رغم الانهيار الاقتصادي.. روحاني: اقتصادنا الكبير والمقاوم هو سبب صمود الشعب | Page 2 | ایران اینترنشنال

رغم الانهيار الاقتصادي.. روحاني: اقتصادنا الكبير والمقاوم هو سبب صمود الشعب

وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مرة أخرى، العقوبات الأميركية على مدى السنوات الثلاث الماضية بأنها كانت بمثابة حرب، قائلاً إن سبب "صمود" الشعب ضد العقوبات هو "اقتصاد إيران الكبير والمقاوم".

وقال الرئيس الإيراني: "خلال هذه السنوات، تبين أن الاقتصاد الإيراني كان كبيرًا ومقاومًا، ولا أعتقد أن أي دولة في المنطقة لديها القوة للصمود  والانتصار في 3 سنوات من الحرب".

تأتي تصريحات روحاني في الوقت الذي أدت فيه العقوبات الأميركية إلى ارتفاع الدولار بنحو 10 أضعاف أمام التومان الإيراني، وأصبحت السلع الأساسية شحيحة في إيران في الأشهر الأخيرة.

ووفقًا لصندوق النقد الدولي، سينكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة 6 في المائة هذا العام. بعد أن كان النمو الاقتصادي الإيراني في العامين الماضيين سالب 6.7 في المائة، وسالب 4.5 في المائة.

وقال روحاني: "أولئك الذين أرادوا أن لا يرى الشعب الإيراني ذكرى انتصار الثورة عام 2018 وأن يدخلوا إيران، قد أطيح بهم، وانتهى كل تنمرهم، وسيلقون في سلة المهملات في غضون أسابيع قليلة".

هذا وقد رحب مسؤولون حكوميون إيرانيون بهزيمة ترامب، فيما قال روحاني إن إيران والولايات المتحدة قد تعودان إلى الاتفاق النووي.

ومع ذلك، في رد ضمني على فوز بايدن، صرح المرشد الإيراني بأن "أقوالهم لا يمكن الاعتماد عليها والتخطيط بشأنها".

الحوزات العلمية في جميع أنحاء إيران تنشئ مدارس إسلامية

أعلن علي رضا حاجيان زاده، كبير مستشاري الوزير وسكرتير مقر التعاون بين الحوزة العلمية ووزارة التعليم والتربية، عن إنشاء "مدارس علوم وتربية إسلامية" تابعة للحوزات في محافظات البلاد في المستقبل القريب.

وقال حاجيان زاده، خلال رحلته إلى مدينة سمنان، اليوم الأحد، إن "تواجد الدعاة بشكل منتظم في المدارس هو أفضل عمل دعائي".

وأعلن المسؤول الحكومي أن مشاركة هيئات غير تنظيمية، بما في ذلك الحوزة، تأتي كجزء من "وثيقة التحول الأساسي للتعليم" وأيضًا بناءً على توصية مرشد النظام الإيراني.

وشدد على أن "الحوزات يجب أن تكون مؤثرة في مختلف المجالات الشعبية والرسمية"، مشيرا إلى أن الحوزات يمكن أن تلعب "دورا فعالا" في "أكثر من 100 جهة حكومية".

وقال المسؤول التربوي إنه بعد "عقد من النشاط المشترك بين الحوزة والتعليم"، الآن "دخلت الحوزات رسميا مجال تأليف الكتب المدرسية ولها ممثلون في كل المجموعات المعنية بتأليف الكتب الدراسية".

وبحسب ما ذكره  حاجيان زاده، فقد وضع "مركز الفكر للحوزات العلمية" أيضًا إرشادات لأنشطة المعلمين على مستوى المدارس.

صحيفة "اطلاعات" تحذر من احتمال أن يكون العمال الصينيون "عملاء" في إيران

حذرت صحيفة "اطلاعات" الحكومية في مقال لها، مسؤولي السياسة الخارجية والاستخبارات في إيران من أن العمال الصينيين الموجودين في إيران قد يكونون "عملاء" للحكومة الصينية.

وكتبت الصحيفة، اليوم الأحد 28 فبراير (شباط): "مع كل الاحترام للحكومة الصينية والتأكيد على تطور العلاقات بين طهران وبكين، يجب أن نحذر مسؤولي السياسة الخارجية والاستخبارات في البلاد بضرورة أن يكونوا حذرين من وجود الصينيين في إيران".

