في الجلسة الثانية لمحاکمته.. روح الله زم يرفض اتهامه "الإفساد في الأرض"

 

رفض روح الله زم، مؤسس موقع وقناة "آمد نیوز" علی التلغرام، اليوم الأحد 16 فبراير (شباط) اتهامه بـ"الإفساد في الأرض"، وغيرها من الاتهامات الموجهة إليه في جلسة محاكمته الثانية.

وأفادت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء (إيسنا)، بأن روح الله زم رد على سؤال رئيس المحكمة حول تورطه في الاحتجاجات الإيرانية التي اندلعت في يناير (كانون الثاني) عام 2018، قائلا: "ليست لي علاقة بهذا الموضوع".

يشار إلى أن السلطات الإيرانية تتهم قناة "آمد نيوز" التلغرامية بتحريض وتشجيع الناس على الاحتجاج والعنف، خلال الاحتجاجات الإيرانية المذكورة، التي اندلعت في نحو 100 مدينة إيرانية بداية عام 2018، والتي راح ضحيتها أكثر من 30 شخصًا، وفقًا للتقارير غير الرسمية.

وقال زم أيضًا إلى أنه "بعد الاتصال الهاتفي الذي جرى بين روحاني وماكرون، أجرت الشرطة الفرنسية اتصالا هاتفيًا معي وأخبرتني بأنني أتعرض لخطر الاغتيال".

وفيما يتعلق باتهامه بـ"التعاون مع الحكومة الأميركية المعادية"، قال زم: "أميركا ليست دولة معادية".

وكانت وسائل إعلام إيرانية، قد أفادت، يوم الاثنين 10 فبراير (شباط) الحالي، بعقد الجلسة الأولى لمحاکمة روح الله زم، مؤسس موقع وقناة "آمد نیوز" علی التلغرام.

ووفقًا للتقارير، فقد بدأت المحاكمة في الساعة التاسعة صباحًا في الفرع 15 من محكمة الثورة في طهران، برئاسة القاضي أبو القاسم صلواتي. وفي البداية تلا ممثل الادعاء لائحة الاتهام، التي تتضمن 17 اتهامًا.

ومن بين الاتهامات الموجهة إلى روح الله زم: "التحريض القوي للقوات المسلحة والأشخاص الذين يخدمون فيها، بطريقة أو بأخرى، على التمرد أو الفرار أو الاستسلام أو عدم تنفیذ واجباتهم العسكرية".

كما كانت منظمة مراسلون بلا حدود، قد أعربت يوم الجمعة الماضي، عن قلقها الشديد إزاء طريقة محاكمة روح الله زم، مؤسس موقع وقناة "آمد نیوز" علی التلغرام، وحذرت من تعرض حياته للخطر بسبب عدم وجود "محاكمة عادلة".

 

بسبب كورونا: أزمات مالية لمليوني إيراني.. ونقص في أجهزة التنفس.. و500 ألف مريض مزمن في حالة حرجة

أعلن المشرف على جمعية الهلال الأحمر الإيرانية، كريم همتي، اليوم الجمعة 3 أبريل (نيسان)، أن هناك مشاكل مالية لمليوني شخص في إيران "ليسوا تحت غطاء مؤسسات الإغاثة والرعاية الاجتماعية، وليسوا ضمن الموظفين أيضًا".

وخلال مؤتمر صحافي، اليوم الجمعة، أضاف همتي أن هؤلاء الأشخاص سيتلقون، خلال الأيام القادمة، مساعدات مالية، وحزم دعم معيشي، بمبلغ 200 ألف تومان.

وأوضح أن هؤلاء الأشخاص هم الباعة المتجولون، وعمال المياومة، مردفًا: "هناك كثير من المهن والأعمال التي لم تحصل على دخل مناسب خلال الأيام الماضية".

كما أعلن هذا المسؤول الإيراني عن زيادة مشاكل ما لا يقل عن 500 ألف شخص من المرضى المصابين بالسرطان والأمراض الخاصة، في ظل أزمة كورونا، قائلا إن هؤلاء المرضى يواجهون "خطرًا جديًا".

وبينما تواجه وزارة الصحة الإيرانية نقصًا بنحو ألفي جهاز للتنفس الصناعي، أكد همتي: "تعهد المتبرعون الأخيار بشراء 100 جهاز تنفس صناعي".

إلى ذلك، أعلن همتي عن مساعدات نقدية وإنسانية من 24 دولة إلى إيران، خلال أزمة كورونا.

