال ثبت تورط دول أجنبية في حادث انفجار موقع نطنز النووي في محافظة أصفهان.

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، قد أعلن يوم الخميس الماضي عن تعرض جزء من منشآت نطنز النووية في أصفهان، لحادث أدى إلى أضرار في هذه المنشآت.

وبعد مرور أيام على الحادث، أكد المسؤولون الإيرانيون أن الحادث تسبب في أضرار جسيمة، ثم نُشرت تقارير في هذا الخصوص تفيد بتورط الحكومة الإسرائيلية في الحادث.

وفي معرض رده على سؤال في هذا الصدد، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن طهران "سترد بالشكل المناسب على التدخلات الأجنبية".

وتابع: "تم التحقيق في الفرضيات المتعلقة بأسباب الحادث منذ نشوبها، وسيتم استكمال سبب الحادث بتوافق آراء الخبراء".

من جهته، اعتبر موقع "نور نيوز" المقرب من مجلس الأمن القومي، اليوم الثلاثاء، أن حادث نطنز بمثابة "هجوم"، وكتب أن هناك دلائل على أن الحادث كان "متعمدًا"، ولكنه استبعد شن هجمات جوية على هذا المركز.

وتشير تصورات أخرى إلى أن سبب حادث نطنز هو زراعة عبوات متفجرة في المنشأة.

35 ألف إيراني فقدوا أعمالهم في كردستان العراق

أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود تسبب في فقدان 35 ألف عامل بناء إيراني وظائفهم في كردستان العراق.

يشار إلى أن عمال البناء في المحافظات الغربية الإيرانية يغادرون البلاد إلى منطقة كردستان العراق من أجل العمل، بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة والبطالة المتفشية في هذه المحافظات. ولكن الآن، لم يعد بوسع آلاف من العمال الإيرانيين السفر إلى كردستان العراق، بعد تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود.

وقد أفادت وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا) بأنه عقب تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود العراقية، لم يتمكن عمال البناء والمهنيون في هذا المجال، منذ مارس (آذار) الماضي، من الوصول إلى السليمانية وأربيل، حيث فقد 35 ألف عامل إيراني مصدر رزقه في كردستان العراق.

يأتي هذا، بينما تفيد الإحصاءات بأن أكثر من 50 في المائة من عمال البناء في كردستان إيران عاطلون عن العمل، وتفاقمت هذه الظاهرة بعد عودة العمال العاطلين عن العمل من العراق.

يذكر أن عمال البناء والمهنيين في هذا القطاع في المحافظات الغربية الإيرانية، لجأوا إلى أعمال العتالة، وقيادة السيارات والبيع المتجول بسبب تفشي ظاهرة البطالة بشكل واسع.

وتفيد الإحصاءات الرسمية بأن معدل البطالة في محافظة كردستان الإيرانية في الشتاء الماضي، ارتفع بمقدار ضعفي المعدل الوطني البالغ 20 في المائة، ووصل في محافظة كرمانشاه إلى 17 في المائة.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد تراجع عمليات البناء خلال السنوات الأخيرة بدأت موجة بطالة عمال البناء في المحافظات الغربية الإيرانية، ومع انخفاض قيمة العملة الوطنية وانخفاض القدرة الشرائية لدى هؤلاء العمال، فقد اضطروا للسفر إلى كردستان العراق والعمل هناك.

ألمانيا تطالب بإلغاء أحكام الإعدام ضد ثلاثة إيرانيين من محتجي نوفمبر الماضي

أعلنت مفوضة الحكومة الألمانية لسياسات حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية، بيربل كوفلر، أن بلدها ستعمل على إلغاء عقوبة الإعدام في إيران.

وقد جاء ذلك في رسالة إلى "مجلس الإدارة الانتقالي" المعارض لنظام طهران، بشأن تأييد المحكمة العليا لأحكام إعدام ضد ثلاثة مواطنين إيرانيين تم اعتقالهم خلال احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وهم: أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي.

وبعث مكتب كوفلر برسالة إلى مهران براتي، المساعد السياسي في "مجلس الإدارة الانتقالي"، قال فيها : "إذا اطلعت على أحكام إعدام صادرة بحق مجكان إسكندري والمتهم الخامس الذي لم يتم ذكر اسمه، فأخبرنا بذلك أيضًا".

وجاء في الرسالة أن "الحكومة الفيدرالية الألمانية دعت على الدوام إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان وإلغاء عقوبة الإعدام في إيران، على مستويات ثنائية ومتعددة الأطراف، حيث إن الحكومة الفيدرالية الألمانية، إلى جانب سائر شركائها في الاتحاد الأوروبي، دأبت دائمًا على مناشدة الحكومة الإيرانية لإلغاء عقوبة الإعدام".