وتابع شبان شهيدي مودب، كاتب المقال وسفير إيران السابق لدى ماليزيا: "الحكومة الصينية تحاول إرسال عملائها إلى مختلف أنحاء العالم تحت عنوان العمال أو الخبراء والتجار، وقد يكون وجودهم  المفرط في إيران، ‌في بعض الحالات، ليس في مصلحتنا الوطنية".

كما انتقدت الصحيفة الحكومية تقارير حول منح موانئ وجزيرة كيش أو قشم إلى الصينيين، ووصفتها بأنها تؤدي إلى "إضعاف ثقة الشعب في السلطة".

يشار إلى أن عمليات منح المشاريع الاقتصادية وتوسيع وجود الشركات والقوى الصينية في إيران واجهت انتقادات متكررة من قبل الخبراء والمواطنين في وسائل الإعلام، في السنوات الأخيرة.

وزير الخارجية الإيراني يدين الهجوم الأميركي على الميليشيات الموالية لبلاده في سوريا

خلال لقائه وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، الهجمات الجوية الأميركية على مقرات الميليشيات التابعة لإيران على الحدود بين سوريا والعراق.

وأضاف ظريف، خلال اللقاء، أن "بعض الهجمات والأحداث الأخيرة في الأراضي العراقية" مشبوهة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت أول من أمس الخميس أنها- بأمر من بايدن- استهدفت مواقع عناصر مسلحة مدعومة من إيران في سوريا. 

ووفقًا لتقرير "البنتاغون"، فان الضربات الجوية الأميركية استهدفت مباني تستغلها "كتائب حزب الله" و"كتائب الشهداء"، وهما جماعتان مسلحتان عراقيتان تدعمهما إيران، بالقرب من نقطة تفتيش حدودية.

ومن جهته، قال وزير الخارجية العراقي، خلال اللقاء، إن "بغداد لن تسمح باستغلال الأحداث العراقية من أجل توتير العلاقات الجيدة بين البلدين".

كما التقى سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، وقال إن هذه الهجمات "هجمات وحشية، استهدفت قوات المقاومة المناهضة للإرهاب"، وتعتبر "بداية حقبة جديدة من الإرهاب المنظم".

الناشطة الإيرانية المعارضة نرجس محمدي ترفض المثول أمام المحكمة

نشرت الناشطة الحقوقية الإيرانية، نرجس محمدي، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، رسالة مفتوحة أعلنت فيها عدم مثولها أمام المحكمة في القضية التي تم تشكيلها لها خلال فترة سجنها.

وأضافت محمدي في رسالتها: "تم استدعائي للحضور في المحكمة بعد فترة وجيزة من الإفراج عني، لكنني رفضت المثول أمام المحكمة، وقد تم استدعائي مرة أخرى".

ووفقًا لمذكرة الاستدعاء، فقد كان يجب أن تمتثل محمدي اليوم السبت أمام المحكمة.

وقد تم اتهام محمدي في قضيتها الجديدة بـ"إقامة تجمعات في سجن إيفين، واتهام رئيس السجن بالضرب والشتم، وتحطيم زجاجات النوافذ وإهانة قوات السجن، والإخلال بنظم السجن عبر إقامة مجالس اللهو والرقص في أيام ذكرى استشهاد الإمام الحسين".

وشددت السجينة السياسية السابقة: لن أشارك في جلسات المحكمة أبدا ولم تتبع الآراء الصادرة من قبل محاكم السلطة القضائية في هذه القضية وسأعصي على الحكم.

وكانت محمدي و7 سجينات سياسيات أخريات قد نظمن يوم 21 ديسمبر 2019 اعتصاما لعدة أيام في عنبر النساء التابع لسجن إيفين، وجاء ذلك بمناسبة مرور 40 يوما على احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 وتضامنًا مع أسر الضحايا.

وعقب هذا الاعتصام، قام المسؤولون في سجن إيفين بنقل نرجس محمدي إلى سجن زنجان بطريقة اتسمت بالعنف.

احتجاجات بلوشستان جنوب شرقي إيران: محاكمات عسكرية.. واتهامات للمحتجين بـ"الإرهاب والهجوم المسلح"

أعلنت السلطة القضائية الإيرانية عن تشكيل محاكمة عسكرية في أحداث وقضية احتجاجات سراوان التابعة لمحافظة سيستان-بلوشستان.