الإحصاءات الرسمية لضحايا كورونا في إيران: 3294 وفاة.. و53183 مصابًا

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهان بور، اليوم الجمعة 3 أبريل (نيسان)، عن تسجيل 134 حالة وفاة جديدة في إيران، بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ليصل إجمالي الوفيات إلى 3294 شخصًا، طبقا للبيانات الرسمية.

وأضاف جهان بور أنه بناء على "المعايير الرسمية لوزارة الصحة"، فقد تم تشخيص 2715 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19" في إيران، وهكذا يرتفع إجمالي المصابين بهذا الفيروس إلى 53183 شخصًا.

وكانت وزارة الصحة الإيرانية قد أوضحت، في وقت سابق، أن إحصاءاتها مبنية على المعايير الرسمية ونتائج الاختبارات النهائية للأشخاص، ولا تشمل أولئك الذين لديهم أعراض سريرية.

كما أشار جهان بور إلى تعافي 17935 شخصًا من المصابين بفيروس كورونا، حتى الآن، أو تم السماح لهم بالخروج من المستشفيات، مضيفًا أن 4035 شخصًا من المصابين بفيروس كورونا، ما زالوا في "حالة حرجة".

مخاوف من ازدحام المدمنين جنوبي طهران بعد إغلاق مراكز احتجازهم بسبب كورونا

أعرب مالك حسيني، رئيس منظمة الرعاية والخدمات والشراكات الاجتماعية ببلدية طهران، عن قلقه إزاء الزحام في ساحة شوش، جنوبي العاصمة، بعد إغلاق مراكز احتجاز المدمنين.

ونشر حسيني في حسابه على "تويتر" صورة لحشد من مدمني المخدرات، وكتب: "هؤلاء الناس من أهل المدينة، وليسوا مشردين، هم مدمنون ومن نتاج هذا المجتمع".

وأضاف مالك حسيني أن هؤلاء الأشخاص "غير قادرين على رعاية أنفسهم" ويتجمعون في الشوارع بعد إغلاق مراكز احتجاز مدمني المخدرات.

وقد واجهت  دوريات  الطوارئ الاجتماعية للمنظمة في ميدان شوش مدمنين يجاهرون بالتعاطي بعد أن أصبحوا بلا مأوى إثر إغلاق مراكز احتجاز المدمنين بسبب أزمة كورونا.

عالم اجتماع يؤكد: يوجد مليونان إلى 5 ملايين طفل عامل في إيران

قال عالم الاجتماع والباحث كاميل أحمدي، إن هناك ما بين مليونين إلى 5 ملايين طفل يعملون في إيران.

وصرح أحمدي، اليوم الجمعة 3 أبريل (نيسان): "حسب بعض التقديرات، فإن عدد هؤلاء الأطفال ربما يصل إلى نحو 7 ملايين طفل".

وأعرب أحمدي عن أسفه لعدم وجود "بحث شامل ومستقل" حول إحصاءات هؤلاء الأطفال في إيران، محذرًا من عواقب تنظيم عمالة الأطفال بشكل متعجل.

وأضاف أحمدي: "بمجرد جمع الأطفال من الشوارع وتهديدهم، عادة ما يتم استيعابهم بسرعة في ورش تحت الأرض بأجور أقل بكثير"، مؤكدًا أن مثل هذه الحالة ستؤدي إلى"ازدهار واستقرار ورش العمل السرية"، حيث ظروف عمل الأطفال في هذه الورش أسوأ بكثير من ظروف عملهم في الشوارع.

وختم أحمدي أن "شهرري، وورامين، وضواحي كرج، والمناطق المحيطة بها، كانت منذ فترة طويلة أماكن رئيسية لورش العمل تحت الأرض في طهران وضواحيها".

برلماني إيراني: وزير الداخلية عارض اقتراح تأجيل الانتخابات رغم كورونا

قال بهرام بارسائي، النائب عن شيراز في البرلمان الإيراني، إنه عرض على وزير الداخلية "تأجيل الانتخابات بالكامل"، في الأيام الأولى لتفشي فيروس كورونا في إيران، لكنه لم يوافق على الاقتراح.

وأضاف برسائي، في حديثه لوكالة أنباء "إيلنا"، اليوم الجمعة 3 أبريل (نيسان): "بعد ذلك، تم اقتراح تأجيل انتخابات مدينة قم على الأقل، ولكن لم تتم الموافقة أيضًا".