كما طالبت كوفلر بضمان حقوق السجناء في إيران لاحتجازهم في أوضاع مواتية ومناسبة، والتمتع بمحاكمات عادلة وقانونية، في ظل سيادة القانون، معربة عن معارضتها لعقوبة الإعدام.

إيران تتوقع إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن في الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الذرية

وصف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز)، قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول ضرورة تعاون طهران مع مفتشي الوكالة بأنه "لعبة معقدة جدًا"، وقال من المحتمل إحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن، خلال الاجتماع المقبل لمجلس المحافظين.

وفي معرض إشارته إلى تصاعد الضغوط الأميركية، أضاف عراقجي: "الوكالة تمارس لعبة معقدة للغاية ضدنا، ومع الضغوط الأميركية، أصدرت قرارًا ضدنا وهناك احتمال بإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن خلال الاجتماع المقبل لمجلس المحافظين".

ولفت عراقجي إلى سياسة الضغوط القصوى التي تنتهجها واشنطن ضد طهران لإحالة القضية إلى مجلس الأمن، قائلا: "إذا تورطنا في هذه اللعبة، فسنتكبد خسائر استراتيجية".

وتابع : "أي تحرك لإيران على الصعيد العالمي بالتهديد، يعتبر لعبًا في أرض أميركا".

كما أشار هذا المسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، قائلا: "نأمل أن نجتاز الأشهر المقبلة بسلام، وهو ما يتطلب الكثير من الدقة والاهتمام".

بعد الهبوط التاريخي للعملة المحلية.. برلماني إيراني: المواطنون يحتفظون في بيوتهم بـ35 مليار دولار

أعلن محمد حسين فرهنكي، النائب عن تبريز في البرلمان الإيراني، نقلاً عن رئيس البنك المركزي، عبد الناصر همتي، أن المواطنين الإيرانيين يحتفظون في بيوتهم بنحو 35 مليار دولار.

ودعا محمد حسين فرهنكي، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، حكومة حسن روحاني، إلى تقديم حوافز لجلب رأسمال المواطنين من العملات الأجنبية إلى السوق .

وادعى فرهنكي أن احتياطيات النقد الأجنبي لدى الشعب، التی یتم الاحتفاظ بها في المنازل، هي من "ضرورات المجتمع وعلاج لانخفاض رأس المال الاجتماعي للدولة".

هذا ولم يشرح فرهنكي لماذا يجب على الناس طرح مدخراتهم من العملات الأجنبية في السوق، في الوقت الذي يرتفع فيه الدولار بسرعة ويفقد الريال قيمته.

يذكر أن البنك المركزي الإيراني أصدر مؤخرًا قرارًا يمنع الاحتفاظ بأكثر من 10000 يورو، أو ما يعادله من العملة الأجنبية، إلا بترخيص.

وفي الأثناء، فقدت العملة الوطنية الإيرانية ما يقترب من 30 في المائة من قيمتها منذ بداية هذه السنة الشمسية (21 مارس/ آذار)، فيما يستمر نمو أسعار العملات في الأسواق الإيرانية الحرة بسرعة.

تجدر الإشارة إلى أن المسؤولين في إيران يرون أن الاتجاه التصاعدي لأسعار العملات الأجنبية المختلفة مؤقت .وذلك في الوقت الذي تجاوز فيه سعر الدولار في سوق طهران الحرة عتبة الـ22000 تومان، حيث وصل، أمس الأحد، إلى 22380 تومانًا.

مقبرة طهران: وفيات كورونا غير مسبوقة خلال الـ75 يومًا الماضية

أشار سعيد خال، مدیر مقبرة بهشت زهراء فی طهران، إلى زيادة عدد ضحايا فيروس كورونا، قائلاً إن عدد الوفيات في الأيام الـ75 الأخيرة في طهران لم يسبق له مثيل.

وقال السيد خال، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز): "إن الأرقام التي شهدناها في الأيام الـ75 الماضية غير مسبوقة، وإذا لم يتم اتباع القواعد الصحية، فستعود طهران إلى الظروف الصعبة".

وقال إن  المقابر تمر بظروف خاصة، مضيفًا أن "هذه الإحصاءات تبعث على القلق."

وأشار خال إلى أن الأرقام في طهران لا يمكن مقارنتها ببقية البلاد.

ومع ذلك، لم يحدد السيد خال العدد الدقيق للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.