ورفض علي رضا موسائي، المدعي العسكري في سيستان-بلوشستان، الإشارة إلى متابعة ملف ناقلي الوقود المقتولين، ووصف تجمع ودخول بعض المحتجين إلى مبنى القائمقامية في مدينة سراوان بأنه "تطاول مسلح"، وقال إن هذا العمل تم تنفيذه من قبل "الأشرار المسلحين والأعداء".

ومن جهته، أشار محافظ خراسان الشمالية، محمد علي شجاعي إلى مقتل الشرطي، مجيد رجائي، خلال اشتباكات سراوان، قائلا إن هذا الضابط تم قتله من قبل "جماعة إرهابية".

وانتشر استخدام مصطلحات مثل "جماعة إرهابية"، و"الأشرار المسلحين والأعداء" بين المسؤولين الإيرانيين، في وقت تظهر فيه مقاطع الفيديو المنتشرة على الفضاء الافتراضي خلال الأيام الأخيرة، أن المحتجين هم أشخاص مدنيون عزل ولا يوجد بينهم "أشرار مسلحون" على حد تعبير المسؤولين الإيرانيين.

إلى ذلك، لم ينشر المسؤولون الإيرانيون حتى الآن تقارير دقيقة عن أوضاع ناقلي الوقود المقتولين والمصابين، وكذلك أعداد الأشخاص المعتقلين، خلال الأيام الأخيرة.

وأفادت مصادر صحافية أخرى بمقتل 15 ناقل وقود، وإصابة 10 آخرين في سيستان-بلوشستان.

وكانت المصادر الرسمية الإيرانية قد أكدت حتى الآن مقتل 4 أشخاص، 3 منهم من ناقلي الوقود، والرابع ضابط شرطة. كما تفيد هذه التقارير بإصابة جندي آخر.

الصين: النزاع النووي الإيراني في أزمة.. وواشنطن عليها رفع العقوبات

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ ون بين، إن النزاع النووي الإيراني في وضع متأزم وإنه يتعين على الولايات المتحدة رفع العقوبات عن إيران.

وأوضح في تصريح الأربعاء، 24 فبراير (شباط)، أن رفع العقوبات عن إيران هو المفتاح لحل النزاع، أن الأزمة الحالية تمثل فرصة وتحديًا لبرنامج إيران النووي.

وأضاف المتحدث: "لطالما اعتقدنا أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات هي مفتاح لحل النزاع النووي الإيراني".

يذكر أن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي في مايو (أيار) 2018، لكن الإدارة الجديدة، بقيادة جو بايدن، تقول إنها مستعدة للعودة إلى الاتفاق إذا عادت إيران إلى التزاماتها النووية؛ لكن طهران تقول إنه يجب رفع العقوبات الأميركية أولا.

وتعد الصين، إلى جانب روسيا و3 دول أوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) هي الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي.

نجاة طيار إيراني متقاعد من الإعدام.. بعد إنكاره "شرب الخمر"

أعلن قاضٍ إيراني عن إطلاق سراح طيار متقاعد، بعد الحكم عليه بالإعدام بتهمة "شرب الخمر".

وقال القاضي محمد رضا محمدي كشكولي، في مقابلة مع وكالة أنباء "ركنا"، إنه خلال المحاكمة "نفى الرجل شرب الخمر وتوصلنا إلى نتيجة مفادها أنه ليس لديه شروط الجريمة وتمت تبرئته وإطلاق سراحه".

وبحسب ما قاله كشكولي، فإن "الرجل البالغ من العمر 73 عامًا تعرض مؤخرًا لحادث سير وتم اعتقاله وأحيلت قضيته إلى المحكمة لأن لديه سجلات عديدة لشرب الكحول".

وفي المحكمة، طلب ممثل النيابة حكم الإعدام على الرجل البالغ من العمر 73 عامًا ويدعى إحسان.

وينص قانون العقوبات الإيراني على الجلد للمرة الأولى والثانية من شرب الكحول، والإعدام للمرة الثالثة.

يذكر أنه تم إعدام رجل في مشهد بتهمة شرب الكحول، في 8 يوليو (تموز) 2020.