وكان وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، قد أشار إلى هذه الاقتراحات في مؤتمر صحافي يوم 23 فبراير (شباط) الماضي، مشيرًا إلى أن سبب معارضته لاقتراح تأجيل الانتخابات هو أن "التأجيل سيؤدي إلي تأخير تشكيل البرلمان المقبل".

وفي المؤتمر الصحافي، لم يشرح وزير الداخلية لماذا عارض تأجيل الانتخابات "في مدينة قم على الأقل"، وشكر أهالي قم على نسبة المشاركة التي بلغت 43 في المائة.

كما انتقد بهرام بارسائي، مرة أخرى، عدم فرض الحجر الصحي في مدينة قم، قائلاً إنه في بداية تفشي الفيروس، كان لا بد من السيطرة على مداخل ومخارج البلاد ووضعها في الحجر الصحي.

مقتل شاب محكوم بالإعدام على يد مسؤولي سجن مهاباد غربي إيران

أفادت مصادر حقوقية اليوم الجمعة 3 أبريل (نيسان)، بأن الشاب دانيال زين العابديني، المحكوم عليه بالإعدام في سجن مهاباد، غربي إيران، تم قتله على يد مسؤولي السجن، كما تم تسليم جثته إلى عائلته، أمس الخميس.

وأدانت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية مقتل زين العابديني، وطالبت بردّ فعل من المجتمع الدولي.

وحمّل محمود أميري مقدم، مدير منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، علي خامنئي المرشد اﻷعلى، وإبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية، مسؤولية مقتل دانيال زين العابديني، وقال أميري: "تجب محاسبتهم على هذه الجريمة".

وبحسب منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، فإنه في أعقاب تمرد واحتجاج السجناء في سجن مهاباد، يوم الأحد 29 مارس (آذار) الماضي، تم نقل دانيال زين العابديني وعدد من السجناء الآخرين إلى الحبس الانفرادي بتهمة التورط في الاحتجاج.

يذكر أن زين العابديني تم نفيه بعد تعرضه للضرب المبرح على أيدي حراس سجن مهاباد، إلى سجن مياندوآب، وهناك تعرض للضرب مرة أخرى.

رئيس الأركان الإيراني: نرصد التحركات الأميركية بدقة.. لكننا لا نسعى للمهاجمة

أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، اليوم الخميس الثاني من أبريل (نيسان)، أن بلاده ترصد "التحركات الأميركية في المنطقة"، قائلا إن طهران "لا تنوي مهاجمة القوات الأجنبية".

وفي تصريح أدلى به اليوم الخميس على هامش اجتماع المركز الصحي والعلاجي، التابع للقوات المسلحة الإيرانية، أعلن باقري عن "تزايد" التحركات الأميركية في المنطقة، موضحًا: "نحن نرصد هذه التحركات بشكل كامل، ويتم تسجيل هذه المعلومات لدينا ونتابعها لحظة بلحظة".

واعتبر باقري أن الهجمات الأخيرة على القواعد الأميركية في العراق بمثابة "ردة فعل طبيعية للشعب العراقي وفصائل المقاومة"، مضيفًا: "إنها لا تمت بأي صلة إلى إيران، والأميركيون ينسبون الأحداث إلينا".

وأكد باقري أن "أدنى نية أو إجراء" ضد إيران سيواجه "بأشد ردود الفعل، ولكن الجمهورية الإسلامية ليس لديها أي تدخل في هذه الأحداث، وليست لديها نية لمهاجمة القوات الأجنبية".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد حذر إيران للمرة الثانية في يوم واحد، خلال مؤتمره الصحافي الذي عقده مساء أمس الأربعاء، من الهجوم على القوات أو المصالح الأميركية في العراق، قائلا: "سيحدث شيء سيئ هذه المرة لإيران، وستدفع الثمن باهظًا للغاية".

منظمة الرعاية الاجتماعية الإيرانية: زيادة عدد حالات إيذاء الأطفال والزوجات في الحجر الصحي

أعلن محمود علي غو، المدير العام في منظمة الرعاية الاجتماعية الإيرانية، عن تزايد عدد حالات إيذاء الأطفال والزوجات، تزامنًا مع تنفيذ خطة التباعد الاجتماعي والحجر الصحي في إيران.

وفي تقرير نشرته صحيفة "شهروند" الإيرانية، في عددها الصادر يوم الأربعاء، الأول من أبريل (نيسان)، أشار علي غو إلى زيادة الاتصالات الهاتفية خلال الشهر الماضي بمنظمة الرعاية الاجتماعية، مضيفًا أن "هذا يعني زيادة عدد حالات إيذاء الأطفال والزوجات وهو ما يركز عليه قسم الطوارئ الاجتماعية".

وفي معرض إشارته إلى أخذ خطة الحجر الصحي بعين الاعتبار من قبل الطبقة الوسطى في المجتمع، أعلن هذا المسؤول الإيراني عن احتمال ارتفاع إحصاءات عمليات العنف الأسري في هذه الشريحة الاجتماعية.

"العمال الكردستاني" يتبنى تفجير خط الغاز الإيراني إلى تركيا

 

أفادت تقارير إعلامية أن حزب العمال الكردستاني أعلن مسؤوليته عن عملية تفجير أنبوب تصدير الغاز الإيراني إلى تركيا.

ونقلت قناة "رووداو" الإخبارية عن حزب العمال الكردستاني أن عضوًا في هذا الحزب قام خلال عملية انتحارية نفذها صباح أول من أمس الثلاثاء بالهجوم على حراس هذا الأنبوب مما أدى إلى حدوث انفجار بالقرب منه.

وبناء على بيان حزب العمال الكردستاني، فإن الانفجار وقع في منطقة "دوغبايزيد" الحدودية في محافظة أجري التركية.

وأضاف الحزب أن 30 جنديًا تركيًا على الأقل تم قتلهم خلال هذا الهجوم.

وكان المسؤولون في شركة الغاز الوطنية الإيرانية قد أعلنوا بعد الهجوم أن تصدير الغاز إلى تركيا تم توقيفه، فيما أفاد مهدي جمشيدي، المسؤول في شركة الغاز الإيرانية، بتفجير خط أنبوب الغاز الإيراني إلى تركيا عدة مرات، مضيفًا أن عمليات الصيانة واستئناف التصدير يستغرق وقتًا يتراوح بين 3 إلى 4 أيام.

 

زيادة سريعة في أعداد المصابين بكورونا في محافظة هرات الأفغانية المجاورة لإيران

أعلنت وزارة الصحة الأفغانية أن عدد مصابي كورونا في أفغانستان وصل إلى 239 شخصًا.

وقال وحيد الله مايار، المتحدث باسم وزارة الصحة، إنه خلال الساعات الـ24 الماضية، تم تسجيل 43 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا، بما في ذلك 41 حالة في محافظة هرات المجاورة لإيران وحالتان في كابول.

تجدر الإشارة إلة أن عدد المصابين يتزايد في محافظة هرات المجاورة لإيران بشكل سريع. وبحسب الإحصائيات الجديدة فقد بلغ عدد المصابين في هذه المحافظة 184 شخصًا. كما تم تسجيل 3 حالات وفاة، حتى الآن.

نائب رئيس اللجنة القضائية في البرلمان الإيراني: الإجازة المؤقتة للسجناء السياسيين لن تهدد المجتمع

 

بعد تزايد القلق بشأن خطر تفشي فيروس كورونا في السجون الإيرانية، قال محمد كاظمي، نائب رئيس اللجنة القضائية والقانونية في البرلمان، إن منح إجازة مؤقتة للسجناء السياسيين والأمنيين لا يشكل تهديدًا على المجتمع.

وقال كاظمي في مقابلة مع وكالة "برنا" للأنباء، اليوم الخميس، الثاني من أبريل (نيسان): "من غير المناسب منح إجازات لمدانين بالسطو المسلح ومهربين كبار ومعتقلين بتهمة الاختلاس والفساد، لكنني أعتقد أنه يمكن منج إجازات لجميع السجناء السياسيين والأمنيين، ولن تحدث أي مشكلة".

وأشار البرلماني الإيراني إلى الاستثناءات التي تم أخذها بعين الاعتبار في منح الإجازة، وقال إن منح الإجازة للسجناء الأمنيين لا يشكل خطرًا على المجتمع.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم القضاء، غلام حسين إسماعيلي، عن منح إجازة مؤقتة لنحو 100 ألف سجين. غير أن أسر عدد من السجناء السياسيين أعربوا عن قلقهم بشأن رفض منح إجازات لأبنائهم وإمكانية إصابتهم بفيروس كورونا.

وتطرق نائب رئيس اللجنة القضائية والقانونية بمجلس النواب إلى الاضطرابات في بعض السجون، قائلا: "احتج عدد من السجناء الذين لم يتمكن القضاء من منحهم إجازة، لسبب ما، وقد أدى هذا الاحتجاج إلى وقوع اشتباكات، ولكن مثل هذه الاضطرابات يمكن السيطرة عليها".