وقال حسين حبيبي شهري محامي السجين إن موكله اعتقل للمرة السادسة بتهمة "شرب الخمر"

وكتب حبيبي شهري عبر حسابه على "إنستغرام" أن الاسم الأول لهذا الشخص، الذي تم اعدامه، هو مرتضى، ولديه طفلان. وقد أعلن بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أن اسم هذا الشخص هو مرتضى جمالي.

أكثر من 40 نائبا جمهوريًا أميركيا يطالبون بايدن باستمرار العقوبات على إيران

أصدر أكثر من 40 عضوًا جمهوريًا في مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأميركي بيانا، أعلنوا من خلاله عن معارضتهم لأي تخفيض للعقوبات المفروضة على إيران.

 ووفقًا لوكالة "بلومبرغ"، فقد جاء في البيان: "ما دام النظام الإيراني لا يوقف طموحاته النووية ودعمه للعنف والإرهاب في المنطقة، يجب على الولايات المتحدة أن تواصل فرض العقوبات عليه".

وأضاف البيان أن "إيران استفادت من السياسات الضعيفة لإدارة أوباما، وعلى الرئيس بايدن أن لا يكرر نفس الأخطاء".

كما عارض المشرعون الجمهوريون، في هذا البيان، رفع أي حظر من شأنه منع وصول النظام الإيراني إلى الأنظمة المالية الأميركية.

مقتل كرديين علي يد قوات الأمن الإيرانية.. وتناقض حول أسباب الحادث

تزامنا مع تقرير منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان حول مقتل شقيقين في مدينة بيرانشهر التابعة لمحافظة أذربيجان الغربية، شمال غربي إيران، أعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية أيضا عن مقتل اثنين من أعضاء مجموعة كردية على يد قوات الأمن.

وأصدرت وزارة الاستخبارات الإيرانية بيانا أعلنت فيه أن الشخصين كانا يخططان لـ"عملية" في بيرانشهر، حيث لقيا مصرعهما في اشتباك مسلح مع القوات الإيرانية.

وقالت الاستخبارات الإيرانية إنه تم ضبط "بندقيتين كلاشنيكوف وقنبلة يدوية حربية وذخيرة مع الشخصين المذكورين".

ورفضت الاستخبارات الخوض في المزيد من التفاصيل بهذا الخصوص، لكنها أضافت أن الشخصين تابعان لإحدى الجماعات الموجودة في إقليم كردستان العراق.

من جهتها، أعلنت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان أن قوات الحرس الثوري الإيراني فتحت النار على سيارة في طريق قرية شين آباد إلى زيدان من ضواحي مدينة بيرانشهر، "دون أي إنذار مسبق"، وقتلت شقيقين هما عبدالله وعثمان نادري.

وأضافت "هنغاو" أن جثتي الشقيقين تم نقلهما إلى مدينة بيرانشهر.

مندوب إيران بجنيف: "الخطوة الأولى" لإنقاذ الاتفاق النووي تقع على عاتق الولايات المتحدة

قال إسماعيل بقائي هامانه، مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، إن الأمر متروك للولايات المتحدة لاتخاذ الخطوة الأولى لإنقاذ الاتفاق النووي.

وقال هامانه، في مؤتمر نزع السلاح الذي ترعاه الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء 24 فبراير (شباط): "تقع على عاتق الجانب المنتهك للاتفاق مسؤولية العودة، وإعادة التفعيل، والتعويض، والتأكد من أنه لن يسعي بعد الآن إلى الاستمرار في الانتقام".

وأضاف: "كما صرح، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مؤخرًا، هناك طريقة ذات تسلسل منطقي".

يذكر أن طهران طالبت برفع جميع العقوبات الأميركية للعودة إلى الاتفاق النووي، في حين أن الولايات المتحدة طلبت من إيران العودة إلى مستوى التزامها، من خلال تغيير بعض قرارات إدارة دونالد ترامب بشأن العقوبات ضدها.

وفي أحدث تحرك لها، وافقت واشنطن على دعوة منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، لحضور اجتماع لمناقشة الملف النووي الإيراني، لكن الحكومة الإيرانية صرحت بأنها تدرس مشاركة الولايات المتحدة كـ"ضيف" في لجنة الاتفاق النووي.